التعريفات - #الكونغرس_الأميركي

أموال سعودية للتأثير في السياسة الأميركية عبر جماعات الضغط

السيناتور الأميركي بوب كوركر يقول إن الكونغرس سيبحث ملفات السعودية، ويرجح تصويتاً بشأن مشروع قرار لوقف الدعم عنها في حربها على اليمن وإحاطة عن مقتل خاشقجي. يأتي ذلك في حين، كشفت شبكة "ABC NEWS" الأميركية أن صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر طلب تضخيم حجم مبيعات الأسلحة للسعودية.

حرب اليمن التي تقودها السعودية والإمارات وحصار البلدين لقطر "حليف أميركا الأساس" في الخليج، شكلا فرصة سانحة لتحميلهما المسؤولية "في تدهور الأوضاع الإنسانية" دون المساس بمكانة ومركزية القرار الأميركي في الحرب على اليمن بشكل خاص.

يتجه الكونغرس الأميركي بحزبيه الديمقراطي والجمهوريّ لدعم عقوبات ضد السعودية ووصف عضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز بيان ترامب بشأن جريمة قتل خاشقجي بالمخادع وأنه حمّل إيران مسؤولية الحرب الكارثية في اليمن على الرغم من حقيقة أنّ التحالف السعوديّ تسبّب بالدمار.

إلى أين يمضي ترامب في حماية ابن سلمان؟

الرئيس الأميركي الذي ترك الباب موارباً، لحفظ خط الرجعة في حال اضطراره إلى التخلي عن حماية ابن سلمان، أحال الكرة في الظاهر إلى الكونغرس الأميركي. لكن أبعد من الظاهر قد يكون من غير المتوقع أن يتخلى ترامب عن بصيص أمل يساعد على حماية ابن سلمان، لأسباب أعمق.

نواب الحزب الديموقراطي يحضّرون قانوناً يسمح بارتداء الحجاب في الكونغرس الأميركي.

أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي يرفضون قرار وقف مبيعات الأسلحة إلى البحرين، مبررين هذا الرفض بالأهمية الاستراتيجية والعسكرية لها. بالتزامن، يطرح أعضاء جمهوريون وديمقراطيون مشروع قرار ضدّ السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي من بنوده إيقاف مبيعات الأسلحة للسعودية وحظر تزويد طائرات التحالف السعودي بالوقود من الجانب الأميركي.

البرلمان الأوروبي يدعو إلى تشديد الرقابة على بيع السلاح من دول الاتحاد للسعودية وحظر بيعه لجميع دول التحالف ضد اليمن. وسيناتور أميركي يعلن عن مشروع قرار في الكونغرس سيتم التصويت عليه اليوم لإبطال بيع أسلحة هجومية للبحرين على خلفية اشتراكها في التحالف السعودي في الحرب على اليمن.

ثلاث ممارسات في الانتخابات الأميركية تناقض مفهوم الديمقراطية.

الديمقراطيون يسيطرون على مجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي في أميركا

الحزب الديمقراطي يفوز بـ218 مقعداً في مجلس النواب مقابل 192 للحزب الجمهوري، والحزب الجمهوري يفوز بـ51 مقعداً في مجلس الشيوخ مقابل 44 مقعداً للحزب الديمقراطي، والنتائج الأولية لفرز الأصوات أظهرت فوز مرشحين اثنين من أصول فلسطينية، ومرشح آخر من أصول صومالية لمجلس النواب الأميركي.

كيف يبدو المشهد السياسيّ حالياً في الكونغرس الأميركي؟ وما الذي يحتاج إليه كلّ من الحزبين الديمقراطيّ والجمهوريّ لتغيير السيطرة في مجلسي النواب والشيوخ أو للحفاظ عليها؟

تُمثل قضية الهجرة واحدة من القضايا الخلافية بين الحزبين الجمهوريّ والديمقراطيّ ومادة انتخابية يستغلّها الطرفان لتعزيز حظوظهما في الانتخابات النصفية للكونغرس المقررة الثلاثاء المقبل.

تشتد وتيرة الحملات الانتخابية لمرشحي الكونغرس الأميركي بمجلسيه الشيوخ والنواب قبل أيام من موعد إجراء الانتخابات. وفيما يركز المرشحون الجمهوريون على قضايا الاقتصاد والهجرة لجذب الناخبين يوجه الديمقراطيون سهام انتقادهم الى سياسة إدارة ترامب بإقصاء المهاجرين وبرامج الرعاية الصحية.

في خِضمّ قضية خاشقجي، بدا لافتاً حجم الاستثمار الذي قامت به المملكة العربية السعودية في الفضاء الافتراضي والحروب المُتعدِّدة الاتجاهات التي قامت بها من ضمن حملتها سواء لإسكات المُعارضين لها، أو التسويق لوليّ العهد ورؤيته "الإصلاحية"، ودعمه لتوليّ العرش بعد والده.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعتبر أن تعامل السعودية مع ما حدث للصحفي جمال خاشقجي هو "أسوأ تستر على الإطلاق"، ويصب تصريحات الرئيس التركي حول ما جرى في القنصلية السعودية في اسطنبول قبل أسابيع بأنها "قاسية جداً".

في الولايات المتحدة تصاعدت حدّة الأصوات المطالبة بفرض عقوبات على السعودية داخل الكونغرس على خلفيّة مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

في موازاة ما أعلنه ترامب رفض أعضاء بارزون في الكونغرس الرواية السعودية بشأن خاشقجي معتبرين أنها غير مقبولة.

الإعلام الأميركيّ يؤكد وجود معلومات عن صلة بين الأمن السعوديّ و12 من المشتبه بهم في اختفاء خاشقجي، ويشير إلى احتمال تحويل نائب رئيس المخابرات أحمد عسيري كـ"كبش فداء" في القضية، فيما طالب 40 نائباً في الكونغرس الرئيس الأميركيّ بفرض عقوبات إقتصادية على السعودية.

سيناتور أميركي: على محمد بن سلمان أن يرحل!

السيناتور الأميركي ليندسي غراهام يطالب برحيل ولي العهد السعودي .

المزيد