التعريفات - #محمد_حجازي

منذ سنوات لم نشاهد مادة سينمائية مُعتبرة من إنتاج القاهرة، وهي حالة تواكبت مع 5 سنوات صعبة سياسياً وأمنياً، وغياب الأفلام المصرية الجديدة عن الشاشات العربية الكبيرة، وفجأة نشاهد شريطاً للمخرج المتميز "مروان حامد" بعنوان "تراب الماس" عن نص للكاتب المفاجأة "أحمد مراد"، الذي يُعد إكتشافاً حقيقياً في مجال كتابة السيناريو فإنبهرنا بالشريط  شكلاً ومضموناً، والمستغرب أنه لم يحز إلاّ صوتاً واحداً من لجنة وزارة الثقافة المكلفة إختيار فيلم يمثل مصر في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية، في مواجهة الفيلم الفائز"يوم الدين" لـ "أبو بكر شوقي".

ضاعت معالم الحدث العالمي الكبير والمدوّي الذي حصل قبل نصف قرن تقريباً "هبوط أول إنسان على سطح القمر" (في 20 تموز/يوليو1969) "نيل آرمسترونغ" (يجسده الكندي ريان غوسلنغ – 38 عاماً) في التصرفات التي صدرت عن زوجته "جانيت" (الإنكليزية كلير فوي – 34 عاماً) والتي لم يشغلها إلاّ الخوف على حياتها مع ولديها فيما لو قضى زوجها في واحدة من مهماته الفضائية، وتُوّجت بعدم رضاها عن رحلته التاريخية إلى القمر وأغفل الفيلم ردة فعلها حين وطأ زوجها أرض القمر.

عيد الهالوين يتسم في أميركا بملامح فانتازيا متنوعة وإنطلاقاً من ذلك كان الجزء الثاني من رواية "goosebumps" بعنوان "haunted Halloween" لـ "ر.لـ. ستاين" مفتوناً بكل الأكسسوارات التي تُنسب إلى ملامح العيد ومعناه، لذا وعندما تقرر فتح الباب أمامها للظهور حية، بعد إنبعاثها من كتاب السحر المتروك في إحدى الخزائن القديمة مع قفل صلب، يمنع أياً كان من فتحه، إلاّ شابين صغيرين عثرا بالصدفة على مفتاحه، كانت الفوضى والدمار.

حدث قومي فني بإمتياز شهدته خشبتا "المدينة" و "زقاق" في بيروت تمثل في عرضين للمسرحية الإنكليزية "My Name Is Rachel Corrie" (إسمي راشيل كوري) عن المناضلة والناشطة الأميركية التي قُتلت تحت جرافة إسرائيلية في "رفح" يوم 16 آذار/ مارس 2003 وإستحقت صفة الشهيدة وشُيّعت كما يُشيّع المقاومون الذين يسقطون في ساحات المواجهة، وتحوّلت إلى رمز دولي يكشف ممارسات العدو وصلفه.

شريط كرتوني نعم. لكنه عمل ميلودرامي روائي جاذب بإمتياز. "white fang" (الناب الأبيض) للمخرج "ألكسندر إيسبيغار" وجدنا معه إحتراماً شديداً للرواية الأصلية التي صاغها "جاك لندن" وإعتُبرت على الدوام من روائعه، وأمتعتنا المادة السينمائية التي إعتمدت فن الرسوم المتحركة كنوع من التحدي وحتى لا تنكفىء الأعمال الكبيرة إلى السينما الروائية العادية، وجدنا ثراء في الإبداع قدّم رواية "لندن" بكثير من العمق والتأثير والشفافية.

بدءاً من 25 تشرين الأول/أكتوبرالجاري تنطلق العروض التجارية للفيلم اللبناني "good morning" (صباح الخير) للمخرج "بهيج حجيج" الذي تعاون على السيناريو مع صاحب القصة الكاتب "رشيد الضعيف" (كان الغائب الوحيد عن العرض الخاص للفيلم ظهر التاسع من تشرين الأول الجاري) وأدار 4 ممثلين (غبريال يمين، عادل شاهين، رودريغ سليمان ، ومايا داغر)، وأُرسل الشريط للتباري في المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية وموعده أوائل شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

بعد سنوات على إنسحابه من الحياة الفنية، توقف قلب الممثل "أحمد عبد الوارث" قبل 3 أيام من إحتفاله بعيد ميلاده (18 تشرين الأول/أكتوبر) الـ 71 حيث هزمه المرض في مستشفى النيل بحدائق القبة صباح الإثنين في 15 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وكان إلى جانبه نقيب المهن التمثيلية "أشرف زكي" الذي عمل على تخليص كامل المعاملات لتشييع الجثمان بعد صلاة العصر من مسجد السيدة نفيسة إلى مثواه الأخير.

