التعريفات - #رجب_طيب_إردوغان

بنظام دستوري رئاسي تحظى فيه مؤسسة الرئاسة بالهيمنة على عملية صناعة القرار السياسي، وفي وسط التجاذبات الإقتصادية بين الصين والولايات المتحدة وروسيا، يبدو أن الدور التركي الإقليمي التنافسي مع إيران وإسرائيل سيزداد في المنطقة.

انتقال نظام الحكم في تركيا إلى ما يسمى النظام الرئاسي، بحسب رغبة رجب طيّب إردوغان، هو أشبه بنظام يحكمه سلطان عثماني من دون امبراطورية وسلطنة. لكن الحاجز الذي قد يعترض سطوة سلطان أنقرة على تركيا في داخلها وخارجها، ربما يكون عند أوّل اختبار في الشمال السوري.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يعلن اختيار فؤاد أكطاي نائباً له، كما يعلن تشكيلة الحكومة الجديدة التي احتفظ مولود جاويش أوغلو بمنصب وزير الخارجية فيها، وعيّن صهره براءت البيرق وزيراً للمالية. وتعهد إردوغان بمكافحة التنظيمات الإرهابية بكافة أشكالها، مؤكداً إفشال المخططات والمؤامرات التي كانت تستهدف تركيا عبر الانقلابات.

يشبه الغرب هذه الأيام سيارة "رولز رويس" قديمة مازالت تحتفظ بكامل أناقتها لكنها تُصاب دورياً بأعطال في محرّكها وأحياناً في هيكلها، وتحتاج إلى قِطَع غيار باتت نادرة، وبخاصة ميزان "ديريكسيونها " المعطوب والعصيّ على الإصلاح أقله في المدى المنظور.

مع إعلان فوز رجب طيب أردغان بالانتخاب الرئاسية، تدخل تركيا مرحلة جديدة تكرّس ابتعاد الكماليين من السلطة من دون التخلّي عن النزعة القومية الطورانية التي ستبقى جزءاً من تكوين السلطة. حظي إردوغان بدعم أنصاره في الداخل والخارج بسبب خلفيّته التي يلتقي فيها مع تيارٍ واسعٍ من "الإسلام السياسي" الذي يرى في أي نجاح يحقّقه "السلطان الجديد" وحزبه نجاحاً لمنهجه ورؤيته. لم يحقّق إردوغان حلم أنصاره فقط بل حقّق أيضاً حلمه الشخصي في أن يصبح رئيساً لتركيا بصلاحيات واسعة في نظامٍ رئاسي مُطلَق بعد أن صوَّت له 52,59% من الناخبين حسب النتائج الأولية، مقابل 30,76% لمحرم إينجه مرشّح حزب الشعب الجمهوري الذي اعترف بخسارته.

تداعيات كثيرة داخلية وخارجية يتركها فوز إردوغان فماذا يعني هذا الفوز؟ وماذا في خلفيات المعادلة التركية الجديدة؟

الفوز الباهت الذي حقّقه الرئيس التركي في الانتخابات المبكرة، يتخذه رجب طيب إردوغان بمثابة اندفاعة في طموحاته لاحتلال الأراضي في سوريا والعراق، بذريعة الاستمرار في ملاحقة الجماعات الإرهابية. لكن هذا الفوز الذي أسهمت به بشكل حاسم التقاطعات التركية مع روسيا وإيران في الشؤون الإقليمية، مقيّد بالتزام إردوغان بالتفاهمات وعدم الإنقلاب عليها في المراهنة على التوسّع في سوريا والعراق.

بعد أيام يمر إردوغان في الإختبار الأصعب، ألا وهو الحصول على تفويض شعبي بالحكم المطلق. ولا يبدو أن المهمة ستكون بالسهولة التي يتخيلها الرئيس التركي الذي يريد إعادة مجد السلاطين الأتراك، إذ أنه فوجيء بتوحد أحزاب المعارضة في مواجهته وبينهم أحزاب ذات توجه إسلامي مثل حزب السعادة بزعامة تيميل كرم الله أوغلو، بينما استعاد حزب الشعب الجمهوري العلماني الرئيسي بعضاً من حيويته بفضل شخصية مرشحه للإنتخابات الرئاسية محرم إينجه. وللمرة الأولى منذ 2002 يكون للمعارضة التركية شأن في رسم معالم النقاش السياسي الداخلي.

