التعريفات #الإسلام

أ ل م

برنامج حواري أسبوعي، متخصص بقضايا الفكر الإسلامي، يعالج ملفات راهنة وجدلية من أجل تقريب وجهات النظر والتقارب بين المسلمين، من موقع إسلامي معتدل كبديل عن الإسلام المتطرف.

الموسيقى العربية بين الدينيّ والدنيويّ: تأثّرٌ وتأثير!

من التجويد والأذان وصولاً إلى الترانيم الكنسية.. كيف أثّرت الموسيقى الشرقية في موسيقتنا الدينية؟

أهمية الزواج في الإسلام

يتحدث القرآن الكريم عن أنبياء الله ورسله مشيراً إلى أنه جلّ في علاه جعل لهم أزواجًا وذريّة؛ قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً ﴾ [الرعد: 38]، فالزوجيَّة آيةٌ من آيات الله سبحانه كما بيَّن في كتابه الكريم وقال تعالى ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾.

لبنان: لقاء للمستشارية الثقافية الإيرانية عن تعايش الأديان

المستشارية الثقافية الإيرانية تنظم لقاء حوارياً بعنوان "التعايش السلمي بين الأديان زمن الأزمات"، وتشديد على أهمية الحوار والتعاون ونبذ التعصب.

عن إيران التي ثبّتت "لغة أهل الجنة" دستورياً

رغم تشبّث الإيرانيين بلغتهم، ضمّنوا العربية كجزء من شخصيتهم الثقافية والقومية والدينية، وقد ارتكزوا في ذلك على ما يفاخرون به من إرث واضح، يحفظ لهم إسهاماتهم التاريخية في الإسلام الحضاري.

جاك أتالي: أطروحة "غزو فرنسا" القاتلة

هذه الخطابات المعادية لمسلمي فرنسا قاتلة. خاصة عندما تأتي من اليهود.

إريك زمور.. المجرم يتعطش لحرب أهلية

إريك زمور، صحافي وكاتب فرنسي عنصري يطلّ على الفرنسيين لنشر سمومه. ضحاياه مسلمون ويهود وأفارقة.

حماية الكنائس في الإسلام

قال الله تعالى في محكم التنزيل: لَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ...القرار رباني و محمدي بأن دور العبادة مقدسة ولا يجوز المساس بها لا من قريب ولا من بعيد, و بينّ الله في قرآنه دُور العبادة من صوامع الرهبان، وبِيَع النصارى، وصلوات اليهود، ومساجد المسلمين يجب حمايتها ، والتعرض لها يمثل إكراهًا فى الدين منهي عنه و إثما كبيرا لا يغتفر ....ومن مقاصد الشريعة الإسلامية المحافظة على الدين، فجميع الشرائع السماوية بينها قاسم مشترك وتدعو إلى عبادة الله خالق الوجود في كل تفاصيله ... وكثيرا ما كان الرسول يوصي اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا يا رسول الله وما هن؟ قال: (الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات ...و الرسول الأعظم لطالما كرس مبدأ أمن الكنائس و القساوسة , و لا ننسى عهد الأمان الذي أعطاه لبطريرك كنيسة المشرق الآشورية، المعروفة سابقاً بالكنيسة (النسطورية)،هذا الرسول الأعظم وهو يبين شريعة ربه القائمة على الإحترام والحب والتعايش , فمن أين جاء المتطرفون والإرهابيون الذين أسسوا لغزوات ضد الكنائس وتدميرها وتحطيمها وسبي المسيحيات وبيعهن في سوق النخاسة أو أسواق العار في دول الخرافة والسخافة.

الإسلام السياسي: عربي، تركي أم أميركي؟

بعد ما يسمى بمشروع الشرق الأوسط الكبير ودخول العدالة والتنمية العالم العربي عبر البوابة السورية التي فتحها الرئيس الأسد للثنائي غول - أردوغان على مصرعيها نهاية 2002 لم يتأخر الغرب في تسويق "التجربة التركية الديمقراطية العلمانية الاسلامية" للعرب وكان أغلبهم بعيدين عن هذه المفاهيم ومعانيها.

هل يطلب الله الدم؟

هل يطلب الله الدم؟ إليكم أصول الأضاحي كما رأتها الأنثروبولوجيا.

المسلمون في كندا ... صراعات محمولة في الحقائب

كيف يعيش المسلمون العرب في العاصمة الكندية؟ وهل يحملون مشاكلهم معهم من بلدانهم الأم؟

"تقنيات إبداعية" لمصطفى عبيد: تعدُّد التقنيات والأساليب

ما لا يُعرَف عن عبيد اندهاشه بالفن الأيقوني المسيحي، واستعاراته الكثير من الصوَر، والمعاني من مفاهيم الفن الأيقوني.

