"لا توجد ملاجئ.. لا يوجد حل".. تهديد الانتقام الإيراني يثير قلقاً في الشمال

الإسرائيليون في الشمال قلقون من إمكانية وقوع هجوم صاروخي في الشمال بعد التهديد الإيراني للانتقام بعد الضربة العسكرية الإسرائيلية على مطار تيفور العسكري السوري في ريف حمص عبر مقاتلات إسرائيلية من طراز (أف 15).

سكان "إسرائيل" في الشمال قلقون من رد انتقامي إيراني بالصواريخ

على خلفية الاستعدادات في المؤسسة الأمنية لقيام حرس الثورة الإيرانية بعملية انتقامية على استهداف مطار "T-4" في سوريا، قال أحد سكان حي "بات غاليم" في حيفا يوفال بوسين، إنه قلق من إمكانية هجومٍ صاروخي من الشمال "بالتأكيد أنا قلق.. نحن في هذا الحي في مشكلة حقيقية لو حصل هذا".

توجد هنا 80 – 90% أبنية قديمة ليس فيها غرف محصّنة أو ملاجئ بسبب البيروقراطية. هناك ثلاثة ملاجئ بعيدة، والناس لا يستطيعون الهرولة إليها. عندها سنضطر للبقاء في غرفة الدرج، وهذا ليس حلاً.. أتذكر جيداً حرب لبنان الثانية عندما سقط صاروخ كبير في شارع "نهلال"، 30 متر من منزلي، واخترق مبنى بالكامل. أذكر جيداً مقتل زميلي في العمل في المرفأ بشظية صاروخ غير بعيدٍ عن هنا.. بالنسبة لي، من ناحية الحماية الشخصية، من حينها لم يتغير الكثير".

رئيس بلدية حيفا يونا ياهف قال إنه قلقٌ طوال الوقت "نحن نستعد 365 يوماً في السنة لليوم الذي يقوم فيه مجنون ما بالعمل غير المسؤول وإطلاق صاروخ نحو مدينة حيفا".

وسعى ياهف لإمرار رسالة للسكان بأن عليهم الاهتمام بالأمور البسيطة، مضيفاً أنه "لا يوجد حالياً أي تغيير والروتين مستمر".

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً