التعريفات - #الحكومة_اللبنانية

في لبنان لم تولد بعد الحكومة العتيدة في ظل اتهامات واتهامات متبادلة بين القوى السياسة.

أمين الهيئة القيادية لحركة الناصريين المستقلّين مصطفى حمدان يقول إن اتهام المحكمة الدولية حزب الله بالوقوف خلف جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري يأتي في إطار تأجيج الفتنة.

النقمة الشعبية على الحُكم في تزايد مستمر، الأحزاب تدعو في السر والعلن إلى قراءة نتائج الانتخابات جيّداً وإعادة تنظيم صفوفها والوَعي اللبناني ينضج أكثر فأكثر، بينما المشاكل المتراكمة حكومة عن سلفها تزداد تعقيداً، حيثُ أصبح واضحاً لدى اللبنانيين أن الذين يحكمون البلاد غير قادرين على الحل أو أنهم في الأصل لم يكونوا جديرين بحُكم لبنان بهذه العقلية الطائفية و الحزبية الضيّقة.

القيادي في تيار المستقبل اللبناني مصطفى علّوش يقول إنه قد يكون تأخير تأليف الحكومة يأتي بضغوطات خارجية من جهات مختلفة ويتهم رئيس تكتّل لبنان القوي جبران باسيل بالعرقلة من خلال الطروحات التي يقدمها.

رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية والمكلّف تشكيل الحكومة المقبلة سعد الحريري يقول إن المشكلة في عملية التشكيل داخلية ويأمل أن تتبلور الأمور في الأيام المقبلة من أجل تشكيل الحكومة.

لم تكن التجربة الكيانية اللبنانية رائدة في ما حقّقته للبنانيين، لا بل إن تركيبة الكيان كانت وبالاً على شعبه، وعلى شعوب المنطقة، فمنها تسرّبت مختلف أصناف الحروب، حيث عاش البلد منذ رسمت خطوطه العريضة 1918، والنهائية 1943، في مسلسل حروب وتوتّرات منعت تطوّره كدولةٍ ومجتمع، وصولاً إلى اليوم حيث بات اليأس يضرب مختلف الأجيال اللبنانية.

من دون خطوات إصلاحية جذرية لبُنية النظام السياسي، ستبقى الأزمات الحكومية تتناسل وستبقى الاشتباكات الطائفية قائمة بسبب المُحاصَصة ومُطالبة كل طرفٍ بأكبر حصّة له ظنّاً منه أن هذا يُشكّل عامل اطمئنان لديه على المستقبل.

النائب في البرلمان اللبناني أسامة سعد يقول للميادين إن تأليف الحكومة أولوية وطنية في ظل الوضع الاقتصادي المتردي، وأن هناك هناك أطرافاً سياسيةً في لبنان لها ارتباطات بقوى إقليمية ودولية تؤثر على تأخير التأليف.

على الرغم من حصر المعنيين بتشكيل الحكومة، أزمة التكليف بعوامل وعقد داخليّة بحتة، تشتد الظروف الإقليمية وتتعقّد، من الجنوب السوري إلى معركة الساحل الغربي في اليمن ومآلات صفقة القرن، مروراً بالضغوط الاقتصادية المتعاظمة على إيران والقمة التاريخية المرتقبة بين الرئيسين الأميركي والروسي في فنلندا.

نائب رئيس مجلس النواب اللبناني إيلي فرزلي يقول إنّ "هناك محاولة لإجهاض نتائج الانتخاب ومنع العهد من التأسيس لحكومة العهد الأولى"، وفي مقابلة مع الميادين يؤكد أنّ "دولاً إقليمية عادت لتهاجم الرئيس اللبناني بعد نتائج الانتخابات"، مشيراً إلى أنّ هناك حرباً إعلامية جارية ضد حزب الله.

الوزير اللبناني السابق جان لوي قرداحي يقول للميادين إن اتفاق معراب إلغائي للآخر ولا يمكن تطبيقه، ويطلب من البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ألّا يدافع عن الثنائية التي أوجدها اتفاق معراب.

النائب في البرلمان اللبناني جهاد الصمد يقول إن القضية الفلسطينية هي القضية الأم التي نشأ عليها أهل السنّة والجماعة، وفي الشأن الداخلي اللبناني يلفت إلى ضرورة تمثيل النواب من خارج تيار المستقبل.

الأمين العام لحزب الله يحذر من "صفقة القرن" وتصفية القضية الفلسطينية، ويعتبر أن محور المقاومة أمام انتصار كبير في الجنوب السوري، ويدعو إلى تسريع تأليف الحكومة في لبنان، مشدداً على أن من يراهن على تغييرات إقليمية لتأليف الحكومة فعليه أن يكف عن ذلك.

التوجّه الرسميّ اللبنانيّ لإعادة النازحين السوريين طوعياً إلى سوريا يعدّ نقطة الارتكاز في وجهة النظر اللبنانيّة تجاه هذا الملفّ، علماً أنّ قوى سياسية ما زالت تتعامل مع النزوح السوريّ على نحو منسجم مع سياسات دولية تمنع عودة النازحين في امتداد لمواقف عارضت تحرير الحدود اللبنانية والسورية من التنظيمات الإرهابية العام الماضي.

النائب اللبناني السابق إميل رحمة يؤكد أن أزمة النزوح السوري تتطلب لجنة مشتركة لبنانية سورية لمعالجة تداعياتها، ويقول إن المصلحة اللبنانية العليا تقتضي التعاطي والتنسيق مع الدولة السورية.

رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون يلتقي الحريري لبحث مستجدات عملية تشكيل الحكومة ورئيس الحكومة المكلّف يقول إن التشكيل قريب جداً.

رئيس تحرير جريدة السفير اللبنانية طلال سلمان يقول في مقابلة على قناة للميادين إن تأخر تشكيل الحكومة هو من الفولكلور اللبناني، واصفاً عملية تأليفها بالعملية الممجوجة.

في انتظار حل يُنصف اللاجئين والدول المُضيفة، تعمل الحكومة اللبنانية مع الجهات المانِحة للحصول على مساعدات تضمن قيامها بواجباتها نحو اللاجئين. وقدَّر الحريري أمام مؤتمر بروكسل الذي شاركت فيه 85 دولة ومنظمة في 25 نيسان الماضي، حاجات لبنان للعام الحالي بـ 1،8 مليار دولار، مؤكّداً أن لبنان بات "مُخيّماً كبيراً".

النائب عن حزب الكتائب اللبناني نديم الجميّل يؤكد في حديث للميادين أن الحل الوحيد لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم يكون بالتنسيق بين حكومتي لبنان وسوريا وبتنسيق دولي أو برعاية أي دولة كروسيا من أجل تأمين المناطق الآمنة لهم في سوريا. والمفوضية العليا للاجئين تؤكد للميادين على أهمية العمل مع لبنان لايجاد الحلول وتأمل بإعادة النظر سريعاً بقرار وزير الخارجية اللبناني.

دولة الرئيس سعد الحريري المكلّف تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة قد يصبح رئيس أطول الحكومات عمراً بتاريخ لبنان، في ظل هدوء سياسي تعيشه البلاد منذ انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية.

المزيد