الشهداء هم البوصلة

 
}