ترك العراق لسنوات عاش خلالها في هولندا حيث عرف الحياة الفنية وجوانب التعاطي مع مادته الإبداعية بتؤدة وتقدير، وعندما هدأت الحال في بلده عاد الكاتب والمخرج "محمد الدراجي" إلى بغداد وباشر الإشتغال على أكثر من مشروع. وظهر له فيلم "بابيلونيا" ثم "الرحلة" الذي عرضه في بيروت لعدة أيام تواكبت مع إعلان وزارة الثقافة العراقية أنها إختارته لتمثيل العراق في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية.

حضور نسائي طاغ وفاعل في الدورة 62 لـ "مهرجان لندن السينمائي الدولي" الذي إنطلق يوم الخميس في 11 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري بشريط "Widows" (أرامل) للمخرج "ستيف ماكوين" عن 3 سارقات ورثن أزواجهن الذين سقطوا في إحدى عمليات السرقة، وسُجّلت نسبة 38 بالمئة مخرجات منهن 4 عربيات، من بين المشاركين في هذه الدورة بما يعني زيادة لافتة في عددهن قياساً على السنوات السابقة.

إبتكرت هوليوود مخلوقاً خارقاً هو نتاج تلاقح بين جينات آدمية، وأخرى من كوكب بعيد حملتها سفينة فضائية كانت مهمتها الفوز بمخلوق جديد يكون قادراً على حُكم الكواكب كلها ومنها الأرض كونها محور المشروع، لكن أسباباً علمية حالت دون إنجازه بعيداً عن الأضواء، فظهر "venom" بعد مواجهات وعمليات تدمير في المختبرات، ووجد في الصحافي الإستقصائي "إريك بروك" (توم هاردي) صديقاً أرضياً وفياً ووحيداً يتعايش وإياه دونما مشاكل.

المغني والممثل "تامر حسني" أصيب بوعكة صحية شديدة جداً كما وصفها على صفحته الخاصة ونقل على عجل إلى المستشفى حيث ينتظر إجراء جراحة فورية في حباله الصوتية، بعد أسابيع على إلغائه زيارة كانت مقررة سابقاً إلى بيروت لإفتتاح العرض الأول لآخر أفلامه "البدلة"، برّرها يومها بإحتباس كامل لصوته منعه من مغادرة القاهرة متفرّغاً لمتابعة تطور حالة حنجرته بعدما قيل إن حباله الصوتية مصابة بإلتهابات قوية.

بعد إفتتاح أول عروضه الجماهيرية في إيران بتاريخ 14 آذار/مارس المنصرم، وصل إلى صالاتنا اللبنانية الفيلم الروائي الطويل "Damascus time" (بتوقيت دمشق) أو العنوان الآخر "Damascus flight 2701" (رحلة الشام 2701) للمخرج الإيراني "إبراهيم حاتمي كيا" عن نص له، أنتجه اللبناني محمد خُزاعي، تقدّم ممثليه الإيرانيان "باباك حميديان" (في دور علي) و "هادي حجازي فار" ( يونس والد علي) مع فريق كبير من اللبنانيين والسوريين.

ولادة نجمة وإنتحار مُكتشفها

منذ العام 1937 والعالم يعيش القصة الرومانسية الميلودرامية الغنائية المؤثرة "A Star Is Born" التي قدّمت بعدها مرتين في عامي 54 و76 وهنا كان الصخب القوي والنجاح مع "باربرة سترايسند" وكريس كريستوفرسون"، وصولاً إلى العام الجاري 2018 حيث رسا الخيار على "ليدي غاغا" يواجهها "برادلي كوبر" الذي أسقط خيارات (توم كروز، جوني ديب، ويل سميث، كريستيان بل، وليوناردو دو كابريو) فلعب وفاز.