ولا يقتصر التحدّي الذي يمكن أن تواجهه أنقرة على متغيرات المعادلات الدولية وانعكاساتها الاقليمية وحسب، بل بدا من الواضح، بعد مضي حوالي 20 يوماً على حصول تركيا على تفويض لتسوية وضع محافظة إدلب أن أنقرة لا تملك أدوات هذه التسوية وليس لديها القدرات ولا الامكانيات لتفكيك العُقد التي تحيط بها.

وسائل إعلام تركية تحمّل "اللوبي اليهودي" مسؤولية أزمتها الاقتصادية، وصحيفة "التايمز" البريطانية تشير إلى أنّ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان طالما وجه أصابع الاتهام إلى ما أسماه بـ "لوبي الفائدة" لتقلبات سعر العملة.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يقول إن الولايات المتحدة الأميركية ستكون الطرف الخاسر بسبب عدم وفائها بالاتفاق النووي المبرم مع إيران، ويشير إلى أن "الاتفاقيات الدولية ليست باتفاقيات يمكن إبرامها أو انتهاكها كما يحلو لأطرافها".

مصدر عسكري روسي يفيد الميادين بوجود مشاورات روسية تركية حول تزويد موسكو لأنقرة بأنظمة كورنيت المضادة للدبابات، وموسكو تبحث مع أنقرة إمكانية التعاون في تحسين دروع الدبابات التركية.

تشهد أنقرة قمة ثلاثية تجمع رؤساء تركيا وروسيا وإيران تتمحور حول الشأن السوريّ، القمة سبقها لقاء إردوغان ببوتين الذي أكد أنّ بلاده تعتزم التعاون مع تركيا بشأن سوريا من أجل الحفاظ على السيادة السورية والقضاء على بذور الإرهاب هناك.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يصل إلى العاصمة الجزائرية في مستهل جولة أفريقية، ومن المتوقع أن تشهد زيارة إردوغان اتفاقيات تعاون تجارية ترفع حجم التبادل بين البلدين من ثلاثة مليارات دولار إلى عشرة، من جهتها طالبت أحزاب معارضة الحكومة باتخاذ مواقف حازمة تجاه الدور التركي في سوريا وليبيا.

مسؤول تركي يقول إنّ أنقرة اقترحت على وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية إلى شرق الفرات، وأن تتمركز قوات تركية وأميركية في منبج السورية، وتيلرسون يؤكد في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي أنّ منبج على رأس الأولويات وأنّ الطرفين تحدّثا حول منطقة آمنة شمال سوريا.

العلاقات بين أنقرة وواشنطن تشهد انعطافة جديدة بعد تصريح إردوغان بوصولها إلى مفترق طرق في ظل استمرار الولايات المتحدة بدعم الكرد في شمال سوريا.

الجيش التركي يعلن مقتل جندي وإصابة 5 آخرين في هجوم بصواريخ وقذائف المورتر خلال إقامة القوات التركية موقع مراقبة في إدلب السورية، ويؤكد أنّ القوات التركية ردّت على الهجوم، وعشرات الآلاف يتظاهرون في عفرين ضد العملية التركية التي أكد إردوغان استمرارها.

لماذا تستغل أنقرة "سوتشي" للإنقلاب على آستانة؟

المحاولة التركية لاستخدام نقاط المراقبة التي وصلت إليها بناء على مسار آستانة في مناطق خفض التصعيد، ربما تدل على أن أنقرة تختار توقيت سوتشي لإعلان انقلابها الهادىء على آستانة. ولعل طموحاتها قد تتجاوز هذا الانقلاب في السعي إلى انضمامها كحليف استراتيجي مع واشنطن والدول الغربية والمحافظة على بقائها حليفاً تكتيكياً لموسكو وطهران.

الوحدات الكردية تنفي سيطرة الجيش التركي وفصائل الجيش الحر على جبل برصايا شمال مدينة أعزاز في ريف حلب الشمالي، والمتحدث باسمها يؤكد أنها لم تنسحب من الجبل المذكور والمنطقة المحيطة به،

التصعيد التركي ردّاً على تقدّم الجيش السوري وحلفائه في إدلب، يشي بأن أنقرة تراهن على الاحتفاظ بجبهة النصرة أملاً بالاستناد إليها لتحقيق مكاسب خاصة في الأراضي السورية وقت "عملية السلام". لكن هذا الأمر قد يدفع إلى تراجع تركيا خطوة عن تفاهمات سوتشي وآستانا، والتحرّك خطوتين نحو مجموعة جنيف.

}