التعريفات - #إدلب

مقتل 11 شخصاً بينهم خبراء أجانب بريطانيون وشيشانيون وأتراك في انفجار معمل يحوي كميات كبيرة من الأسمدة والمتفجرات وبراميل الكلور السائل في بلدة ترمانين في ريف إدلب الشمالي.

المتحدث باسم الرئاسة التركية يقول إن قمة رباعية تضم زعماء تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا ستنعقد في العاصمة التركية اسطنبول في 27 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري لبحث الوضع في سوريا.

القوى الكردية تردّ مرة جديدة على الحوار مع دمشق بتصريحات لا تختلف عن سابقاتها. مجلس سوريا الديمقراطية يرد على وزير الخارجية السوري بأن قوى أجنبية تقف وراء تعثر المحادثات ويقول بأن السبب هو القيود المسبقة والحدود الضيقة التي رسمتها حكومة دمشق لهذا الحوار. ويضع الكرد ورقة سياسية للتفاوض مع دمشق تبتعد كثيراً عن التفاهمات التي حصلت سابقاً بأن الدستور يحتاج لمراجعة تتتناسب مع المتغيرات بعد سنوات الأزمة وطبيعة المجتمع السوري، ويخفض البيان من سقف التصعيد بدعوة دمشق إلى مزيد من المرونة.

الرئيس السوري بشار الأسد يؤكد خلال استقباله وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أن الانتصارات التي تحققت على الإرهاب في سوريا والعراق هي انتصارات مشتركة لأن الساحة في البلدين واحدة امتزجت فيها دماء الأبطال الذين صنعوا هذه الانتصارات في كلا البلدين، ووزير الخارجية السوري وليد المعلم يقول إن إدلب كأي منطقة في سوريا ستعود حتماً إلى سيادة الدولة السورية، وإذا لم يتم تنفيذ الاتفاق حول إدلب فسيكون لدى الدولة السورية خيارات أخرى.

مع بدء اليوم الإثنين انتهت المهلة التي حددها الاتفاق الروسي - التركي للمجموعات المسلحة لإخلاء المنطقة العازلة في إدلب لكن من دون رصد انسحاب أي منها. وكانت جبهة النصرة أعلنت قبيل ساعات من الموعد أنها ستواصل القتال في إدلب محذرة مما سمته مراوغة المحتل الروسي أو الثقة بنواياه ومحاولاته الحثيثة لإضعاف الثورة.

تزامُناً مع الانسحاب، بدأت تركيا بإرسالِ أسلحةٍ وسياراتٍ مُدرَّعة استعداداً لتنفيذ دوريات في مناطق الفصائل المسلحة، بموازاة ما ستقوم به القوات الروسية في مناطق سيطرة الحكومة السورية.

الخبير العسكري أمين حطيط يقول للميادين إن أداء تركيا في إدلب لا يدل على إرادة أو قدرة على تطبيق الاتفاق مع روسيا. وفي سياق آخر يوضح أن روسيا انتقلت الآن إلى مرحلة خلق توازن ردعي في المنطقة عبر منظومة "أس 300".

الرئيس التركي يعلن شرطاً لانسحاب قواته المحتلة للشمال السوري هو اجراء انتخابات في سوريا. فهو يضع شرطه تحت عنوان عريض وحمال أوجه عن كيفية انسحاب الجيش التركي ربطاً بعملية سياسية ربما تحجز أنقرة فيها أسبقية لجماعاتها وفصائلها المسلحة.

الرئيس السوري يعتبر أن اتفاق إدلب هو إجراء مؤقت حققت الدولة من خلاله العديد من المكاسب الميدانية وفي مقدمتها حقن الدماء، مؤكّداً أن ما يجري في سوريا لا يمكن فصله عما يتم تداوله مؤخراً بشأن ما يسمى بـ "صفقة القرن".

مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف يعرب عن أمل بلاده بتنفيذ الاتفاق بشأن إدلب السورية، مؤكداً رغبة روسيا بتنفيذ الاتفاق بشأن إدلب في أسرع وقت ممكن.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يقول إن الولايات المتحدة الأميركية زودت المجموعات الإرهابية في سوريا بـ 19 شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر، ويؤكد أن بلاده لن تغادر سوريا قبل إجراء الانتخابات هناك.

