التعريفات #قمة_العشرين_2019

لمَن البقاء؟

العالم قد تغيّر وهو في طور حقيقي لعالم مُتعدِّد الأقطاب يرفض الهيمنة والاستعمار والعقوبات ويعود إلى المنطق البسيط وهو أنّ حقائق التاريخ والجغرافيا تتفوّق على كلّ التهويل الإعلامي التي تجاوزه وعي الناس. البقاء هو للشعوب المؤمِنة بحقوقها والمُدافِعة عن هذه الحقوق في وجه كلّ أشكال الظلم والهيمنة والعقوبات والتاريخ حافِل بالأمثلة الناصِعة على مرّ الزمان والأجيال.