التعريفات - #هيئة_تحرير_الشام

ناشطون يتحدثون عن قيام هيئة تحرير الشام باعتقال الفرنسي عمر ديابي والمعروف بـ"عمر اومسين" من أصول سنغالية، والذي تم وصفه من قبل أنصاره بجهادي فرنسا الخارق.

وفاة المنسق العام بين الفصائل المسلحة في سوريا رامي الدالاتي والمقرب من أبو محمد الجولاني زعيم تنظيم هيئة تحرير الشام إثر إصابته بجلطة قلبية.

انفجار مستودع للسلاح والذخيرة في مدينة سرمدا شمال إدلب يسفر عن مقتل 15 مسلحاً من هيئة تحرير الشام و25 من أفراد عائلاتهم وجرح عشرات آخرين.

هيئة تحرير الشام ترفض الطلب التركي لحل نفسها والإندماج ضمن الفصائل المهيأة لإدارة المناطق الخاضعة للنفوذ التركي، وتهدد بقطع يد كل من يحاول مدها إلى سلاحها.

تعيش الفصائل المُسلّحة في إدلب حال تخبّط وحذر غير مسبوقين حول إمكانية حدوث عمل عسكري نحو إدلب رغم انتشار نقاط المراقبة التركية وحصولهم على تطمينات منها، حيث يتناقل المقاتلون في ما بينهم أن المعركة قادمة لا محالة بعد الانتهاء من درعا، وأن تركيا لا مأمن منها بعد ما حدث خلال معركة مطار أبو الظهور وخسارة الفصائل عشرات القرى وأكثر من 1000 مقاتل، حيث أنها ستتخلّى عن دعمها للفصائل طالما الأمر فيه خدمة لمصالحها.

تتقاتل الجماعات المسلّحة مع بعضها البعض، فضلاً عن الصراع المكتوم بين الرُعاة الاقليمين وتحديداً بين قطر ومعها تركيا من ناحيةٍ وبعض دول وممالك الخليج من الناحيةِ الأخرى فضلاً عن الصراع التركي والكردي الدامي، والدولة السورية تتابع كل ذلك، وهي ترى أن من مصلحتها استمرار هذا الصراع وتصفية بعضهم البعض، ثم تخوض في النهاية المعركة الأخيرة مع مَن تبقّي من تلك الجماعات وستكون في ساعتها معركة أسهل من الآن.

اللجان الشعبية تحبط هجوماً شنّه عناصر من جبهة النصرة على بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب الشمالي والمحاصرتين منذ 3 سنوات، وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد. المجموعات المسلحة كانت قد نفذت هجوماً عنيفاً قبل يومين حيث اتهم أهالي البلدتين تركيا بوقوفها خلف الهجوم لإجبارهم على الخروج من البلدتين من دون شروط.

الجماعات المسلحة التي تُحاصر الفوعة وكفريا تشنّ هجوماً هو الأعنف منذ أشهر على النقاط المحيطة بالبلدتين، والأهالي يتهمون تركيا بوقوفها خلف الهجوم لإجبارهم على الخروج منهما من دون شروط.

بدأت خلايا تنظيم "داعش" تنشط بشكل كبير وغير مسبوق في محافظة إدلب رغم الحملات التي طالت العديد من المجموعات التابعة له في المحافظة خلال الأيام الماضية، حيث قام داعش باختطاف عناصر من "هيئة تحرير الشام" و"جيش إدلب الحر" وإعدم ثلاثة منهم ذبحاً، ردّاً على الهجوم على أحد معسكراته السرية قرب قرية كفرهند غرب إدلب ،وفق مصادر إعلامية موالية للتنظيم، التي أكدت أن التنظيم توعّد الهيئة بالمزيد.

بعد تصاعد حجم الاغتيالات والتفجيرات التي طالت قيادات من معظم الفصائل المسلحة وأكثرهم من "هيئة تحرير الشام"، قامت الأخيرة بتنفيذ حملة ضد من استقبلتهم، وبدأت بمداهمة منازلهم واعتقالهم، الأمر الذي أدى إلى نشوب اشتباكات عنيفة أسفرت عن قتلى وجرحى في قرية كفرهند بريف سلقين غرب إدلب.

مقتل 7 أشخاص وإصابة 30 في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مقر "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، ومروحيات الجيش السوري تلقي منشورات على مدينة أنخل بريف درعا الشمالي تدعو فيها المسلحين إلى إلقاء السلاح وتسوية أوضاعهم.

تصاعد عمليات الاغتيال والتفجيرات الأمنية في مناطق سيطرة المجموعات المسلحة في أرياف إدلب وحلب واللاذقية، حيث وصل عددها في الأيام الأربعة الماضية إلى 100 عملية، فيما يتم الإعلان عن تنظيم جديد موالي لتنظيم القاعدة وغالبية عناصره وقياداته منشقة عن جبهة النصرة.

بعد يوم من إعلان وقف شامل لإطلاق النار بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، شهد صباح اليوم الخميس سلسلة اغتيالات طالت قيادات من "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار"، والحزب الإسلامي التركستاني.

تستمر المعارك بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا والفصائل الموالية لها في مناطق عدة بريفي إدلب وحلب، مع استمرار المحاولات من قبل فيلق الشام للوصول إلى اتفاق بين الفصائل المتنازعة لوقف إطلاق النار، في وقت تجاوزت أعداد قتلى الطرفين الـ 1000 قتيل.

عادت الاشتباكات بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا إلى الواجهة بعد فشل المفاوضات بينهما للمرة الرابعة على التوالي خلال أقل من شهر بوساطة فيلق الشام الذي تدخل بطلب تركي لإيقاف الاقتتال بين الفصائل والسماح للحافلات التي تقل مسلحو الغوطة الشرقية بالمرور للانتشار في المناطق المتفق عليها.

مناطق عدة في محافظة إدلب تشهد استنفاراً في صفوف هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا بعد عودة الاشتباكات المتقطعة بينهما وفشل المفاوضات، في حين عمم الجولاني على مقاتليه بمنع مرور حافلات مسلحي الغوطة من مناطق نفوذه دون موافقته.

المعارك تعود بوتيرة عنيفة بين "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) وبين "جبهة تحرير سوريا" بريف حلب الغربي، بعد انهيار هدنة الــ 48 ساعة التي لم تسفر عن أي اتفاق لوقف الاقتتال بين الطرفين.

مقتل القائد العسكري العام لهيئة تحرير الشام القيادي ياسر عرب خلال الإشتباكات الدائرة مع جبهة تحرير سوريا في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربيّ، وغارات جديدة لطائرات التحالف الاميركي على قريتي الشعفة وظهرة علوني في ريف دير الزور الشرقي بسوريا.

مصادر محلية في إدلب تقول إن 15 مدنياً بينهم طفلين سقطوا خلال الاشتباكات والقصف المتبادل بين "جبهة تحرير سوريا" و "هيئة تحرير الشام"، بالتزامن مع نشر مسلحي الأخيرة تسجيلاً مصوراً يتوعدون فيه حسن صوفان، قائد حركة أحرار الشام، وملاحقته حتى معقله بمنطقة الغاب شمال غرب حماة.

لم يخب ظن السعودي عبدالله المحيسني الذي أعلن قبل أيام أن الاقتتال اندلع بين الفصائل سيأكل الأخضر واليابس وشلال دم سيغطي المنطقة، حيث أعلن عن مقتل وجرح 250 مسلحاً جراء الاشتباكات بين جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام لليوم الخامس على التوالي.

المزيد