التعريفات #صالح_محروس_محمد

العرب وإفريقيا.. تاريخ من الصفحات المضيئة

كان لمصر وليبيا والمغرب والجزيرة العربية علاقات تجارية مع أفريقيا في عصر ما قبل الاستعمار، ما يؤهلها للعب دور الصدارة في تعزيز تلك العلاقات.

الأيام الأخيرة للحكم العُماني في زنجبار

يُرجع فشل العرب في احتواء الأزمات والاستمرار في حكم زنجبار إلى طريقة حكم بريطانيا في ذلك البلد.

الاقتصاد الإسلامي في مواجهة الخصخصة

أصبح التكامل الاقتصادي والشراكة بين المصارف الإسلامية ضرورة في ظل تكتلات اقتصادية عالمية وشركات استثمارية عابرة للقارات.

"دولة الكلاب العُظمى".. حكايات زمن العولمة

رواية "دولة الكلاب العُظمى" هي تجسيد روائي للواقع العربي المعاصر وما يعانيه الوطن العربي من مشكلات في عصر العولمة.

خرافة الإلحاد وشبهات الملحدين

يناقش الكتاب شبهات الملحدين ويرد عليها بالحجج ويدعو إلى التسلح بالعلم للرد على هذه الشبهات لمنع تضليل الشباب.

كيف أصبحت أميركا "سيدة العالم" إعلامياً؟

الإعلام الأميركي تصنعه الحكومة الأميركية وهو إعلان موجه يسير على خُطى السياسة الأميركية وليس لديها حيادية كبيرة.

المثقفون والسلطة في مصر

يتناول الكتاب علاقة المثقف بالسلطة في مصر، سواء كانت هذه السلطة سلطة الدولة أو السلطة الدينية أو سلطة القيم والأعراف السائدة.

عن دور الجغرافيا في الحرب والسلام

يوضح الكتاب دور الجغرافيا كعلم في فهم السلام، حيث أن مناقشة الجغرافيا في حل الصراعات سيكون مفيداً وربما يجب أن يكون في محور اهتمام النجاحات السلمية.

عن الأمير عمر طوسون ودوره السياسي والاجتماعي

يحكي الكتاب قصة الأمير عمر طوسون، أحد أحفاد محمد علي باشا الكبير، ويُلقي أضواء جديدة على حياة الأمراء وعلى جوانب من تاريخ مصر المعاصر.

"الجيش والسلطة في التاريخ العثماني"

كتاب "الجيش والسلطة في التاريخ العثماني" للباحث الدكتور قيس جواد العزاوي هو أول كتاب عربي يبحث العلاقة بين الجيش والسلطة ويركز على دراسة الانقلابات العسكرية وأنواعها والدور السياسي للجيش في الدولة العثمانية ويبحث في أعماق الظاهرة الانقلابية وواقعها ومن يقوم بها ومتى تحدث ؟ كما يبحث الكتاب في الدور السياسي للعرب في الجيش العثماني ويجيب عن أسئلة عدة تتعلق بالكلفة الاجتماعية للانقلابات والسياسات المتطرفة التي أدت إلى تصدع في الجيش العثماني وفك عرى الترابط الديني بين العرب والترك والحرب بينهم. كما يقدم لمحة عن انقلابات تركيا الحديثة.

"شباب الشرق الأوسط: جيل يترقب ووعود لا تتحقق"

عانى الشباب في الشرق الأوسط من الإقصاء الاجتماعي والسياسي والبطالة والعناسة. وزادت المعاناة بعد ما عُرف بـ"الربيع العربي" حيث واجه الشباب الاعتقال والقتل من الأنظمة لمطالبته بأبسط حقوقه وهي العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

جدل الدين والحداثة بين الغرب والإسلام

أفضى الصراع والتفاعل بين الدين وتأويلاته وبين الحداثة وتجلّياتها العلمانية والسياسية والعلمية، إلى موجات متلاحقة من المغالاة والتطرف المستند إلى أسس فلسفية ومادية معادية للدين وداعية إلى انزوائه وإنهاء سيطرته على حياة البشر، فيما وجد التطرف الديني طريقه لاستعادة «مركزية المقدس» عبر الإرهاب والممارسات الإجرامية باسم «المقدس».

الفســــاد وأثره على فاعلية السياسة الجمركية: مصر نموذجاً

يكتسب هذا الكتاب أهميتة في خطورة ظاهرة الفساد بصفة عامة. فقد وضّح فيه الباحثان مفهوم الفساد وأسبابه وأنواعه وطرق مقاومته مع توضيح مرتبة مصر عالمياً في انتشار الفساد مع التعريج على الفساد الجمركي وتداعياته السلبية على الاستثمار والنمو والعدالة وحصيلة الضرائب الجمركية ومقاومة التهريب الجمركي وتداعياته على كفاءة أداء الإدارة الجمركية.

"حكمة الشرق وعلومه: دراسة العربية في إنجلترا في القرن السابع عشر"

يحقق الكتاب أكثر من فائدة: فمن جهة يذكرنا برحلة اللغة العربية في إنجلترا خاصة، والعالم الغربي بصفة عامة، وهي رحلة ماتعة مثيرة تبدأ في أواخر القرن السادس عشر، حين كان وجود اللغة العربية في إنجلترا ضعيفاً، إلى أواخر القرن السابع عشر حين استقر وجودها في الجامعات والمعاهد الإنجليزية والأوروبية.

معالم السياسة الخارجية الأوروبية تجاه الشرق الأوسط

شهد الدور الأوروبي تجاه الشرق الأوسط تراجعاً خلال ثمانينيات القرن العشرين نتيجة لإنقسام الوطن العربي سياسياً واستراتيجياً وتقلب موازين القوى داخل دول أوروبا نفسها.

رؤية الفوضى وانحسار الحضارة الغربية

يجمع الباحث الأميركي بروس ج. براندر في كتابه هذا آراء اشهر مؤرخى وفلاسفة وعلماء الاجتماع في أوروبا عن رؤيتهم لإنسحار وضعف الحضارة الأوروبية وما يتبعه من فوضى وإذا كانت ستولد حضارة جديدة بعدها.

تاريخ الحوار بين الإسلام والمسيحية

جمع المؤلف في هذا الكتاب مجمل كتابات المؤلفين المسيحيين في أوروبا وآرائهم حول الإسلام والمسلمين وبالأحرى حول القرآن الكريم والنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.