التعريفات - #الحدود_التركية_السورية

الجماعات المسلحة تشنّ هجوماً هو الأعنف على نقاط الجيش السوري في ريف اللاذقية الشمالي، حيث دارت معارك استمرت عدة ساعات من دون تغيير في خارطة السيطرة.

بعد تصاعد حجم الاغتيالات والتفجيرات التي طالت قيادات من معظم الفصائل المسلحة وأكثرهم من "هيئة تحرير الشام"، قامت الأخيرة بتنفيذ حملة ضد من استقبلتهم، وبدأت بمداهمة منازلهم واعتقالهم، الأمر الذي أدى إلى نشوب اشتباكات عنيفة أسفرت عن قتلى وجرحى في قرية كفرهند بريف سلقين غرب إدلب.

تنسيقيات المسلحين تشير إلى أنّ 100 آلية تركية ثقيلة و50 شاحنة معدات لوجستية تصل إلى محيط مدينة مورك في ريف حماه الشمالي.

يبدو أنَّ المخططات التركية لا تقتصر على الأراضي السورية، هذا ما تؤكده معلومات تتحدث عن اعتزام الأتراك إقامة قواعد عسكرية على المناطق الحدودية مع اقليم كردستان.

الجيش التركي يعلن السيطرة على كامل المناطق المحيطة بعفرين شمال سوريا، ورئيس الأركان التركي ​خلوصي آكار يقول إنه "بقي أمامنا بضعة قرى في ‎عفرين، وبعدها نكون قد وصلنا حتى أطراف حلب عند بلدتي نبل والزهراء، وأحكمنا السيطرة على ‎عفرين كاملة".

تظاهر أهالي المسلحين في مدينة أعزاز شمال سوريا مطالبين الجيش التركي بمواصلة هجومه على عفرين ومحيطها ليشمل تل رفعت ودير جمال، مطالبة تأتي فيما عزز الجيش السوري مواقعه في قرى تقابل مواقع دخلها الجيش التركي والمسلحين المدعومين منه.

العملية التركية تثير المخاوف

كلام وزير الخارجية التركية أن عملية تركيا ستمتد بعد عفرين إلى سنجار وغيرها من المناطق التي يتواجد فيها الكرد أثار مخاوف من أن تكون تخفي وراءها عملية تطهير عرقي تمارسها أنقرة للمناطق المحاذية للحدود التركية ليس فقط في سوريا إنما في العراق أيضاً.

نائب رئيس الوزراء التركي يكشف عن دخول عناصر القوات الخاصة إلى عفرين شمال سوريا "تحضيراً للمعركة الجديدة المرتقبة"، ووحدات حماية الشعب تتحدث عن مقتل 8 جنود أتراك في عملية بقرية حجيلر في عفرين.

مراسل الميادين يفيد بدخول رتل عسكري تركي مؤلف من 50 آلية إلى سوريا من جهة أطمة جنوب جنديرس.

مراسل الميادين يفيد باستشهاد ثلاثة مدنيين بينهم طفل، جراء قصف للطائرات الحربية التركية داخل مدينة عفرين، في حين يشير مدير مستشفى المدينة إلى أن 48 شهيداً و86 جريحاً سقطوا نتيجة للقصف التركي.

إصابة عدد من المدنيين في قصف مدفعيّ تركيّ على مناطق سكنية في مركز ناحية راجو بعفرين، ومراسل الميادين يفيد بأنّ القوات التركية تحاول التقدّم من أعزاز باتجاه منطقة بلبل.

أن يُطلق على عملية اجتياح عسكري دام لدولة ذات سيادة إسم "غصن الزيتون" لا يُعيدنا إلاّ إلى عبد الرحمن الكواكبي مُطلاً من حلب على الحدود الشمالية لسوريا، ليكتب من جديد عن "المفاهيم المقلوبة" ، تماماً كما كتب عنها مقاوماً الاستعمار العثماني قبل الحرب العالمية الثانية. يومها لوحّت تركيا لفرنسا باحتمال إحياء التحالف الألماني –العثماني ، فوافقت وريثة الرجل المريض في سلخ لواء الإسكندرون عن سوريا الأم وإلحاقه بتركيا. من دون أن يمنع ذلك أنقرة، بعد اندلاع الحرب، من الرقص على الإيقاع النازي مستغلّة حاجة هملر إلى طرقات آمنة للوصول إلى مناطق الانتداب الفرنسي في سوريا خصوصاً عندما سيطرت قوات "فيشي" الفرنسية الموالية لألمانيا على سوريا ولبنان.

تكتسب العمليات العسكرية الجارية في منطقة عفرين طابعاً شديد الخطورة والتعقيد حيث تتداخل المصالح بشكل يأخذ الأمور أكثر نحو الضبابية لجهة المواقف المُعلنَة والمُبطّنة، بحيث يصعب حتى اللحظة إبداء رأي جازِم حول النتائج لتنحصر المسألة في التوقّعات ما يحتاج الكثير من الإحاطة بدقائق الأمور وتفاصيلها.

الجيش التركيّ يرفع حالة التأهب على الحدود مع سوريا إلى أعلى مستوى فاتحاً 12 ثغرة في الجدار الفاصل بين الحدود التركية ومنطقة عفرين، ويواصل إرسال تعزيزات عسكرية جديدة إلى الحدود مع سوريا.

وزير الخارجية التركي يعتبر أن تشكيل جيش إرهابي على الحدود التركية مع سوريا سيضر بمصالح بلاده مع أميركا ولا يمكن إصلاحه. يأتي ذلك بالتزامن مع قصف الجيش التركي والمجموعات العسكرية المتحالفة معه مناطق في عفرين، واستنفار أمنيّ في المخافر الحدودية مع سوريا وتحرّك آليات مدرّعة تابعة للاستخبارات والقوات الخاصة التركية في منطقة مرشد بينار القريبة من الريحانية المقابلة لعين العرب كوباني.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يحذّر من أنه "إذا لم يستسلم الإرهابيون في عفرين فسنمزقهم"، ووحدات حماية الشعب الكردية تشير إلى أنّه لم يصب أحد بسوء خلال قصف القوات التركية داخل سوريا على عفرين.

مصادر تتحدث عن أنّ الجيش التركي بدأ ببناء مستشفيات ميدانية على الحدود في إطار الإعداد لعملية عسكرية في عفرين السورية، في حين يواصل حشد قواته في ولاية كيليس المحاذية لحدود عفرين.

البرلمان السوري يطالب القوات التركية بالانسحاب من أراضي البلاد بدون شروط، بعد أيام من إعلان أنقرة توغل قواتها في إدلب.

الجيش التركي يعلن المباشرة بإقامة "مراكز مراقبة" في محافظة ادلب السورية من أجل إنشاء منطقة لخفض التوتر ، بعد دخول ثلاثة أرتال من الآليات العسكرية التركية باتجاه مناطق جبل الشيخ بركات ودير سمعان غرب حلب.

مصادر محلية في محافظة إدلب تقول للميادين نت إن مجموعة استطلاع تركية عبرت معبر أطمة شمال إدلب يرافقها رتل عسكري لهيئة تحرير الشام.

}