أضاف شريط "كفرناحوم" للمخرجة اللبنانية "نادين لبكي" جائزة غالية ولافتة إلى التقديرات العديدة التي نالها وأبرزها جائزة التحكيم في مهرجان كان، عندما أعلن مهرجان أنطاليا السينمائي الدولي مساء السبت في 6 تشرين الأول /أكتوبر الجاري، منح بطل الفيلم الطفل السوري "زين الرفاعي" (12 عاماً) جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "لبكي" الذاهب للتباري بإسم لبنان في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية، مع حظ وافر للوصول إلى التصفية النهائية.

للعام الثاني على التوالي تدعو إدارة جامعة بيروت العربية فناناً كبيراً من مصر، فبعد الفنان "حسين فهمي"، حلّت الفنانة "يسرا"ضيفة على الجامعة، حيث مُنحت درعاً تقديرية، وردّت على مدى ساعتين على أسئلة مديرة العلاقات العامة "زينة العريس" وبعض الطلبة والحضور من المعجبين، ووُعد ممثلو وسائل الإعلام بلقاءات منفصلة فكان هرج ومرج وفوضى بفعل الإندفاع الجنوني للتحدث إلى الضيفة الكبيرة.

هي مخرجة وثائقية، شاءت الصدفة أن يُعرض عليها دور البطولة في الفيلم العراقي "الرحلة" (the journey) للمخرج محمد الدرّاجي، دور رئيسي أول لـ "زهراء غندور" نجحت معه بإمتياز رغم عدم إقتناعها بالتمثيل، ولم تُغيّر رأيها إلاّ بعدما شاهدت الفيلم الذي أرسله العراق لتمثيله في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية. إبنة الـ 27 عاماً قررت إمتهان التمثيل من دون ترك موضوع الإخراج وإعتماد مبدأ إنتظار الفرص السانحة لمباشرة أي مشروع.

   كانت مفاجأة بالكامل أن يعلن الفنان "فاروق الفيشاوي" عن إصابته بمرض السرطان وفق ما صارحه به طبيبه الخاص قبل أيام فقط (في 3 تشرين الأول /أكتوبر الجاري)، من دون تحديد مكان الإصابة. فاروق بادر جموع الحاضرين في المسرح الكبير التابع لمكتبة الإسكندرية حيث كرّمته الدورة 34 من المهرجان "بالعزيمة والإصرار سأقضي على هذا المرض وسأتعامل معه كأنه صداع".

بين 3 و8 تشرين الأول/أكتوبر الجاري تقام الدورة 34 لـ "مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط" وتحمل إسم الفنانة "نادية لطفي" وشعار "القدس عربية"، بمشاركة 85 فيلماً من 25 بلداً عربياً وأجنبياً، بينها 14 شريطاً في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة ليس بينها فيلم مصري، بإشراف لجنة تحكيم يرأسها المخرج المخضرم "علي بدرخان".

    الأسطورة الأخيرة الحية في عالم الغناء "شارل أزنافور" طوى صفحات الحياة ومضى، فراغ كبير شعر به الجميع، فالرجل أوجد مساحة رحبة من التأثير بصوته بكلماته بإحساسه الخاص، كما كان قدوة في الممارسة الفنية التي جعلته يثابر على الغناء رغم تقدّمه في السن من دون أن تتأثر طبقات صوته المُلهمة والمؤثرة في عدة أجيال متعاقبة، فحكم الذوق الشبابي كما أثّر في المخضرمين، وبقي إبداع هذا الفنان في الصدارة مع أغنيات خالدة رغم محاولات الإقتراب منه من فنانين يمثّلون جيل اليوم.

الحدث الجمالي السنوي، إنتخاب ملكة جمال لبنان، أُقيم ليل الأحد في 30 أيلول/ سبتمبر الماضي في الـ"فوروم دو بيروت" مع 30 مشتركة من مختلف المناطق اللبنانية تسابقن على اللقب الذي تواكبه الكثير من المظاهر الإحتفالية والفانتازيا والإغراءات بالهدايا (جوائز الملكة تتخطّى النصف مليون دولار). المشتركة "مايا رعيدي" فازت باللقب من دون أي مفاجآت، مع تسجيل الأخطاء نفسها التي يقع فيها المنظمون والمشاركون على حد سواء عاماً بعد عام.

المزيد