التعريفات - #إيران

مع وصول دونالد ترامب إلى سدّة الرئاسة، شهدت الديناميات الفاعِلة في صنع السياسة الخارجية تحوّلات مُرتبطة بشخصية الرئيس نفسه "الإستثنائية" بميوله للتفرّد باتّخاذ القرار وإزاحة كل مَن لا يوافقه الرأي من محيطه. وتصاعد حضور بعض العوامل المؤثّرة في بناء السياسة الخارجية الأميركية على حساب عوامل أخرى كانت أشدّ حضوراً تقليدياً مع الرؤساء السابقين.

وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت يقول "كل علاقاتنا مع دول عربية خلف الأبواب المغلقة وليس علناً إنما هي باختيار تلك الدول"، ويضيف "لدينا مصالح مشتركة مع السعودية ودول الخليج وعدو مشترك اسمه إيران"، معتبراً أن "الإيرانيين هم التهديد الأكثر أهمية والأخطر على (إسرائيل) والعالم الغربي بأسره".

تجاوزت إيران الساعات الأولى لدخول الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية حيّز التنفيذ من دون أن تسجّل الأسواق المالية أو التجارية أيّ تدنٍ في أسعار العملة المحلية مقابل الدولار الأميركي، أو أيّ خلل في الحركة التجارية على عكس ما كان متوقعاً لدى البعض، أو على الأقل ما تنبّأ به وتمنّاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعليقاً على عودة العقوبات الأميركية.

لم يلقَ قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي دعماً دولياً.

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن مسؤولين كباراً في الاستخبارات السعودية مقرّبين من ولي العهد محمد بن سلمان سألوا مجموعة من رجال الأعمال العام الماضي عن إمكانية استخدام شركات خاصة لاغتيال مسؤولين إيرانيين بينهم الجنرال قاسم سليماني.

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تكشف عن خطة لمسؤولين كبار في الاستخبارات السعودية مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتخريب اقتصاد إيران واغتيال شخصيات في مقدمها الجنرال قاسم سليماني.

رغم كلّ ما يتبجح به ترامب من قوة على إدارة الملفات والتي تتمثل أولاً وقبل كلّ شيء في العقوبات التي يهوى فرضها على الشعوب والبلدان فإنّ حركة التاريخ سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها تبرهن على أنّه لن يمسك بناصية الأمور لفترة طويلة وأنّ التاريخ سوف يذكره كأحد الأشخاص الذي سرّع بوصول الغرب إلى نهاية هيمنته على العالم والذي ساهم من حيث لا يدري بولادة عالم جديد لا يد له فيه ولا سمعة ولا رأي ولا قبول أبداً.

وصل إلى مدينة حلب السورية تسعة أطباء إيرانيين لمعالجة إصابات حربية مستعصية للقوات الرديفة للجيش السوري في إطار المساعدات الطبية التي تقدمها إيران لسوريا.

دخلت أوروبا على خط المواجهة مع الولايات المتحدة ضد العقوبات المفروضة على إيران، وأعلنت عن وضع آليات للمبادلات الماليةٍ مع إيران وانضمت إلى كل من روسيا والصين وتركيا والهند التي كانت قد حسمت أمرها منذ البداية وأكدت أنها لن تمتثل للعقوبات. ولعل هذا الضغط الدولي هو ما دفع واشنطن إلى منح 8 دول إعفاءاً موقتاً من العقوبات... ولكن ماذا بعد انتهاء الإعفاء الموقت؟

المزيد