التعريفات - #سائر_اسليم

الجماعات المسلحة التي تُحاصر الفوعة وكفريا تشنّ هجوماً هو الأعنف منذ أشهر على النقاط المحيطة بالبلدتين، والأهالي يتهمون تركيا بوقوفها خلف الهجوم لإجبارهم على الخروج منهما من دون شروط.

بدأت خلايا تنظيم "داعش" تنشط بشكل كبير وغير مسبوق في محافظة إدلب رغم الحملات التي طالت العديد من المجموعات التابعة له في المحافظة خلال الأيام الماضية، حيث قام داعش باختطاف عناصر من "هيئة تحرير الشام" و"جيش إدلب الحر" وإعدم ثلاثة منهم ذبحاً، ردّاً على الهجوم على أحد معسكراته السرية قرب قرية كفرهند غرب إدلب ،وفق مصادر إعلامية موالية للتنظيم، التي أكدت أن التنظيم توعّد الهيئة بالمزيد.

بعد تصاعد حجم الاغتيالات والتفجيرات التي طالت قيادات من معظم الفصائل المسلحة وأكثرهم من "هيئة تحرير الشام"، قامت الأخيرة بتنفيذ حملة ضد من استقبلتهم، وبدأت بمداهمة منازلهم واعتقالهم، الأمر الذي أدى إلى نشوب اشتباكات عنيفة أسفرت عن قتلى وجرحى في قرية كفرهند بريف سلقين غرب إدلب.

عدد من مسلحي ما يسمى "الجيش الحر" يتوعدون قيادات الفصائل المسلحة بالإغتيال خلال 48 ساعة في حال عدم تصحيح مسار عملهم. والجيش التركي يواجه مظاهرة بمدينة الباب السورية بالرصاص الحي.

مقتل وجرح العشرات في انفجار سيّارة مفخخة بأطنان من المتفجرات قرب تجمّع لفصيل أجناد القوقاز في مدينة إدلب السورية.

تنظيم "داعش" يهاجم نقاطاً لــ "جبهة النصرة" في بلدة الرهجان في عمق البادية شرق حماة، وأنباء عن سيطرة التنظيم على البلدة، و"النصرة" تسيطر على بلدة أرمناز غرب إدلب بعد اشتباكات مع "أحرار الشام" و"فيلق الشام" أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

عناصر من الجيش التركي تدخل دون آليات إلى قرية عين البيضا بريف جسر الشغور غرب إدلب لعدة ساعات ثم يغادرون دون ردة فعل من فصائل هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني، والهيئة تبدأ برفع راياتها في إدلب بدل أعلام الفصائل الأخرى وتنشر حواجزها في المناطق التي سيطرت عليها خلال الاقتتال مع حركة أحرار الشام.

عشرات القتلى والجرحى بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري وسط تجمع لهيئة تحرير الشام في إدلب، مصادر محلية تفيد بأن الانفجار وقع عند تواجد ما يقارب 200 مسلح من عناصر الهيئة، ومصادر أهلية تؤكد أن أمام أحرار الشام خياران إما التفكك أو الاندماج، ومحمد علوش يحذر عبر تويتر أهالي إدلب من مخاطر سيطرة جبهة النصرة على المحافظة وتحويلها إلى موصل ثانية.

اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير لشام وأحرار الشام في عدد من قرى ريف إدلب الجنوبي على خلفية نشر راية علم الانتداب في المناطق التي تتواجد فيها هيئة تحرير الشام، وسقوط قتلى وجرحى وأسرى بين الطرفين، والاشتباكات تتوسع لتشمل سراقب وسرمدا وخان السبل وأريحا وساحة باب الهوى.

مصادر محلية تفيد الميادين نت بأن مشايخ "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) قاموا بتحريض المصلين في المساجد على قادة حركة "أحرار الشام" خلال خطبة الجمعة في الشمال السوري، بالتزامن مع تحرك الهيئة على الأرض، وإحداث نقاط جديدة لها قرب معبر باب الهوى الحدودي الذي تسيطر عليه أحرار الشام، خوفاً من أي دخول تركي إلى إدلب عبر مناطق الحركة.

تتابع هيئة تحرير الشام عملياتها العسكرية ضد الفرقة 13 و فيلق الشام في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، وتحاصر مسجد السروجي وتطلق الرصاص على متظاهرين خرجوا ضدها ما أدى إلى سقوط جرحى.

أهالي بلدة جرجناز في ريف مدينة إدلب السورية يطردون السعودي عبد الله المحيسني، ويقومون بمنعه من الصعود على منبر أحد المساجد لإلقاء خطبة الجمعة، وناشطون من أنصار "هيئة تحرير الشام" يتهمون القائد العسكري في "أحرار الشام" أنه وراء طرد المحيسني من البلدة.

أكثر من 50 شهيداً بينهم 15 طفلاً في المجزرة التي ارتكبها تنظيم داعش بحق المدنيين في الحي الشرقي لقرية عقارب بريف السلمية الشرقي شرق حماه فجر الخميس، بعد هجوم عنيف شنّه التنظيم على القرية من 3 محاور. الجيش السوري والدفاع الوطني يستعيدان جميع النقاط التي تسلل إليها داعش في القرية ومحيطها بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي التنظيم والتي اسفرت عن مقتل 30 مسلحاً منهم.

في ظلّ الظروف الصعبة التي تعيشها محافظة حلب من نزوح وتهجير وقصف سارع فريق من صيادلة محافظة اللاذقية إلى جمع الأدوية وارسالها إلى المحافظة في خطوة تهدف إلى دعم الأهالي في المنطقة والتخفيف من آلامهم.

في ريف جسر الشغور يواصل الجيش السوري صد هجمات "جيش الفتح" ولا سيما في شرق المدينة الواقعة في ريف إدلب.

سوريا: هل باتت المواجهة في إدلب قريبة؟

الجيش السوري يسيطر على بلدات مرج الزهور والزيادية وصراريف وسد زيزون في ريف إدلب، كذلك تمكن الجيش من السيطرة على تلتي غزال وأعور، فيما أدت الاشتباكات إلى مقتل العشرات من مسلحي جبهة النصرة.

تستمر عمليات الجيش السوري في جسر الشغور شمال غرب سوريا، بغية التقدم باتجاه المدينة الواقعة غرب إدلب، لفك الحصار عن القوات المرابطة في المستشفى الوطني.

مسيحيو إدلب وجسر الشغور يُطردون من منازلهم من قبل الجماعات المسلحة، وتتعرض ممتلكاتهم وأموالهم للمصادرة، وذلك بعد سيطرة جبهة النصرة وحلفاؤها على المدينتين.

تعيش مدينة إدلب من دون ماء ولا كهرباء منذ 10 أيام، بعد سيطرة جبهة النصرة على مصادر الماء والكهرباء وقطع الطرق الرئيسة باتجاه المدينة، وهو ما يعتبر في القانون الدولي الإنساني جريمة حرب.