التعريفات - #الانتخابات_البرلمانية_العراقية

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يدعو الكتل السياسية لعقد لقاء على مستوى عال بعد عطلة العيد مباشرة، وعقد لقاءات مسؤولة للاتفاق على برنامج إدارة الدولة بجميع مؤسساتها، ويؤكد أن الاحتكام إلى القانون والدستور هو السبيل الوحيد لحل المشاكل الناتجة عن الشوائب التي طالت الانتخابات.

العملية السياسية في العراق تدخل فصلاً جديداً بعد الإعلان عن تحالف الفتح وسائرون لتأليف الكتلة الكبرى فيما ينتظر نضج تفاهمات مع كتل أخرى للانضمام إلى التحالف. وهي خطوة تفرض مزيداً من الحلول لانفراج أزمة الانتخابات.

كتلتا ائتلاف الفتح وحركة سائرون يعلنان تشكيل تحالف وطني عراقي بينهما وفق برنامج حكومي موحد، والكرد يرحبون بالخطوة. ووفد من تحالف الفتح برئاسة قيس الخزعلي يلتقي بالسيد عمار الحكيم ويبحثان آخر المستجدات على الساحة السياسية ومرحلة ما بعد إعلان نتائج الانتخبات النيابية.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعتبر أن الحريق الذي طال صناديق الاقتراع في أحد مخازن المفوضية العليا للانتخابات "كان متعمداً"، وينبه من خطورة نشر السلاح خارج إطار الدولة، ويؤكد أنه لا اتفاق مع الجانب التركي بشأن العمليات العسكرية داخل الأراضي العراقية.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يدعو قيادات العمليات في المحافظات إلى تشديد الإجراءات الأمنية لمخازن المفوضية العليا للانتخابات وزيادة القطعات المخصصة لحمايتها، والمفوضية العليا للانتخابات في العراق تطمئن إلى أن الحريق الذي طال مخازنها في بغداد لا يؤثر على نتائج الانتخابات لوجود نسخ احتياطية في المكتب الوطني ومكتب انتخابات بغداد.

حريق كبير في أكبر مخازن صناديق الاقتراع في بغداد، والحريق يأتي على جميع الصناديق الموجودة في المخزن، وذلك قبل إعادة العد اليدوي لحسم نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي شهدتها البلاد، ورئيس البرلمان يدعو لإعادة الانتخابات.

بدأ القضاء العراقي إجراءاته لتولي مهمة إعادة عد وفرز أصوات الناخبين يدوياً بعد تعديل قانون الانتخابات وتمثلت الاجراءات بتشكيل لجنة قضائية تمهيداً لاستلام الملف.

ائتلاف الوطنية العراقي يوضح أن الورقة المسربة لتفاهمات أولية بينه وبين ائتلاف سائرون وتيار الحكمة هي ورقة عمل تضمنت المبادئ الأساسية لكل القوائم والتي لا بد من توافرها في أي تحالف سياسي.

التوصّل إلى اتفاق لتشكيل تحالف بين "سائرون" بزعامة مقتدى الصدر، و"الحكمة" بزعامة عمّار الحكيم، و"الوطنية" برئاسة إياد علاوي، والميادين تحصل على نسخة من نصّ الاتفاق بينها.

مجلس النواب العراقي يصوّت على تشكيل لجنة تقصي الحقائق حول الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ويلزم مفوضية الانتخابات بإعادة الفرز اليدوي في عموم البلاد، ورئيس الوزراء حيدر العبادي يؤكد وجود انتهاكات خطيرة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، ويقول إن لجنة مكلفة من مجلس الوزراء كشفت حالات تزوير في بعض مراكز الاقتراع.

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق تعلن أنّ نتائج الانتخابات مطابقة لصناديق الاقتراع، مؤكدةً أن المحكمة الاتحادية وحدها تملك صلاحية إلغاء أيّ نتائج.

مستشار الأمن الوطني العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض يؤكد للميادين أن الحسم بشأن نتائج الانتخابات من شأن المحكمة الاتحادية، ويشدد على أن الحوار لتشكيل الحكومة ليس صراعاً بين طرفين وأن الحكومة المقبلة يجب أن تكون ذات تمثيل واسع.

البرلمان العراقي يصوّت على قرار يدعو الجهات المختصة ومنها مفوضية الانتخابات، يتضمن إلغاء انتخابات الخارج والتصويت المشروط في مخيمات النازحين.

دعا رئيس لجنة تقصي الحقائق البرلمانية العراقية عادل نوري الحكومة والجهات الدولية إلى عدم الاعتماد على نتائج الانتخابات لوجود أدلة موثقة على التلاعب بها على حد تعبيره من جهتها نفت المفوضية العليا إمكانية اختراق أجهزتها والتلاعب بنتائج الاقتراع، مؤكدة استعدادها لتشكيل لجان تحقيق فنية مشتركة.

نائب الأمين العام لحزب الفضيلة العراقي مهند العتابي يؤكد للميادين أن حزبه قدم طعنين للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ولديه أدلة من الأشرطة الورقية على هذا الكلام، ويعتبر أن أول مشكلة وقعت فيها المفوضية هو تأخير اعلان النتائج، ويقول إن كل الكتل الفائزة تعبّر عن إرادة الشعب العراقي، وينفي الحديث عن انجاز اتفاقات حول تشكيل الحكومة المقبلة.

"مجلس القضاء الأعلى" العراقي يبلغ مفوضية الانتخابات قبول الشكاوى المقدمة من المعترضين ليتسنى للمتضررين الطعن، والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ترد. و"حزب الفضيلة الاسلامي" ورئيس "تحالف الفتح" الانتخابي هادي العامري، يؤكدان ضرورة تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، ويدعوان جميع الاطراف الفائزة في الانتخابات إلى المشاركة في الحوارات القائمة لتشكيل الحكومة.

فيما تتكثّف الاتصالات بين مختلف الكتل النيابية العراقية الجديدة لتشكيل تحالفات تحدّد اسم رئيس الحكومة المقبلة تفرض المواعيد الدستورية على هذه القوى تنفيذ الاستحقاقات الأساسية ولا سيما انعقاد البرلمان وانتخاب رئيس جديد للبلاد.

مسؤول المكتب السياسي للسيد مقتدى الصدر ضياء الأسدي يقول للميادين إنه ليس هناك علاقة سرية بين المملكة العربية السعودية والسيد الصدر عدا عن الزيارات المعلنة، وهو لن يسمح باستخدام العراق كمنصة للهجوم على أي من دول الجوار، وإن "التيار الصدري وشركاؤه لن يخضعوا لرغبات أميركية"، مؤكداً أن"بيننا وبين إيران علاقات ثابتة".

إعلان النتائج النهائية للانتخابات في العراق وما أعقبها من حراك سياسي لتشكيل تحالفات تنبثق منها الحكومة عزز من آمال المواطنين بضرورة أن تكون الحكومة الجديدة أقوى من السابق، وأن تتعهد بتقديم الخدمات وبمحاربة الفساد إضافة إلى ملفات أخرى.