إيران لن تقبل بلطجة ترامب

كان تكثيف تخصيب اليورانيوم رداً لا مفر منه على التحركات الأميركية. الحل ممكن إذا غير ترامب المسار.

إيران لن تقبل بلطجة ترامب
إيران لن تقبل بلطجة ترامب

كتب العضو السابق في فريق التفاوض النووي الإيراني حسين موسويان مقالة في صحيفة "ذا غارديان" البريطانية حول التوتر الأميركي - الإيراني. والآتي ترجمة نص المقالة:

 

في أيار/مايو 2018، انسحبت إدارة ترامب من جانب واحد من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) ، والتي تم تصميمها لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي وتم الاتفاق عليها بعد 12 عاماً من المفاوضات الشاملة.

بدأت الولايات المتحدة بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية جديدة، لا تستهدف فقط قطاعات مختلفة من الاقتصاد الإيراني، ولكن أيضاً الكيانات والجهات الفاعلة الأكثر نفوذاً في الدولة. وفرضت هذه العقوبات عملياً تقويض إمكانية بذل جهود دبلوماسية لحل الأزمة وستكون لها عواقب سياسية ليس فقط على إيران والولايات المتحدة، ولكن على المنطقة بأسرها. الوضع الحالي مشحون للغاية، حيث ترد إيران على الأعمال العدوانية بزيادة مستوى تخصيب اليورانيوم.

إن عودة العداء بين إيران والولايات المتحدة - بعد فترة من الانفراج في عهد باراك أوباما - تعد واحدة من أكثر التحديات الملحة للسلام والأمن في الشرق الأوسط. ومع ذلك، فإن سياسات ترامب القتالية قد أغلقت القنوات الدبلوماسية التقليدية.

لسبب واحد، يتطلب التعاون حواراً بين المؤسسات العسكرية لكل بلد في المنطقة. القيادة المركزية الأميركية (Centcom) وقوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني كلاهما مسؤولان عن عمليات بلادهما خارج الحدود الإقليمية. أدى تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية - ورد إيران بالمثل ضد القيادة المركزية الأميركية إلى إنهاء إمكانية التفاوض بين هذين الكيانين الحكوميين المؤثرين للغاية.

بعد ذلك، في عمل عدواني لم يسبق له مثيل، فرضت إدارة ترامب عقوبات على المصدر الأعلى لسلطة إيران وفقاً لدستورها، أي المرشد الأعلى آية الله السيد علي خامنئي. كما هو الحال في الولايات المتحدة يتمتع الرئيس بسلطة تحديد المسار العام للسياسة الخارجية، فإن المرشد الأعلى في إيران هو الذي يحدد السياسة الخارجية لتلك الدولة. دعونا لا ننسى أن المرشد الأعلى هو الذي سمح بالتفاوض المباشر مع الولايات المتحدة حول القضية النووية في المقام الأول. من خلال فرض عقوبات ضد السيد علي خامنئي، قتل ترامب فعلياً أي فرصة للتقارب الدبلوماسي طالما أنه في منصبه. وليست القيادة السياسية للسيد خامنئي هي الوحيدة ذات الصلة هنا؛ فهو كذلك مرجع ديني للملايين من أتباع الشيعة المسلمين - ليس فقط في إيران، ولكن في العراق وباكستان وأفغانستان والهند والبحرين وأماكن أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين الأسبوع الماضي إن إدارة ترامب تتطلع إلى فرض عقوبات على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي تدرب في الولايات المتحدة وهو أحد أبرز الدبلوماسيين المحترفين في تاريخ إيران الحديث. تم مقارنة ظريف برئيس الوزراء الشعبي محمد مصدق، الذي قام بتأميم صناعة النفط الإيرانية وتم عزله في عام 1953 في انقلاب نظمته بريطانيا والولايات المتحدة. إن فرض عقوبات على ظريف هو خطأ إذا أرادت الولايات المتحدة في أي وقت أن تتشارك مرة أخرى مع إيران، لأنه مسؤول عن القنوات الدبلوماسية التي ستكون ضرورية لحل هذه الأزمة. وكما قالت ويندي شيرمان، التي قادت فريق التفاوض الأميركي في المحادثات التي أدت إلى اتفاق عام 2015، "لا يمكنني التفكير في أي شيء أقل منطقية من معاقبة شخص رئيسي قد يكون مفيداً بالفعل إذا كان سيكون هناك أي حوار مع الولايات المتحدة ".

