التعريفات - #رجب_طيب_إردوغان

الرئيس التركي يؤكد عزم بلاده نقل ملف اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي إلى المحكمة الدولية، ويتهم الاستخبارات الأميركية بعدم وضع ثقلها في القضية، ويقول إنه لم يتم الالتزام بتعهدات الوضع في منبج السورية، وعلى المنظمات الإرهابية هناك الخروج منها.

الكرملين يعلن أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيبحث في سوتشي مع نظيريه الإيراني والتركي تحقيق تسوية مستدامة للوضع في سوريا، وسيشارك في القمة الثلاثية الرابعة لزعماء الدول الضامنة لصيغة أستانة.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتهم الاتحاد الاوروبي بالسعي والتآمر لإطاحة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، ويقول إنه إذا لم يخرج "الإرهابيين" من منبج خلال بضعة أسابيع فستنتهي فترة انتظار تركيا.

اتفاقية أضنة وتفاهماتها وما نتج منها في حينه، قد التزمت بها الدولة السورية، لكن مع بداية الحرب المفروضة على سوريا، نقضَ أردوغان تفاهمات أضنة، وجعل من أراضيه ممراً للفصائل الإرهابية على اختلاف مسمّياتها.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقول في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي بعد لقائهما في موسكو إن المباحثات مع إردوغان سارت في جو بنّاء والحديث تركز على سوريا، وموضوع إدلب تمت مناقشته بشكل مفصّل خلال المباحثات. وإردوغان يقول إن الحجر الأساس لاستقرار سوريا هو التعاون بين روسيا وتركيا، لافتاً إلى أنه تمّ مناقشة قرار سحب واشنطن قواتها من سوريا، وإقامة منطقة آمنة قرب الحدود التركية.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يرفض إنشاء منطقة آمنة في سوريا خشية تحولها إلى "مستنقع مثل شمال العراق"، ويشير إلى أن تركيا "ستسلم منبج إلى أصحابها الأصليين".

لا يمكن للمنطقة الآمنة أن تُعيد الأزمة السورية إلى نقطة البداية، ولم يعد بإمكان الرئيس التركي أن يخوض حرباً مفتوحة في سوريا مع الكرد السوريين ومع الجيش العربي السوري وحلفائه. ولعلّ من سوء حظ أردوغان أن الوقت قد تأخّر كثيراً على مطلبه الأبرز في الحرب على سوريا. العَرض الأميركي اليوم هو أشبه بالهدية المسمومة لأنه ينطوي على مشروع حرب استنزاف طويلة الأمد لا يحتاجها أبداً الاقتصاد التركي النامي.

تركيا والنزاع على الشرق الأوسط

مع اندلاع الأزمة السورية دخلت تركيا في نزاع مع حلفائها الغربيين، فتحول هدف تركيا الأساس إلى عرقلة المكافحة العالمية لتنظيم "داعش"

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يقول إنه لا يعتقد أن "هجوم منبج سيؤثر على قرار ترامب الانسحاب من سوريا". والجيش الأميركي يعلن مقتل جنديين أميركيين وموظف مدني في البنتاغون ومتعاقد في الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش.

تركيا تسعى إلى تسلُّم أنس كانتر، لاعب فريق نيويورك نيكس في الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلة، بسبب صلاته بالمعارض التركي المقيم فى الولايات المتحدة فتح الله غولن المتّهم بتدبير الإطاحة بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان فى عام 2016.

ما يعبّر عنه الرئيس التركي وحكومته في المطالبة بأراضٍ في سوريا والعراق بذريعة "مكافحة الإرهاب"، يستند في خلفياته إلى ما يسمى في تركيا "ميثاق ملّي" الذي أقرّه "مجلس مبعوثان عثماني" (شبه برلمان) العام 1920 قبل التراجع عنه في معاهدة لوزان العام 1923، وهي التي نشأت بموجبها الجمهورية التركية. لكن عودة تركيا إلى ما قبل جمهوريتها واستقلال الدول العربية، تضرب الاعتراف الدولي والعربي بحدودها وتفتح إمكانية المطالبة السورية بأراضٍ ضمّتها لوزان إلى تركيا.

الرئيس الأميركي يهدد بتدمير اقتصاد تركيا إذا هاجمت الاخيرة الكرد في سوريا بعد انسحاب القوات الاميركية منها، ويشير في تغريدة له إلى أنه سيقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلاً لهذا الغرض. أنقرة تدعو ترامب إلى احترام الشركة الاستراتيجية بين بلديهما، ووزير الخارجية التركي يقول إنه لا يمكن تحقيق أي شيء بتهديد تركيا اقتصادياً.

ربما ما صرح به إردوغان في بداية الحرب على سوريا (أيلول/سبتمبر 2011) بالقول "سنصلي في مسجد الأمويين" هو بداية هذا التناقض الفج، لقد ظن وقتها انه الفاتح الجديد لبلاد الشام!!

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يرفض لقاء بولتون ويقول إنه لا يمكن قبول تصريحاته التي أدلى بها في "إسرائيل" بشأن سوريا ويعتبر أن الأخير ارتكب خطاً فادحاً عندما خلط بين التنظيمات الإرهابية والكرد. ورويترز تنقل عن مسؤول كبير قوله إن أميركا لن تنسحب من قاعدة التنف، في وقتٍ قال فيه قال وزير الخارجيةِ الأميركي إنّ قرار واشنطن سحب قواتها من سوريا لا يجازف بجهود مواجهة التهديدات في المنطقة.

رويترز تفيد بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سأل نظيره التركي رجب طيب إرودغان في اتصال هاتفي قبل أسبوعين إذا كانت أنقرة قادرةً على القضاء على داعش، ومصادر تركية تقول إن قرار ترامب كان مفاجئاً لإردوغان ما جعل الحكومة التركية تهرع للاستعداد لساحة معركة متغيرة على حدودها الجنوبية.

وزير الخارجية التركي يعلن أن أنقرة وواشنطن اتفقتا على استكمال خارطة منبج بالتزامن مع الانسحاب الأميركي من سوريا. والمتحدث باسم الرئاسة التركية يؤكد أن أنقرة تنسق مع روسيا بالتزامن مع التحالف الأميركي بشأن العمليات في شرق الفرات، ويشير إلى أن هذا الأسبوع سيصل وفد عسكري من الولايات المتحدة إلى تركيا ويناقش تنسيق هذه المسألة مع نظرائهم الأتراك.

الرئيس الأميركي يعلن في تغريدة له على تويتر أن السعودية وافقت على إعادة إعمار سوريا، ويقول ترامب "إنه أمر جيد أن تقوم دول ثرية بمساعدة جيرانها بدلاً من دولة عظمى تبعد آلاف الأميال".

وزارة الدافاع الأميركية البنتاغون تعلن أنّ أمر انسحاب الجنود الأميركيين من سوريا تمّ توقيعه. والرئيس الأميركي يبحث في اتصال هاتفي مع نظيره التركي انسحاب القوات الأميركية من سوريا والتعاطي مع تنظيم داعش، وإردوغان يعبر عن رضاه لخطوات واشنطن بشأن محاربة الإرهاب في سوريا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول في الجلسة الأسبوعية لحكومته إن "قرار انسحاب ألفي جندي أميركي من سوريا لن يغيّر السياسة الإسرائيلية هناك"، ويشير إلى أن تل أبيب ستواصل العمل هناك"لمنع تغلغل إيران في سوريا"، على حدّ قوله. والرئيس التركي يعتبر أنه لا حقّ لـ "إسرائيل" في توجيه الاتهامات قبل أن تحاسب على جرائمها ضد الإنسانية.

أما إعلان أميركا انسحابها من سوريا الآن هو لدافع استراتيجي بحت وهو بقاء تركيا أداة أميركية في المنطقة ورأس حربة للمشروع الأميركي، والجميع يعلم كيف سمح إردوغان للمخابرات الأميركية بالسيطرة بشكل شبه كامل على جنوب سوريا من أجل دعم الجماعات الإرهابية في شمال سوريا.

المزيد