ابن سلمان والحلول السياسية.. هل فقد الأمل بالحل العسكري؟

ما كشفته الصحافة العالمية من تحرك أميركي سعودي للتفاوض مع إيران، يؤكد أن لهجة ابن سلمان، ومن ورائه حليفه الأميركي، تغيرت، وأن الأمير الشاب فقد الأمل، ربما، بوقوف الرئيس الأميركي إلى جانبه في أي حربٍ يشعلها ضد إيران، فهو سيحاول التعلق بقشة الحلول السياسية كي ينقذ نفسه.

ابن سلمان والحلول السياسية.. هل فقد الأمل بالحل العسكري؟

في أول رد سعودي على عملية الجيش اليمني في نجران، "نصرٌ من الله"، فضّل الناطق باسم التحالف السعودي، تركي المالكي، وصف العملية بـ "المسرحية الحوثية".
كلام المالكي، سبقه كلام لوزير الإعلام اليمني ضيف الله الشامي الذي أكّد أن على السعودية إدراك أن الضربات المقبلة "ستكون موجعة"، مشدداً في حديث للميادين على أن المخرج الوحيد لها يتمثل في الموافقة على مبادرة الرئيس مهدي المشّاط.
ما كشفه المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع في مؤتمره الصحافي بالتفاصيل يوم الأحد الفائت شكّل حالةً من الصدمة لم تستفق منها السعودية بعد، وخصوصاً أنه تحدث عن قصف موقع عسكري حساس في الرياض، ودكّ مطار جيزان بـ 10 صواريخ بالستية، وسقوط 3 ألوية عسكرية تابعة للتحالف في المساحة الجغرافية المحررة أثناء تنفيذ العملية.
هذا التحكم الدقيق بسير العمليات على الأرض يقابله إدارة وسيطرة أكثر دقةً على الصعيد السياسي وقدرة على صياغة المبادرات من موقع القوة، ليعلن رئيس لجنة الأسرى في صنعاء عبد القادر المرتضى عن مبادرةً لتسليم الأسرى من جانب واحد، بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
المبادرة التي أشاد بها المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، فور وصوله إلى صنعاء، رأى فيها بيئة مؤاتية لبناء الثقة واستئناف عملية السلام.

أما حسابات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعد غرقه في المستنقع اليمني منفرداً تغيرت مع مرور الوقت، فقد اضطر للإعلان عن حلٍ تفاوضي مع إيران، معرباً عن أمله ألا يكون الرد على إيران عسكرياً بل سياسياً.

رسائل السعودية وصلت لإيران وتلقاها الرئيس حسن روحاني، وفق ما أعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي، دون الكشف عن تفاصيل أكثر.
قطار المبادرات للحل بين السعودية وإيران ركبه رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الذي تحدّث على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، أنه نقل رسالة من ولي العهد السعودي إلى طهران، فيما أجرى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي زيارة مفاجئة ومقتضبة إلى الرياض، في مسعى قالت بغداد إن هدفه "نزع فتيل التوتر في المنطقة".
ما كشفته الصحافة العالمية من تحرك أميركي سعودي للتفاوض مع إيران، يؤكد أن لهجة ابن سلمان، ومن ورائه حليفه الأميركي، تغيرت، وأن الأمير الشاب فقد الأمل، ربما، بوقوف الرئيس الأميركي إلى جانبه في أي حربٍ يشعلها ضد إيران، فهو سيحاول التعلق بقشة الحلول السياسية كي ينقذ نفسه.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
ندين عباس

محررة في الميادين نت

إقرأ للكاتب

السعودية تعيش حالة من الصدمة.. والسبب؟

محاولة محمد بن سلمان للخروج من المأزق بأقل الخسائر الممكنة، تبدت في طلب النجدة من الحليف...

كيف يشدّد استهداف "أرامكو" الخناق على الرياض وواشنطن؟

التحوّل الاستراتيجي الذي يسعى إليه الجيش اليمني واللجان الشعبية من خلال استهداف منشآت أرامكو...

انتقال الجيش اليمني واللجان إلى التأثير في المعادلات الإقليمية

الصاروخ البالستي الذي أطلقه الجيش واللجان نحو الدمام على مسافة عرض الأراضي السعودية البالغة 1300...

السعودية على طريق الإمارات في اليمن كما يكشف "مجتهد"؟

انسحابات الامارات تفتح صفحة جديدة أمام السعودية التي تفقد ركنها الآخر في العدوان على اليمن. لكن...

المنظومة الصاروخية الجديدة بعد أبها وجيزان؟

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية بصنعاء يحيى سريع يحمل في كل مؤتمر صحافي رسائل واضحة بمثابة...