زوايا - ومضة إدارة

النجاح بين الحظ والاجتهاد

الحظ ليس سوى نقطة التقاء العمل الدؤوب والتطوير المستمر مع الفرصة الجيدة. ومن يؤمن بأن الحظ هو سبب فشله لن يشهد النجاح يوماً، سيرى دائماً انه لا طائل من الاجتهاد والمبادرة والتطور طالما انه عديم الحظ فينكفأ على نفسه ويزداد تقاعساً مستسلماً للتفكير السلبي.

كيف حول مؤسس الواتساب إخفاقه الى نجاح باهر؟

بعد عودته، حاول جاهداَ البحث عن وظيفة جديدة في شركات البرمجيات لكنه لم يحظ بفرصة طوال عامين، فتويتر لم تجد في سيرته الذاتية ما يثير اهتمامها، قصد فايسبوك علها تجد في مؤهلاته ما يلائم تطلعاتها لكنه لم يتجاوز المرحلة الثانية من اختبار الوظيفة فرفض طلبه أيضاً. تقلصت خياراته الوظيفية في سوق العمل دون أن يسعفه طموحه الكبير في إيجاد عمل. شجعته والدته على المغامرة بتأسيس عمل خاص. تشارك مع صديقه جان وأنشأ شركة لإعداد تطبيقات خاصة للهواتف الذكية.

المساواة في العمل تُذكّي الإحباط

يشتبه صنّاع القرار بين مفهوم المساواة الذي يساوي بين الموظفين جميعاً في الحقوق والواجبات وبين مفهوم العدل الذي يكافئ الموظفين المتميزين ويعاقب المقصرين، فيضعون القوانين التي تساوي بين الأفراد في الثواب والعقاب من دون الأخذ بعين الاعتبار معايير الكفاءة والفعالية.

المنصب الإداري كفاءة وليس مكافأة

لا تكفي الخبرة المهنية لتتوج الموظف رئيساً للقسم ولا تضمن تضحياته المهنية حصوله على صفة القائد بل هناك مجموعة مهارات وصفات وجب توفرها جميعها بشكل جيد لتخوله أن يصبح قائداً ناجحاً. لطالما صادفنا أشخاصاً مشهود بكفائتهم المهنية وخبرتهم الناصعة الطويلة فشلوا في الإدارة ولم يتخطوا المستويات الأولى في تحمل المسؤوليات الإدارية.

اللامرونة الإدارية أفنت كوداك الأسطورة

"في عالم سريع التطور، المؤسسة التي تتبجح بإنجازاتها الراهنة من دون رؤيا للمستقبل، سرعان ما تنكفئ".

التميز في العمل في ست خطوات

العمل الجاد والكفاءة المهنية وأخلاقيات المهنة من الخصائص الرئيسية لنجاح الموظّف، ولكن الاعتماد على الآخرين لاكتشافها مراهنة خطيرة مصيرها الفشل غالباً وخصوصاً حينما يعوّل الموظف على إدارة تعاني من ضعف في فهم جوهر الموارد البشرية.

يوم أصبح النجاح مستحيلاً

الواقع أن مفهوم عملية الإدارة وصنع القرار يرتكز بشكل رئيسي على نظريتين: أسلوب التعلم بالمحاولة والخطأ حيث يحاول الإداري التعلم من الأخطاء التي يرتكبها فيصححها ويقوّمها ليجرّب طريقة أخرى تقوده إلى النجاح، وأسلوب التعلم من تجارب الآخرين فيحاكي أسلوب الناجحين في معالجة المشاكل المشابهة التي يواجهها أو يتعلم من فشل الآخرين ليتجنب الوقوع فيه.

كيف تخطط لغدٍ أفضل؟

تسع سنوات من القهر اليومي مع زوج أناني ومعنّف كفيلة في إتلاف مشاعر الحب والود و تحويلها إلى الكره والانتقام، المعاناة المستمرة شوّشت على صفاء فكرها و منطقية تحليلها واستبدلته بعبثية مطلقة وقلق دائم. لم يعد صبرها حكمة مع تفاقم الأسى وأضحت المراهنة على الوقت لتغيير واقعها المرير ضرب من الجنون، فالحظ يهجر الخاملين المتراخين ويستقر غالباً الى جانب المصمّمين النشيطين.

الميادين متواضعة .... شامخة

حينما بهتت ألوان الفضاء و استسلم الافق للون واحد و أُلبس المشهد المركب لبوس الواقع فأقصيت الآراء و شُيطنت الرموز و غُيب نبض الشارع و طُمست القضية الرمز. لزُم ان تشرق الميادين لتعيد بنورها بهاء ألوان الإختلاف دون تخلف و توجه البوصلة نحو فلسطين كل فلسطين و تنقل الواقع دون تزييف و تنميق كما هو تماماً، و تنحاز للانسان في كل مكان.