التعريفات - #أوفردوز

مناسبة هذه التدوينة هي أني أبحث عن أرقام لحجم الإنفاق الانتخابي في لبنان، وأنا غير قادر على معرفة رقم دقيق، لاعتبارات عديدة، ولكن التقديرات والمُعطيات التقريبية تؤكد إننا أمام رقم يكفي لإنشاء مدن رياضية أو معمل كهربائي أو تنفيذ مشروع إنمائي يرفع الحرمان عن شريحة لا يُستهان بها من الشعب.

نحن أمام ظاهرة استثنائية تتفنن في الجمع ما بين السياسة والتجارة. أول رئيس أميركي يبيع العرب "اللاشيء". هؤلاء هم العرب أنفسهم الذين توجسّوا خيفة من فوز ترامب بالإنتخابات الرئاسية. وهم أنفسهم "المنحوسون" الذين انتقدوه علانية ووصفوه بالمجنون، قبل أن يثبت بالدليل أن لا فضل لرئيس عربي على رئيس أميركي وأن العلاقة بين الطرفين تكوينية خارقة لقوانين الطبيعة.

.. وأي ساعة الحرب؟

يرتفع منسوب الجدل والثرثرة لدى الشعوب غير المنتجة. يُبدع العرب في هذا المجال، وعادة ما تترافق الثرثرة مع المبالغة كإحدى النتائج المتوقعة لملء النقص. وقد أبتلينا في الشرق الأوسط عامةً بوفرة في المحللين وندرة في الاستراتيجيا.

جيب أمرك سيّدي الرئيس. وكان الله في عونِك يا "ميلانيا".. لا تحزني.. تماسكي لأجل العائلة.. لأجل الوطن.. واعلمي أنك لست وحيدة.. فجميعنا نعاني من نزوات الرئيس.. وإن كانت نزوته معك قد اقتصرت على "شويّة" علاقات عاطفية، فإن نزواته معنا – نحن شعوب العالم الثالث – تندرج تحت خانة "التحرّش" و" الاعتداء".

الباحث الفيزيائي ستيفن هوكينغ تعرض مراراً لأحكام إسقاطية في معرض نقاش أفكاره حول الدين وفكرة الخلق، وقد تركزت آراء من يعارضونه من رجال الدين في الشرق تحديداً على أن مرضه ومعاناته الصحية هي بسبب نكرانه للنظرية الدينية!..

عن الانتخابات النيابية اللبنانية والحالية المضحكة المبكية للشعب...

فهل يحق لإنسان الألفية الثالثة أن يبدي رأياً بالمُطلق في كل شيء؟ ماذا لو كان رأيه هذا ينمّ عن غباء أو جهل؟ وماذا لو أنّ هذا الغباء والجهل كان قابلًا للإنتشار بسهولة عبر شبكات التواصل؟ وماذا لو أن هذا الرأي الذي يطال نظريات علمية لا يمتّ إلى الأصول العلمية بشيء؟

ما يثير فضولي من القصة برمتّها هو كيف كان صاحب الرقم – زاده المولى نشاطاً وقوة - قادراً على متابعة كل هذه المسائل دفعة واحدةَ: العشيقات والمنتجات النسائية والعسل.

مما لا شك فيه أن معركة جرود عرسال ستنتهي بانتصار واضح وصريح ونوعي لحزب الله وكل لبنان. ومما لا شكّ فيه أنّ مواقف خصوم حزب الله السياسيين في هذا الاستحقاق الوطني تلامس الخيانة الوطنية، ولكن لن يتذكر أحدٌ ذلك، عند أول استحقاق انتخابي. إذ إنّ من هوايات اللبنانيين النسيان.. والاختلاف على رواية التاريخ وتصنيف الشهداء.

مشكل عدة يعاني منها الشعب اللبناني لا تقتصر على الطرقات غير المؤهلة، بل يبدع مجلس النواب في هذا البلد بزيادة الضرائب تعويضاً لزيادة الرواتب.

داعش Everywhere

يصف إبن خلدون العرب في مقدّمته فيقول إنهم "بطبيعة التوحّش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث.. إذا تغلّبوا على أوطان أسرع إليها الخراب.. والسبب في ذلك أنهم أمّة وحشية باستحكام عوائد التوحّش وأسبابه فيهم فصار لهم خلقاً وجبلة..

ضاقت بك سُبُل الحياة بعد تقاعدك من وظيفتك؟ تُعاني من أزمة عاطفية حادّة وعميقة بعد أن اكتشفت أن حبيبتك تخونك على الفايسبوك؟ تستهويك إلياذة "هوميروس" وتختار الأكلات ذات الأسماء الغريبة والعجيبة؟ أبشر يا عم.. لقد تأهلت للتّو لتصبح خبيرًا و محللًا استراتيجيًا

"اللهم وأنت تعلم حاجتي البسيطة: حفنة مليارات من الدولارات تتيح لي التقاعد باكراً وقضاء العمر في السياحة والسفر والفسق والمجون ومن ثم التوبة قبل الموت" ..#علي_شهاب_المؤمن.

مع أنّ أفيخاي أحد متابعيي عبر تويتر، إلا أن قناعاتي السياسية ومشاعري القومية تمنعني من التواصل معه مباشرة، لذا ها أنا أكتب في العلن عن مآثره وقلبه العامر بالإيمان، راجيًا أن يرحم دين أمي ويتوقف عن الاستخفاف بعقولنا، وأن يُبقي الصراع بيننا بمستوى يليق بحجم تضحيات ملايين الفلسطينيين والمستضعفين وبحجم المجازر التي يرتكبها أفيخاي ورفاقه بنا إلى حين. آمين!

}