إن الاتفاق النووي الإيراني هو أكثر الاتفاقات شمولية في تاريخ حظر الانتشار النووي. كجزء من ذلك، قبلت إيران أكثر تدابير الشفافية تدخلاً وأكثر القيود الصارمة على البرنامج النووي التي طُولب بها عضو في معاهدة عدم الانتشار النووي. والأكثر من ذلك، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد حكمت مؤخراً أن إيران تمتثل امتثالاً تاماً لشروط وأحكام خطة العمل المشتركة.

لكن بينما حافظت إيران على القسم المتعلق بها من الاتفاق، تمت مكافأتها بالعقوبات والضغوط الإضافية، والمزايا التي كان يُفترض أن تحصل عليها إيران قد تم انتزاعها فجأة. لقد اتخذت إدارة ترامب قراراً بتقويض الإرث الدبلوماسي لأوباما، لكن ربما لم تفهم تماماً أنها بذلك ستقضي على أي إمكانية للتوسط في حلها الدبلوماسي.

عرض ترامب باستمرار التحدث إلى المسؤولين الإيرانيين، لكن تصرفاته كانت الأكثر عدوانية منذ ثورة عام 1979. إن نشر هذه العروض الزائفة والخطابية لإجراء محادثات في نفس الوقت الذي يفرض فيه عقوبات مدمرة ليس استراتيجية تجعل إيران ترضخ.

حذرت إيران القوى العالمية مقدماً من أنه إذا فشلت الأطراف الأخرى في الوفاء بالتزاماتها، فستبدأ في خفض التزاماتها بموجب خطة العمل المشتركة المشتركة. كخطوة أولى، خلال الأيام القليلة الماضية، تجاوزت حد 300 كيلوغرام من مخزونها من اليورانيوم. وقد أعلنت الآن أيضاً أنها ستخصب اليورانيوم فوق حد 3.67٪ المحدد في الاتفاق النووي.

بالإضافة إلى ذلك، أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني حكومته أن مفاعل أراك سيعاد إلى تصميمه الأصلي الذي، كما يزعم، سيكون قادراً على إنتاج البلوتونيوم. من الأهمية بمكان أن نلاحظ أن هذه هي المرة الأولى التي تنتهك فيها إيران خطة العمل المشتركة منذ أن انسحبت إدارة ترامب منها في العام الماضي. كانت إيران تنتظر بصبر الأطراف الأخرى المشاركة في الاتفاق النووي للوفاء بالتزاماتها، ولكن النتيجة الوحيدة كانت تكثيف الضغوط والعقوبات. لا يمكن توقع أن تمتثل إيران تماماً للاتفاق عندما يفشل الآخرون في الوفاء بالتزاماتهم.

ترامب بمفرده ألغى 12 سنة من المفاوضات المكثفة بين إيران والقوى العالمية من خلال انسحابه من الاتفاق النووي. اختار المسار الخطير للسياسات والإجراءات العدائية وزاد من احتمال نشوب صراع كارثي آخر في الشرق الأوسط. يبدو أنه يدرك أن المواجهة العسكرية مع إيران ستكون كارثية بكل طريقة ممكنة. لكن عليه أن يدرك أيضاً حقيقة أن إيران لن تستسلم أبداً للبلطجة.

إذا أراد ترامب حقاً حل هذه الأزمة غير الضرورية التي فرضها على نفسه، فهو بحاجة إلى تحقيق تحول استراتيجي سريع، يسمح لكلا البلدين بحفظ ماء الوجه. عندها فقط تصبح الدبلوماسية الموثوقة ممكنة مرة أخرى.

 

*حسين موسويان عضو سابق في فريق التفاوض النووي الإيراني. وهو حالياً متخصص في السياسة في برنامج العلوم والأمن العالمي في جامعة برينستون الأميركية.

 

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت