التعريفات - #تدمر

الجيش السوري يحرر النساء والأطفال الذين خطفهم تنظيم داعش في ريف السويداء في شهر تموز/ يوليو الماضي، وذلك بعد عملية نوعية في منطقة حميمة شمال شرق تدمر.

تشنّ طائرات التحالف الأميركي غارة على موقع للجيش السوري جنوب شرق تدمر ما أدى إلى استشهاد ضابط وإصابة عسكري، والتحالف الأميركيّ يقول إن "قوة من فصيل مغاوير الثورة ومستشارين أميركيين تعرّضوا لاعتداء مسلح في منطقة خفض التوتر في التنف ما استدعى الرد دفاعاً عن النفس".

الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة يعملون على تأمين أوتوستراد دير الزور - تدمر بعد أن شن تنظيم داعش هجوماً على عدة محاور، والإعلام الحربي يعلن إفشال هجوم داعش وقتل العديد من العناصر المهاجمة.

مراسل الميادين ينقل عن الحرس الثوري الإيراني تأكيده تسلّم جثة الشهيد محسن حججي من داعش في تدمر بعد التأكد من هويته، ومعلومات عن بدء عملية تبادل جرحى داعش بجثث شهداء إيرانيين وجنود آخرين. ومراسلة الميادين تفيد بأن سيارة من الهلال الأحمر السوري دخلت إلى محافظة دير الزور لاستلام أسير المقاومة أحمد معتوق.

مصدر عسكري يقول إن الجيش السوري نفذ إنزالاً ليلياً خلف خطوط داعش في عمق البادية بين الرقّة وحمص. يأتي ذلك فيما أحكمت وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة سيطرتها بالكامل على مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.

ومع أننا نبكي اليوم دماً على كلّ ما جرى هدمه وتدميره، إلا أننا نحتفي بحقيقة أنّ دول المواجهة من روسيا وإيران، إلى العراق وسوريا ولبنان حزب الله أصبحت أقوى وأعمق وعياً لأبعاد هذا الاستهداف الخطير، وأنّ الاتحاد الروسي، الذي استخدم الفيتو ثماني مرات لإبعاد شبح هذا الكابوس الاستعماري عن سوريا، يقف اليوم كمحرّك أساسي لتوجّه السياسة الدولية المتعلقة بسوريا والشرق الأوسط.

تحرير الموصل من احتلال تنظيم داعش يضاف إلى تحرير مدن عراقية وسورية من التنظيم والتنظيمات التي تدور في فلكه التكفيري، وقائع العمليات في سوريا والعراق تشير إلى أن أغلب المناطق الأساسية التي هزم فيها داعش كان الدور الأساسي في هزيمته للجيشين السوري والعراقي وحلفائهما ما يعيد الاعتبار للجيوش الوطنية ويعزز حضور المقاومة اللبنانية إقليمياً.

أنباء عن بدء الجيش السوري عملية عسكرية لتحرير حيي جوبر وعين ترما على أطراف العاصمة دمشق، في وقت يواصل فيه التقدم في جنوب الرقة تمهيداً للوصول إلى مدينة السخنة، وجنوباً تتقدم قوات الجيش السوري وحلفاؤه في درعا وريفها.

استعاد الجيش السوري وحلفاؤه السيطرة على بئر حفنة وسد أراك وسلسلة جبال تدمر الشمالية في ريف حمص بعد معارك مع داعش شمال شرق تدمر.

الجيش السوري يستعيد السيطرة على بئر حفنة، وسد أراك وسلسلة جبال تدمر الشمالية في ريف حمص الشرقي، وعلى منطقة وتلة "تبارة الديبة" جنوب بلدة عقارب في ريف حماة الشرقي، كما ويعلن هدنة في درعا لدعم جهود المصالحة وواشنطن ترحب بها وتدعو المعارضة لوقف هجماتها.

في البادية السورية يثبت الجيش السوري وحلفاؤه مواقعهم في منطقة مثلث أراك على محور تدمر السخنة، يترافق هذا مع استهداف مركز لتحركات داعش في المناطق المحيطة.

قوات الجيش السوري بالتعاون مع وحدات من القوات الحليفة تواصل تقدّمها في البادية وتحكم سيطرتها على منطقة ومثلث آرك والتلال المشرفة وعلى المحطة الثالثة.

الجيش السوري يسيطر على عدد من التلال والمواقع الحاكمة في محيط حقل آرك للغاز شمال شرق مدينة تدمر بعد معارك مع تنظيم داعش.

الكشف عن مقتل "أبو طلحة العسكري"، أحد أهم قياديين تنظيم داعش في سوريا والمتوّرط بهجمات إرهابية شُنّت في الإتحاد الأوروبي، والجيش السوري يبسط سيطرته على التلال الحاكمة شمال شرق تدمر ويحبط هجوم إرهابيين من تنظيم داعش على عدد من مواقعه بريف حمص الشرقي.

الطائرات الروسية تحبط محاولتين لخروج مسلحي تنظيم داعش من الرقة باتجاه تدمر خلال أسبوع، وغارات للتحالف الأميركي تقتل قيادياً من الصف الأول في التنظيم.

وزارة الدفاع الروسية تعلن عن أن الفرقاطة "أميرال إيسين" والغواصة "كراسنودار" في الأسطول البحري الروسي أطلقتا 4 صواريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع تابعة لداعش بالقرب من تدمر.

مشاهد جوية تظهر عملية استهداف آليات تابعة لتنظيم داعش شمال شرق تدمر بواسطة طائرة مروحية للجيش الروسي.

الميادين تحصل على مشاهد تظهر استهداف رتل كبير لداعش في منطقة مثلث ظاظا في ريف حمص الشرقي، والجيش السوري والقوات الرديفة يطلقون عمليات "الفجر الكبرى" بهدف استعادة المناطق التي يسيطر عليها داعش، ويتمكنون من استعادة السيطرة على مساحات واسعة في البادية جنوب تدمر، والقوات المتقدمة من 3 محاور تتمكن من تحرير الأراضي الممتدة من جنوب تدمر حتى شرق القريتين وشمال طريق دمشق بغداد.

الجيش السوري وحلفاؤه يستعيدون 1200 كيلومتراً مربعاً في المنطقة الممتدة من القلمون الشرقي حتى جنوب مدينة تدمر، بعد تنفيذ هجوم ضد مسلحي تنظيم داعش في المنطقة.

اتفاق مناطق تخفيف التصعيد في سوريا يدخل حيز التنفيذ، وموسكو تعلن مواصلة قواتها الجوية قصف تنظيم داعش في مناطق تدمر ودير الزور، وتؤكد أن حصول الاتفاق على دعم واشنطن والرياض والأمم المتحدة سيضمن تنفيذه.

المزيد