التعريفات #السياسة_الأميركية_الخارجية

السياسات الأميركية المُتّبعة لاستكمال المشروع الصهيو- أميركي

الاستراتيجية الأميركية المُتّبعة في سوريا خصوصاً، ومنطقة الشرق الأوسط عموماً، اتّسمت بالثبات في تعنّتها بالمواقف، لتتمكّن من إشعال الحرب في سوريا أكثر فأكثر، فقد استغلّت واشنطن الكثير من الملفات ذريعة لبقائها في المنطقة، وذلك من خلال ذرائع مُحاربتها للإرهاب المُتمثّل بداعش، وتمسّكها بالملف الإيراني وتواجد القوات الإيرانية في سوريا، وصولاً إلى ذريعة أن أيّ رحيل للقوات الأميركية منوط بخروج القوات الإيرانية من الأراضي السورية.

مهرجان خطابي عالمي لأممٍ غير مُتحدة

مَن يتابع خطابات زعماء وقادة دول العالم من على منصّة الجمعية العامة للأمم المتحدة يستطيع القول إن هذه الهيئة الدولية تقيم مهرجاناً خطابياً عالمياً مرة كل عام، يشارك فيه أكبر عدد من أصحاب القرار في العديد من دول العالم، إذ أن كل زعيم يُدلي بدلوه في القضايا العالمية العديدة، وبعد المهرجان الخطابي تقوم هذه الجمعية العامة بمناقشة مشاريع قرارات عديدة، تُصادِق على بعضها، وتُسقِط بعضها الآخر.

تعيين بولتون في الصحافة الأجنبية

جولة على مقالات الصحف الأجنبية عقب تعيين الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجون بولتون مستشاراً للأمن القومي.

صدور ترجمة كتاب "العالم... إلى أين؟" لنعوم تشومسكي

صدر حديثاً عن منشورات الساقي في بيروت كتاب "العالم... إلى أين؟" للكاتب الاميركي نعوم تشومسكي.

أميركا: الحروب الفاشلة.. والتاريخ التآمري؟

في كلمة هي من أروع الكلمات التي قالها المغتال على يد المخابرات الأميركية الرئيس الباكستاني السابق ضياء الحق. هي: " إن مَن يتعامل مع أميركا كمن يتعامل مع الفحم". فأميركا تضع لك الورود سياسياً وتدق أكبر مساميرها في روح السياسة التي تنتهجها، إنها تتعامل مع الدول بمنطق الاغتيال السياسي المُسبق حتى وإن ظهرت أنها تحتضن أفكارك إلى حد العشق ، ولكن كلما رأت أن مصلحتها فيك انتهت تتخلّى عنك.. هذا، إن لم تقم بتصفيتك ، فعلت هذا مع شاه إيران، ثم مع الجنرال ضياء الحق، ثم مع صدّام حسين، ثم مع برويز مشرّف ، وأخيراً مع حسني مبارك. وقريباً مع حكّام الخليج.