عين إسرائيل على جواد نصرالله

الإذاعة الإسرائيلية تقول إنها اعتقلت مجموعة من خمسة فلسطينيين كانت تحضر لعمليات في الضفة الغربية، وتتهم نجل الأمين العام لحزب الله بإعطائها الأوامر.

السيد نصرالله ونجله جواد
قالت الإذاعة الإسرائيلية إن جهاز الأمن العام ألقى القبض بالتعاون مع الجيش والشرطة الإسرائيليتين على مجموعة  تضم خمسة أشخاص كانوا يعدون لتنفيذ عملية إطلاق نار في منطقة طولكرم بالضفة الغربية.

وادّعت الإذاعة الإسرائيلية ان المجموعة التي تحدثت عنها، تلقت أوامرها من حزب الله. وأضافت إن المجموعة يتزعمها محمود زغلول وهو في الثالثة والعشرين من عمره، ومن قرية زيتا في قضاء طولكرم.

وكان لافتاً زج الإذاعة الإسرائيلية لاسم نجل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ضمن خبر اعتقال الخلية الفلسطينية، حيث اتهمته بتجنيد قائد المجموعة عبر الإنترنت.

واتهمت الإذاعة العبرية حزب الله بإعطاء أوامر لأفراد الخلية للقيام بتفجيرات بواسطة أحزمة ناسفة، وبجمع معلومات استخبارية، ومتابعة أفراد قوات الأمن الإسرائيلية.

درجت عادة وسائل الإعلام الإسرائيلية أن تسلط الأضواء على شخصيات في المقاومة اللبنانية أو قريبة منها، تسبق عمليات اغتيال ينفذها الجيش الإسرائيلي أو الموساد لهذه الشخصيات.

وكانت إسرائيل اغتالت الأسير اللبناني المحرر سمير القنطار في نوفمبر-تشرين الثاني الماضي، بعد أن كثفت وسائل إعلامها بث مواد عن نشاطه في تأسيس مقاومة في الجولان السوري المحتل.

وقبل عام بالتحديد، في يناير-كانون الثاني 2015 اغتالت إسرائيل جهاد عماد مغنية ومجموعة من المقاومين في منطقة مزرعة الأمل القريبة من القنيطرة السورية. وتحدث الإعلام الإسرائيلي عن ارتباط هذه المجموعة بجهود تأسيس المقاومة في الجولان.

وفي شباط 2008، اغتالت إسرائيل القيادي في حزب الله عماد مغنية، بعد أن روجت وسائل الإعلام الإسرائيلية لاسمه لسنوات طويلة.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً