نسر من بلادي..

سمير القنطار اليوم هو شهيد الانتفاضة في فلسطين والمقاومة في لبنان والجولان وأحد رموز الكرامة في اﻷمة...

سمير القنطار في ملتقى الجولان
في الجولان وعلى مشارف بلدة مجدل شمس المحتلة، وبعد أن ألقى كلمة المشاركين في اختتام ملتقى الجولان الدولي في11 تشرين الثاني/ نوفمبر 2009،  قال لي الشهيد البطل سمير القنطار، وكان قد خرج حديثاً من الأسر"اليوم جئنا إلى الجولان خطباء.. وغداً سنعود إليه شهداء.. فبالمقاومة والشهادة تتحرر اﻷوطان".

وفي الجزائر في مطلع كانون الأول/ ديسمبر 2010، وفي افتتاح الملتقى العربي الدولي لنصرة الأسرى والمعتقلين، تجمع حوله العشرات من الأسرى الفلسطينيين المحررين وذويهم ليجددوا عهدا قطعوه مع الشهيد القنطار، الذي لم يكن فقط عميد الأسرى العرب في سجون الاحتلال الصهيوني، بل كان حبيب الأسرى الفلسطينيين أيضاً... كانت الأنوار تفيض من عيني سمير وهو يقول لي "البعض فلسطيني الهوية، البعض الآخر فلسطيني الهوى، ولكنني فلسطيني بالأسر أيضاً، ولن تبعدني بإذن الله عن فلسطين قوة، حتى التحرير أو الاستشهاد".

وحين اختار سمير ورفاقه في جبهة التحرير الفلسطينية جمال عبد الناصر اسماً لعمليتهم البطولية في سهل بيسان في 22/4/1979، كان يؤكد على عروبته وهو اللبناني الجنسية، وعلى عروبة فلسطين وهي قضية الأمة المركزية التي يحاولون عبثا إبعاد اﻷمة عنها، وإبعادها عن أولويات الأمة.

واليوم باستشهاد سمير القنطار مع ثلة من المواطنين الأبرياء في جرمانا في ضواحي دمشق الحبيبة، وعلى بعد كيلومترات من الجولان، تكتمل حكاية نسر من بلادي، انطلق من عبيه في جبل لبنان ليحلق عالياً في سهوب فلسطين وهضاب الجولان، ولتخفق روحه في كل أرض عربية... إنه حفيد شكيب ارسلان وابن كمال جنبلاط، ورفيق القائد الفلسطيني أبي العباس، شهيد سجون الاحتلال الأميركي في العراق، وحبيب سيد الشهداء عباس الموسوي، أمين عام حزب الله الراحل، وكل مقاوم مجاهد في سبيل حرية الأمة.

قال الصهاينة شامتين باستشهاد سمير "اليوم أقفلنا الحساب"، أما دماء سمير فتقول لهم إن "حساب أمتنا مع الاحتلال لن يقفل قبل التحرير"...

سمير اليوم هو شهيد الانتفاضة في فلسطين والمقاومة في الجولان والكرامة في اﻷمة... شهيد الانتفاضة في فلسطين والمقاومة في لبنان والجولان، وأحد رموز الكرامة في اﻷمة.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
معن بشور

مفكر وكاتب سياسي قومي عربي، يعدّ من قياديي العمل الوحدوي العربي، عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي ونائب أمينه العام ومن أعضاء لجنة المتابعة في المؤتمر القومي الإسلامي منذ تأسيسه، عضو قيادي في العديد من المؤسسات السياسية والإعلامية الفلسطينية، وكان أول عضو غير فلسطيني ينتخب في الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في مؤتمره الثاني في تونس عام 1977.

إقرأ للكاتب

تساؤلات حول الحلقة الثانية من وثائقي عبد الناصر "زيارة جديدة"

كنت أتمنّى لو أعطت الحلقة حيّزاً أكبر لمناقشة فكرة شائعة تقول إن "سوريا المُهدّدة بالحشود من كل...