التعريفات - #دونالد_ترامب

تتمتع المنابر الإعلامية الناطقة بلسان أو الداعمة للتيارات المحافظة في أميركا بوفرة الدعم المالي المتاح والذي لا يأتي عادة من رصيد الإعلانات، كما هو متوقع، بل من جيوب كبار الأثرياء، بعضهم معروف للعامة وبعض المصادر مبهمة الأصل.

عاد إثنان من الادّعاء العام بشأن تحرّيات روبرت مولر في التدخّل الروسي في الانتخابات الأميركية عام 2016 إلى عملهما في وزارة العدل، وهي إشارة توحي باقتراب التحرّيات من نهايتها وإغلاق القضية. ومن بين الأسئلة الكُبرى التي لا تزال مفتوحة على مصراعيها بعد اتّهام بعض أفراد حملة ترامب أو مستشاريه: هل سيتّهم مولر الرئيس ترامب بارتكاب جريمة؟ وكما أكّدت التغطية الإعلامية هناك تقليد عريق في التشريع الأميركي يحول من دون توجيه أيّ اتّهام للرئيس أثناء تولّيه السلطة.

حمّلت المحامية الدولية أمل علم الدين كلوني الرئيس الأميركي دونالد ترامب مسؤولية تصفية الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

هل تلجأ واشنطن لقرع طبول الحرب ضد روسيا والصين أيضا؟ سؤال يتردد على ألسنة العديد من السياسيين والمراقبين على السواء. قبل المرور على إجابة مقنعة، ينبغي النظر إلى ما تعده الولايات المتحدة من توسع وتدخل عسكري في دول اوروبا الشرقية السابقة، والأعضاء بحلف الناتو لتطوير المطارات العسكرية وتسهيلات أخرى.

مع وصول دونالد ترامب إلى سدّة الرئاسة، شهدت الديناميات الفاعِلة في صنع السياسة الخارجية تحوّلات مُرتبطة بشخصية الرئيس نفسه "الإستثنائية" بميوله للتفرّد باتّخاذ القرار وإزاحة كل مَن لا يوافقه الرأي من محيطه. وتصاعد حضور بعض العوامل المؤثّرة في بناء السياسة الخارجية الأميركية على حساب عوامل أخرى كانت أشدّ حضوراً تقليدياً مع الرؤساء السابقين.

كرات الكريستال هي كائنات خطرة في الشرق الأوسط وليس هناك سبب يمنع دونالد ترامب من مصير العديد من أسلافه.

لا تبدو الخطة الأميركية لتحقيق توازن في الدعم بين الكرد والأتراك والتقريب بينهما، لخلق واقع جديد، بوجود كيان صديق لتركيا على حدودها، على غرار تجربة "كردستان العراق"، فالخلفية الأيديولوجية للوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني واحدة ولا يمكن فصلها. وهو ما تعرفه  تركيا جيداً، لذلك تبقى الخطط الأميركية رهينة القبول التركي، الذي لا يبدو أنه لا يتخلّى عن فكرة إنهاء وجود القوات الكردية داخل سوريا نهائياً.

لم يلقَ قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي دعماً دولياً.

نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم يؤكد في حوار مع صحيفة "الوفاق الإيرانية" أن الجبهة الداخلية الإسرائيلية حتى تل أبيب ستكون تحت مرمى صواريخ المقاومة وأن قواعد الاشتباك الذي أوجدها حزب الله في لبنان وقواعد الردع التي أصبحت (لإسرائيل) صعبّت كثيراً فكرة الحرب الابتدائية من (إسرائيل) على لبنان". ويرى أن الحل السياسي في سوريا مرهون بالموقف الأميركي، كما يعتبر أن ما يحصل في اليمن هو إجرام أميركي سعودي.

لأن العنف لا يحفر عشّه السياسي إلا في غياب الممارسة السياسية المُعترَف فيها بالرأي الآخر، فإن الرفض لها وفق هذا المنظور صار ظاهرة مُلازِمة للمجتمع السعودي مند تأسيسه إلى الآن، لم تواجَه الظاهرة ويُقضى عليها في المجتمعات المتطوّرة (أوروبياً وعربياً) إلا بالديمقراطية ، وإذا كان الأمر هكذا تاريخياً وسياسياً فلماذا تخلّف النظام السعودي عنها وبقي محشوراً في زاوية الحُكم القبلي!!

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعتزم تعيين الناطقة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت سفيرة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة، خلفاً للمندوبة الحالية نيكي هايلي التي أعلنت استقالتها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

الحكومة الفرنسية تقول إنها قد تعدل ضريبة على الثروة يرى منتقدون لها إنها تتساهل مع الأغنياء. المتحدث باسم الحكومة الفرنسية يقول إنه "ينبغي إعادة تقييم كل السياسات المتعلقة بفرض الضرائب من وقت لآخر، ويتعين تغييرها إذا تبين أنها لا تجدي نفعاً". يأتي ذلك بعد احتجاجات عنيفة مع الشرطة شهدتها باريس احتجاجاً على أسعار الوقود والتي طالت أيضاً ماكرون الذي يُوصف بأنه "رئيس الأغنياء".

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد أن أميركا طلبت الحوار المباشر مع إيران 8 مرات العام الماضي، والحوار غير المباشر 3 مرات العام الجاري، مشيراً إلى أن طهران رفضت ذلك "من منطلق العزة والشموخ"، وفق تعبيره. 

في اليوم الثاني من فعاليات قمة العشرين، رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تدعو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى معاقبة قتلة خاشقجي، والرئيس الأميركي دونالد ترامب يتذرع بالأزمة الأوكرانية لعدم لقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين. يأتي ذلك فيما تستمر التظاهرات في شوراع العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيرس رفضاً للسياسة الاقتصادية للدول المشاركة في القمة.

قمة مجموعة العشرين تنطلق اليوم في العاصمة الأرجنتينية وسط خلافات تجارية كبيرة تهزّ اقتصاد العالم والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. الرئيس الأميركي يأمل خلال لقائه نظيره الصيني أن يصل لاتفاقية تجارية مع بكين تخفف حدة التوتر بين البلدين كما أنه أعلن إلغاء لقاءه مع بوتين على خلفية الأزمة الأوكرانية، في حين سبقت فضيحة مقتل الصحافي جمال خاشقجي ولي العهد السعودي إلى بيونس آيريس حيث من المتوقع أن تشهد تظاهرات تزامناً مع مطالبة منظمة هيومن رايتس ووتش بملاحقة الأخير قضائياً.

الرئيس الأوكراني يحذّر من خطر نشوب حرب شاملة مع روسيا، متهماً موسكو بزيادة انتشارها العسكريّ على نحوٍ كبير في المناطق الحدودية مع بلاده، ووزير الخارجية الروسيّ يدعو الدول الغربية إلى إرسال رسالة قوية إلى كييف تحذّرها من "مغبّة مواصلة الاستفزازات واللعب بالنار"، بالتزامن مع إرسال موسكو أنظمة دفاع صاروخية إلى سواحل بحر آزوف.

"الغارديان" البريطانية تشير إلى أن البيت الأبيض منع مديرة "سي آي ايه" جينا هاسبل من تقديم إحاطة للكونغرس حول مقتل خاشقجي، ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون يقول إن الرئيس ترامب لا يخطط لعقد لقاء مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين.

الإشكالية في التوجّه الجديد ليست الاستفاقة العربية المُتأخِّرة على احتضان سوريا والاعتراف بخطأ عَسكَرة النزاع فيها، وإنما بتكريس الخطأ نفسه أو إعادته مع تدويرٍ لبعض الزوايا فيه. فهو يأتي بالتنسيق مع الولايات المتحدة وإسرائيل اللتين لا همّ لهما سوى أمن واستقرار إسرائيل، وتحقيق مصالحهما من دون اعتبار لأية مصلحة عربية.

ونتيجة لهذه الأهوال فإن ابن سلمان سيتشبَّث بسلطة وليّ العهد في انتظار تولّيه السلطة كامِلة، وهنا تؤكِّد تقارير من داخل أركان حُكمه بأنه على وشك جرّ المملكة إلى انقلابٍ دموي، وهذا ربما قَيْد التحضير، فلا يُمكن لعاقلٍ يؤمن بأداء فريضة الحج وزيارة الأماكن المُقدَّسة في وقت تسيطر عليها عصابة لا تؤمن بحُرمتها ولا حتى بحُرمة الروح الإنسانية.

حرب اليمن التي تقودها السعودية والإمارات وحصار البلدين لقطر "حليف أميركا الأساس" في الخليج، شكلا فرصة سانحة لتحميلهما المسؤولية "في تدهور الأوضاع الإنسانية" دون المساس بمكانة ومركزية القرار الأميركي في الحرب على اليمن بشكل خاص.

المزيد