التعريفات - #حلف_الأطلسي

ينظر الحلفاء بخوف إلى قمة الناتو هذا الأسبوع مع استمرار الرئيس ترامب في حملته لتقويض شراكة عمرها عقود.

حركة طالبان وتنظيم داعش، يعلنان كل على حدة، مسؤوليتهما عن الهجوم الصاروخي الذي كان يستهدف طائرة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، أثناء وصوله إلى مطار العاصمة الأفغانية كابل.

نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، يبدأ في إستونيا جولة تهدف إلى "طمأنة" دول البلطيق الثلاث المحاذية لروسيا حيث سيبحث مسألة نصب أنظمة دفاع جوي أميركية فيها.

وسائل إعلام ألمانية تذكر أن نحو 40 عسكرياً تركياً معظمهم من الضباط المنتشرين في قواعد للحلف الأطلسي قدّموا طلبات لجوء إلى ألمانيا وأحد الضباط يقول إذا "عُدت إلى تركيا قد أسجن وأتعرض للتعذيب".

تستمر المداهمات في مناطق تركية مختلفة على خلفية الإنقلاب الأخير، فقد شهدت قاعدة انجرليك العسكرية والتي تعتبر أساسية لحلف شمال الأطلسي عملية دهم للاشتباه بعسكريين متورطين بمحاولة الإنقلاب، كذلك شهدت اسطنبول مداهمة لأكاديمية القوات الجوية حيث جرى اعتقال عدد من الضباط، هذا فيما أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن عدد المعتقلين بلغ أكثر من 7500 شخص بينهم أكثر من 6 آلاف عسكري وأكثر من 750 قاضياً.

ما هي مناطق الإنتشار الجديدة المرتقبة لحلف شمال الأطلسي، وما هو الرد الروسي المحتمل على هذا الإنتشار؟

الرئيس الأميركي باراك أوباما يقول إن حلف شمال الأطلسي يرسل رسالة واضحة مفادها الدفاع عن حلفائه، وفي اختتام قمة الحلف في وارسو يشير إلى أن الدرع الصاروخية تتقدم في رومانيا وبولندا واسبانيا، ويلفت إلى أن العلاقة مع موسكو لن تعود إلى طبيعتها ما لم تطبق الأخيرة اتفاقية مينسك بخصوص أوكرانيا، كما يعلن الأمين العام للحلف ينس ستولتينبرغ أن الحلف ليس في حالة حرب باردة مع روسيا لكنه لا يعدها حليفاً استراتيجياً.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحذر من أن تكثيف الناتو لخطابه العدائي سيجعل روسيا مضطرة للرد، ويقول إن خطر انتشار الارهاب ينمو أمام أعيننا ولا بد من إقامة نظام حديث ومتكافئ للأمن الجماعي بعيدا عن التكتلات.

مصادر دبلوماسية تتحدث عن نية حلف شمال الأطلسي مناقشة إمكانية دعوة روسيا لعقد أو محادثات رسمية بينها وبين الحلف منذ العام 2014، وذلك لإعادة التوازن للعلاقات بينهما، واعتبرت المصادر أن استئناف الاتصالات مع روسيا لا يعد تراخياً من الحلف.

تستضيف بروكسل اجتماعاً لحلف شمال الأطلسي تبحث خلاله مواضيع عدة أهمها المشاركة العسكرية الروسية في سوريا، وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر قال إن الخسائر الروسية ستزيد بعد توسع العمليات في سوريا.

مصادر أميركية تتوقع أن يجدد الرئيس باراك أوباما مساعيه لمساعدة دول الخليج على نشر منظومة الدرع الصاروخية الدفاعية لمواجهة الصواريخ الإيرانية، منطقة الخليج تنضم لمناطق أخرى في العالم تنتشر فيها هذه الدرع، فأين أنجز انتشار قواعد هذه الدرع.

الرئيس الروسي الذي أشار إلى استنفار نووي أثناء أحداث القرم، حاول طمأنة حلفائه إلى قوة روسيا، لكنه يتعهد بعدم استقرار الغرب من دون استقرار متبادل.

}