التعريفات - #إدلب

عوامل الوهن في الجسد الأميركي تعززها شروخ اجتماعية آخذة بالاتساع. يقود ترامب امبراطورية تتنازعها رؤيتان للكون وتنازعها على زعامة العالم قوى صاعدة. متغيرات متسارعة في عالم متحول. من الطلقةِ الأولى إلى القذيفةِ الكبرى، كيف صعدت "الترامبية" وكيف انعكست رؤيتها على السياسة الخارجية للدولة وعلى منطقتنا؟ كيف ارتدّت أميركا على العولمة؟ ولماذا لم ينجح ترامب في استمالة روسيا؟ ماذا عن "سوريا المُفيدة" في صراع الأقطاب؟ قراءة مستمدة من مقابلة مع الباحث في الشؤون الإقليمية والدولية الدكتور كمال خلف الطويل وتعكس آراءه ضمن ملف "عالم مضطرب".

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين يقول من مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار بين الحكومة السورية وبين الجماعات الإرهابية، ويؤكد أن "التحدث عن السلام فإن الاتفاق مع جماعات مثل "النصرة" هو شي مستحيل".

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يؤكد من أنقرة أهمية التنسيق المشترك في إدلب عشية قمة سوتشي، والخارجية الروسية تندّد بالغارات الإسرائيلية على سوريا.

روسيا تدعو تركيا لتنفيذ التزاماتها حول إدلب، وتتهم الإرهابيين بتخزين المواد السامة للسيطرة على منطقة خفض التوتر، ووزراء خارجية دول التحالف في واشنطن يصدرون بياناً يشدّد على دعم جهود الأمم المتحدة في ضوء قرار مجلس الأمن الدولي 2254 والقرارات الدبلوماسية والدولية.

مجلس الأمن الدولي ناقش الوضع الإنساني في سوريا في ظل ظروف إنسانية وأمنية صعبة لا سيما بعد سيطرة جبهة النصرة على محافظة إدلب.

ليست خيارات "جبهة النصرة"، وحدها، ما تشكّل عامل تعقيدٍ في حلّ معضلة إدلب، إذ أن الأداء التركي وطريقة تعاطيه مع التزاماته بموجب أستانة وسوتشي تشيان بأن أنقرة مستمرة في سياسة كسب الوقت ومحاولة الحصول على فرصة جديدة بعد تفويتها للفرص السابقة الممنوحة لها روسياً تحت عنوان "الصبر الاستراتيجي" الذي فرضته لعبةُ التجاذب الروسي – الأميركي حول أنقرة ودورها في الأزمة السورية.

الجيش السوري يحبط هجوماً شنته "هيئة تحرير الشام" على جبهة ابو الظهور شرقي إدلب، واشتباكات بين الجيش وجبهة النصرة في حي جمعية الزهراء وبالقرب من مزارع الملاح شمال غرب حلب.

تدور منذ عدة أيام اشتباكات مسلحة ضارية بين هيئة تحرير الشام التي كانت تسمّي نفسها جبهة النصرة سابقاً، مع حركة أحرار الشام المدعومة مباشرة من الحكومة التركية، فما هي أبعاد الاقتتال الداخلي الشرس بين تلك الجماعات المسلحة المناهضة للدولة السورية في الشمال السوري و بالتحديد في محافظة إدلب و أريافها؟

أسبوعٌ مضى على إحكام الجولاني قبضته على كامل محافظة إدلب إدارياً عبر ما يسمى حكومة الانقاذ بعد إحكامه السيطرة العسكرية على ريف حلب الغربي وسهل الغاب وجبل شحشبو بريفي حماة الشمال الغربي وإدلب الجنوبي الغربي، لتعود بعدها سلسلة الاغتيالات والاستهدافات التي  غابت خلال فترة الاقتتال لتطال هيئة تحرير الشام.

اجتماع أمني تركي على الحدود مع سوريا يبحث آخر التطورات شمالي سوريا واستمرار وقف إطلاق النار في إدلب، وزير الدفاع التركي الذي تفقد قواته على الحدود مع سوريا أكد أن بلاده أعدت الخطط اللازمة حيال العملية العسكرية المرتقبة شرق الفرات، ويشير إلى بذل كل الجهود من أجل استمرا وقف إطلاق النار والاستقرار في إدلب في إطار تفاهم سوتشي.