الخارجية الروسية تقول إن على واشنطن إعطاء ضمانات حول وصول الشحنات الإنسانية إلى مخيم الركبان في سوريا، وعلى ضرورة مغادرة الولايات المتحدة الأميركية منطقة التنف السورية. والمتحدثة باسم الخارجية الروسية تقول إن جزءاً المعارضة السورية المسلحة الموجودة في إدلب تؤيد اتفاق إنشاء منطقة منزوعة السلاح هناك.

من الممكن أن نتعلّم كثيراً عن المجتمع والاقتصاد والسياسة، ولكن في إطار الفهم الواقعي للعالم المُتغيّر وفي إطار عالم مُتعدّد الأقطاب..القطبية الواحدة حاولت من خلال العولمة إيجاد مفهوم موحَّد لعالم متنوِّع فأوقعت أصحابها في الفخّ الإيديولوجي المتمرّد على الإصلاح وعلى حركية المعرفة في إبعادها  الإنسانية.. ربما ترامب حاول تكسير هذا المنحى بعفوية أو بحهل إيماناً منه بأن "أميركا أولاً" والعالم من خلفها مجرّد مساحة لنفايات السياسة..!!

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يقول إن بإمكان تركيا حلّ مشكلة انسحاب مسلحي جبهة النصرة من إدلب وبما أنها أدخلت المسلحين الأجانب عبرها من الطبيعي أن تعيدهم إلى بلدانهم من نفس الطريق. كما يشير إلى أن سوريا هي ستقرر الوقت المناسب للدخول إلى الجامعة العربية حين تتغير الأجواء في الجامعة نفسها.

قيادي في "فيلق الشام" المقرب من تركيا والمنتشر في ريف إدلب وحلب، ينفي ما نقله المرصد السوري المعارض حول البدء بسحب سلاح الفيلق من المنطقة منزوعة السلاح بحسب الاتفاق الروسي التركي.

جميعنا لاحظَ أن الرئيس التركي خرج مُمتعِضاً من القرار الروسي خلال القمّة الثلاثية الّتي عُقِدَت في طهران، وقد بادر بإرسال أعدادٍ كبيرةٍ من جنوده إلى الحدود السورية، وكان لافتاً ما صرّحه بأنّ هذه القوات هي جزء من الحلف الأطلسي، في إشارةٍ واضحةٍ إلى روسيا بأنّه سيقوم بالانقلاب على كلّ التفاهمات السابقة، والعودة إلى الحضن الأميركي إن لم تتم تلبية طلبه وتأجيل العملية العسكرية في إدلب.

إذا كانت ترويكا أستانة (روسيا إيران تركيا) قد خرجت بأقل الخسائر من "مصيدة إدلب" التي كانت تستهدف أميركياً وغربياً تفكيك هذا الثلاثي وضرب أسفينٍ عميقٍ بين مصالح أطرافه، فإن قمّة سوتشي الثنائية بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيّب أردوغان (في 17 أيلول/ سبتمبر) حملت في خِتامها العديد من المؤشِّرات على أن ما تمّ الاتفاق عليه بين الرئيسين تعدّى موضوع إدلب على أهميته، واضعاً أنقرة للمرة الأولى في مواجهة المشروع الأميركي في الشرق السوري بشكلٍ علني غير مسبوق.

يضغط الوقت على مسلحي إدلب قبل الشروع الروسي التركي في تنفيذ اتفاق سوتشي. موجة اغتيالات وانخراط مناصري هيئة تحرير الشام في مظاهرات ضد الدولة السورية. محاولات تسبق فرض تسليم السلاح الثقيل وإنهاء المنظمات المرتبطة بالقاعدة في المحافظة.

تقرير يلخص أبرز ما جاء في دراسات وإصدارات مراكز الأبحاث الأميركية في هذا الأسبوع.

روسيا حددت أن معركة شرق الفرات ستكون آخر المعارك في الحرب من أجل سوريا، وقبل أن يأتي موعدها لا بد من إنجاز الكثير المتمثل بحسم معركة إدلب عسكرياً بعد أن حسمت سياسياً، ووضع قواعد جديدة للاشتباك مع "إسرائيل".

المزيد