(رسالة الإسلام) يواصل فعالياته في الأمم المتحدة

معرض (رسالة الإسلام من عُمان) فعالياته يواصل في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك. والمعرض يهدف إلى نشر وتعزيز ثقافة التعايش السلمي بين الأمم والشعوب.

كيف حاول كُتّاب العالم رصد مسيرة «مو صلاح»؟

من "أيقونة نجاح" إلى مسلم "فاتح" جديد لبلاد الإسلاموفوبيا ... كيف تم رصد مسيرة «مو صلاح»؟

لماذا يغضب آل سعود من العرب ويبتلعون إهانات واشنطن؟

عجيب أمر هذه الأسرة الحاكمة في الجزيرة العربية، تشمر عن ساعديها وتطلق قذائفها، وإرهابها الإعلامي والديني تجاه كل ما يمت إلى العروبة والإسلام بصلة، إذا ما جرؤ أحد رسمي أو غير رسمي من بلادنا العربية المنكوبة، ووجه إليهم انتقاداً بسيطاً يخص سياساتهم المنافقة، والمداهنة لهذا الغرب الاستعماري/ العدواني منذ مؤسس هذه المملكة: عبد العزيز إبن سعود، أما إذا ما وجهت لهم الاهانة من واشنطن أوأصدقائهم في تل أبيب ،فإنهم يصمتون، ويبتلعون الإهانة بل ويكافئون مطلقيها بصفقات مالية وعسكرية مثلما جرى في موضوع خاشقجي ومن قبله الحرب العدوانية المجرمة التي شنها إبن سلمان على اليمن .

الحضور الإسلامي في جبيل اللبنانية ... حكاية تاريخ!

قلّما جرى الحديث عن الحضور الإسلامي في مدينة جبيل اللبنانية، رغم أنه استمرّ ما لا يقلّ عن ستة قرون متواصلة.

دعوة للحوار وأخرى للأفكار

ما ينتظر العالم الإسلامي اليوم أكثر مما مضى، العالم يتغيّر فالأفكار الجديدة تكاد تغطّي المساحة الأرضية كلها.. والخوف من الإسلام لم يعد مقتصراً على أعدائه التقليديين، بل أضيف إليه الخوف من الداخل، خاصة في الدويلات الخليجية التي لا تملك قرارها السياسي في ظل الاتفاقيات السرية المُبرَمة بينها و بين الغرب وبالتحديد الولايات المتحدة الأميركية. كل الدول الإسلامية تقريباً تعاني من عقد الماضي. الماضي المملوء بالثقوب، وتخشى أن تزول المفاهيم الوثنية التي ظلت عالقة ببعض أنظمتها، فالدول العربية التي تدّعي الإسلام بالحُكم السلالي، الأموال العامة فيها تعبث بها طائفة بإسم "صاحب الجلالة" و "النسب الشريف"!

مخاوف الغرب من الإسلام في فكر علي محسن البرواني

علي محسن البرواني عاش هموم الأمّة الإسلامية والمسلمين بشكل عام وزنجبار بشكل خاص. يوضح هذا المفكّر بثاقب فكره نظرة الغرب الأوروبي للمسلمين ، فيقول أصبح المسلمون الآن محل كراهية الغرب واتخذت اللاسامية صورة جديدة. ولكن الضحية هذه المرة هي المسلمون ، الذين ينظر إليهم فى الغرب على أنهم غرباء غير قادرين على التكيّف مع طبيعة الأمور وأنهم هم وليس اليهود هم الإرهابيون. ومنطق هذا العداء أن المسلمين أقليّة قابلة للبقاء وتنمو بشكل خطر ويتعيّن بالتالي سحقها.

الإسلام ومكافحة الفساد

إن تمسك الحكام بالسلطة يجعلهم يعملون على نشر الفساد في أركان ومؤسسات الدولة حتى يقيدوا الناس بقيود من الفساد فلا يطالب الناس بحقهم في حياة كريمة وحريتهم وحقوقهم الأخرى المشروعة, ويكثر الفساد عندما يشعر الناس أن القانون لا يطبق إلا على البسطاء منهم, بينما كبار الفاسدين لا يقترب أحد منهم وهم فوق القانون. إنّ الآثار المدمّرة والنتائج السلبية لتفشّي الفساد الرسمي والعام والمجتمعي تفضي إلى نهاية الدول وموت المؤسسات, وتتسع دائرة الإنهيار عندما لا يحاسب الفاسدين ويزدادون قوة وبطشا وتحصنا بالدولة ورجالها... فأين الحكام العدول المنصفون الذين يتمتعون بسلامة الفطرة ونظافة الكف, ومما قاله الشيخ محمد متولي الشعراوي: الثائر الحق هو من يثور لهدم الفساد، ثم يهدأ لبناء الأمجاد.