عمل استباقي مدروس يدحض تصريحات قياديين في هيئة تحرير الشام بأن قرار خوض المعركة ضد الزنكي جاء كردة فعل على مقتل أربعة من مسلحي الهيئة على أيدي مسلحي الحركة في دارة عزة، نتيجة المعارك الساحقة وتثبيت خطوط النار وترجيح نقل المعارك إلى مواقع تابعة للجبهة الوطنية للتحرير، الفصيل الثاني في إدلب، يشي بأنه قرار مدروس وجرى التحضير له منذ أسابيع.

تبدأ أنقرة نشاطاً استخبارياً لاستهداف الفصائل القاعدية في إدلب بالتفاهم مع جبهة النصرة لقاء استعادة الجولاني قرار الفصائل في إدلب، في وقت يستغلّ فيه زعيم النصرة انشغال أنقرة وتلويحها بمعارك شرق الفرات للتمدّد مجدّداً في المحافظة.

مجلس الأمن الدولي يعتمد قراراً جديداً أعدته الكويت والسويد يسمح بإدخال المساعدات عبر الحدود السورية لعام آخر من أربع نقاط حدودية بعد إطلاع الحكومة على العمليات، والقرار ينال 13 صوتاً من اصل 15، ورغم أن روسيا امتنعت عن التصويت عليه بسبب تحفظات إلا أنها لم تعطله بالفيتو.

خلال ثماني سنوات من وجوده في سوريا وتحديداً في الشمال السوري من حلب إلى إدلب، يبدو أن واشنطن تفكّر في اعتماد "الحزب التركستاني الاسلامي" لتوسيع قتاله إلى ما وراء سوريا باتجاه الشرق مع أولوية " للجهاد في الصين".

مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتيف يؤكد من أستانة وجود 15 ألف مسلح من جبهة النصرة في إدلب، ويعرب عن ثقة موسكو قربها من تطهير مناطق الفرات من الإرهابيين، كما يؤكد أن الوضع في سوريا يتجه نحو الاستقرار.

مع تراجع مصادر تمويل وموارد النصرة نسبياً بعد انكفاء بعض الدول عن دعمها في إدلب، بات الخطف وطلب الفدية أحد أهم الموارد لديها لتمويل آلتها العسكرية تجارة تدر ملايين الدولارا،ت فضلاً عن أن الخطف تستخدمه أيضاً النصرة للانتقام وترهيب معارضيها.

نقلت وكالة سبوتنيك عن مصادر مطلعة في مدينة إدلب كشفها أن مسلحي هيئة تحرير الشام نشروا نحو خمسين صاروخاً مزوداً بالمواد الكيميائية السامة في جبهات عديدة في إدلب.

بنود اتفاق سوتشي التي تعهدت تركيا بتنفيذها ما زالت حبراً على ورق خروقات الفصائل المسلحة مستمرة، وفيما بدأت روسيا تحذر بشكل مبطن من عدم تنفيذ الاتفاق بدا لافتاً ما كشفه قائد الحرس الثوري الإيراني عن الطلب من إيران إرسال قوات فصل إلى إدلب.

حواجز لعناصر الجاندرما الشرطة التركية، ودوريات الأمن في الريحانية التركية ، أنقرة تعلن المناطق الحدودية المتاخمة للحدود السورية من جهة ادلب منطقة أمنية ولخمسة عشر يوماً، لا دخول أو خروج للمدنيين ولا عبور للسيارات من دون تصريح من السلطات التركية، قرارٌ يستعيد قراراً شبيهاً عندما بدأ الجيش التركي عملية غصن الزيتون قبل عام، وربما يكون تحرّك تركي باتجاه شرق الفرات كما تكاثرت التصريحات مؤخراً، رغم أن قرار المعركة  لا يزال رَهْن تداول سياسي اقليمي ودولي، لتجنّب حدوثها.

المزيد