التعريفات - #العقوبات_على_إيران

13-12-2018

يواجه وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو موقفاً دولياً متشدّداً في رفض العقوبات التي فرضتها حكومته على إيران، ويجمع أعضاء مجلس الأمن الدوليّ والدول الأوروبية على رفض العقوبات الأحادية.

الرئيس الإيراني يتهم أميركا بممارسة الإرهاب الاقتصادي، ويقول في مؤتمر رؤساء برلمانات إيران وروسيا والصين وتركيا وباكستان وأفغانستان حول مكافحة الإرهاب إن بلاده دفعت أثماناً باهظة لمكافحة الإرهاب، معتبراً أن خروج أميركا من الاتفاق النووي هو أحد أنواع الإرهاب الاقتصادي ضدّ إيران.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد أن أميركا طلبت الحوار المباشر مع إيران 8 مرات العام الماضي، والحوار غير المباشر 3 مرات العام الجاري، مشيراً إلى أن طهران رفضت ذلك "من منطلق العزة والشموخ"، وفق تعبيره. 

الخارجية الروسية تعلن أسف موسكو لخضوع نظام "سويفت" للعقوبات الأميركية غير القانونية وفصلها إيران من النظام، وعدم وجود رد فعل أوروبي على الأمر.

وزارة الخارجية الروسية تنفي ما وصفتها بالمزاعم حول اقتراح موسكو، وإلغاء جزء من العقوبات على إيران مقابل انسحاب بعض التشكيلات العسكرية التابعة لها من سوريا.

19-11-2018

أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني يقول بعد استقباله وزير الخارجية البريطاني إن "الاتحاد الأوروبي لايتعاون مع إيران بشكلٍ مطلوب بعد خروج أميركا من الاتفاق النووي، والرئيس الايراني حسن روحاني يؤكد أن أميركا فشلت في وقف صادرات النفط الإيرانية وستواصل طهران بيع نفطها.

العراق يحصل على إعفاء من واشنطن لمدة 45 يوماً لشراء الغاز والطاقة الكهربائية من طهران، وهو يشمل أيضاً الأغذية والأدوية والتجارة ما دام الدفع لن يكون بالدولار.

العقوبات على إيران ليست أكثر من سابقاتها، ففي الحقبة الماضية نجد أن العقوبات قوّت إيران وأظهرت نجاحاً في اعتمادها على نفسها في محاولتها البقاء على قيد الحياة من دون الخضوع لأحد، لا بل تمكّنت من الوقوف في وجه أميركا القوّة العُظمى. السؤال هنا هل استطاعت هذه العقوبات الاقتصادية أن تضعف إيران لكي تعوّل الولايات المتحدة الأميركية على عقوبات جديدة؟.

لم تفلح العقوبات سابقاً في تغيير الموقف الإيراني فهل عساها أن تفعل اليوم طالما أن القناعة الإيرانية منعقدة على أن المطلوب أمريكياً وإسرائيلياً وخليجياً هو رأس النظام وليس تعديل السلوك الإيراني.. في الحالة الثانية الأمر قابل للتفاوض والنقاش إيرانياً. وفي الحالة الأولى لا مجال للمساومة ولا للتفاوض المسألة هي بقاء أو فناء.

تجاوزت إيران الساعات الأولى لدخول الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية حيّز التنفيذ من دون أن تسجّل الأسواق المالية أو التجارية أيّ تدنٍ في أسعار العملة المحلية مقابل الدولار الأميركي، أو أيّ خلل في الحركة التجارية على عكس ما كان متوقعاً لدى البعض، أو على الأقل ما تنبّأ به وتمنّاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعليقاً على عودة العقوبات الأميركية.

الوزير اللبناني السابق عدنان السيد حسين يقول للميادين إن انسحاب واشنطن من الاتفاقات النووية مع موسكو سيخلق تفلتاً قد تستفيد منه دول مارقة، ويشدد على أن دور ايران ليس محصوراً في الخليج والمنطقة العربية بل يمتد نحو الدول الآسيوية.

ما هو الهدف الأميركيّ من العقوبات على إيران؟

وزير النفط الإيراني بيجن زنكنة، يعتبر أنّ "الإدارة الأميركيّة تضع قيوداً على دول العالم في شراء النفط الإيراني، لذا ستنتظر الدول المستهلكة للنفط أياماً صعبة وموجعة"، ووزير الإقتصاد الإيراني فرهاد دجبسند، يؤكد أنّ "الحفاظ على قيمة العملة المحلية في هذه الظروف هو دفاع عن الهوية الوطنية".

المتحدث باسم الأمين العام للامم المتحدة ستيفان دوجاريك يعلن عن أنّ المنظمة تدرس رسالة ايران بشأن العقوبات الأميركية وسيجري الردُّ عليها.

05-11-2018

مؤتمر صحافي لوزيري الخارجية والخزاتة الأميركيين حول العقوبات على إيران بغياب وسائل التلفزة الأميركية، حيث تم إدراج أكثر من 700 شخص ومنظمة وطائرة وسفينة إيرانية على هذه القائمة.

منحت الولايات المتحدة مؤقتاً ثماني دول إعفاءات من العقوبات الأميركية التي فرضت على إيران بموجب الانسحاب من الاتفاق النووي. وترى الإدارة الأميركية أن العقوبات جاءت لإرغام إيران على الحد من أنشطتها النووية والصاروخية.

المسائية

المزيد