جمعة النفير في القدس

واكب الاستيطان الصهيوني في فلسطين منذ البداية ظاهرة التعالي القومي تجاه المواطنين المحلّيين، فساد بينهم الرأي القائل بإن "العربي يحترم الآخرين إذا فَهِم لغة واحدة هي القوة، فقد ارتبطت الصهيونية بالاستيطان باعتباره جزءاً منها، وأساساً مهماً في مشروعها"، إذ قامت على ثلاثة أسُس مُتكاملة..

واكب الاستيطان الصهيوني منذ البداية ظاهرة التعالي القومي تجاه المواطنين المحلّيين
تستند أسطورة الاستيطان في عقليّة اليهود إلى الرواية التّوراتية التي تعدُ فلسطين مركزاً لـ (دولة إسرائيل)، وتميتُ تاريخها منذ جلاء اليهود الأوائل عنها، كما تجمدُ تاريخ اليهود أنفسهم منذ رحيلهم عنها، رغم أنّ مجيئهم الأول إليها كان عن طريق الغزو والحرب، ولا غرو أنه تمّ ذلك على حساب استقرار سكانها الأصليين، وتحدّد هذه الرواية المزعومة بداية استئناف هذا التاريخ بعودتهم إليها، فهو تاريخ مُقدّس بالنسبة إليهم.
وقد جسّدت الحركة الصّهيونية في فلسطين العقيدة التوراتية، عبر ممارساتها العملية باستعمارها الاستيطاني في فلسطين التّاريخية، وفق مفهوم توراتي مُلفّق يقضي بعودة الشّعب اليهودي إلى (أرض الميعاد)، فتمّ دفع اليهود على الهجرة إلى أرض فلسطين، كمهاجرين إلى (أرض إسرائيل)، وعدّوا ذلك حقاً دينياً وتاريخياً لهم، ولليوم لم تتوقّف هجرة اليهود إلى فلسطين، فمطارات الدولة العِبرية العنصرية تستقبل بشكلٍ دائم قطعان المُهاجرين اليهود من كافة أصقاع العالم وحتى من بعض الدّول العربية. واكب الاستيطان الصهيوني في فلسطين منذ البداية ظاهرة التعالي القومي تجاه المواطنين المحلّيين، فساد بينهم الرأي القائل بإن "العربي يحترم الآخرين إذا فَهِم لغة واحدة هي القوة، فقد ارتبطت الصهيونية بالاستيطان باعتباره جزءاً منها، وأساساً مهماً في مشروعها"، إذ قامت على ثلاثة أسُس مُتكاملة: -         الأساس الأول: أنّ اليهود رغم انتمائهم للعديد من الدول والمجتمعات، يمثّلون قومية واحدة تتميّز بصفات عِرقية سامية. -         الأساس الثّاني: أنّ علاقة اليهود مع الشعوب الأخرى تقوم على العداء والصراع، وتلخصّها ظاهرة مُعاداة السّامية. -         الأساس الثّالث: أنّ المشكلة اليهودية لا يمكن حلّها إلا بإقامة دولة يهودية وأنّ هذه الدّولة تتمثّل في أرض الميعاد، والاستيطان فيها. وأساس ذلك، أنّ للشعب المختار، أرضاً مختارة، هي فلسطين؛ فالأصل في استمرار الصهيونية لا يكون إلا من خلال الاستيطان في فلسطين. وعليه فقد رسمت البرامج الاستيطانية الصّهيونية إقامة المستوطنات اليهودية على الأراضي العربية الفلسطينية، تحت تبريرات توراتية دينية وتاريخية، مفادها أن هناك حقوقاً تاريخية ودينية يهودية على أرضها، وأنّ هذه الحقوق هي التي وعد بها الرّب الشعب اليهودي المختار. وتطوّر هذا المفهوم في ما بعد، فجعل إقامة المستوطنات أداة لتعزيز أمن ( دولة إسرائيل) بعد قيامها ظلماً وعدوانا عام 1948، (حسب زعمهم).   كما قامت الأيديولوجية الصهيونية في فلسفتها الخاصة على أساس نفي الآخر واقتلاعه لا التعايُش معه والقبول بوجوده، وعليه فإنّ غايتها هي: الإجلاء والإحلال، وتهجير الشعب العربي الفلسطيني بمسلميه ومسيحيّيه لتوطين هؤلاء المُهاجرين الدُخلاء مكانه ، ولهذا هبّ  النّصارى مع المسلمين نصرةً للأقصى مؤخّراً، وهذا ديدنهم منذ فاتحة التاريخ، فهم يعلمون عِلم اليقين، أنّهم إن تراخوا واستكانوا فستنطبق عليهم مقولة ( أكلتُ يوم أكل الثّور الأبيض) وستكون كنيسة القيامة الهدف المقبل لليهود المُتطرّفين بعد فراغهم من الأقصى الشريف،  وقد تعرّضت  الكنائس للتدنيس والقصف والتخريب تماماً كمساجد المسلمين، فعلى سبيل المثال لا الحصر تم قصف كنيسة المهد إبان الحصار الأخير على الرئيس الرّاحل ياسر عرفات.  ومن مدخل باب الأسباط، كانت صورة الشّاب المناضل المسيحي الفلسطيني التي تناقلتها وسائل الإعلام كافة، وهو يُصلّي بكتابه المُقدّس إلى جانب إخوته من أبناء شعبه من المسلمين في صلاتهم بجمعة النفير في مواجهة بوابات الاحتلال الإلكترونية، خير آيةٍ على توحّد المقاومة العربية الفلسطينية بمُسلميها ومسيحيّيها في وجه طوفان الحقد الأعمى الديني والعنصري لليهود العابرين. شعبٌ بمثل هذا التكاتُف والتعاضُد، والأخوّة والتسامُح، لن يُهزَم أبداً بحول الله وقوته، وسينتصر في نهاية المطاف حتى لو طال الزمن واستطال العدو، وتعدّدت الالتواءات والتعرّجات على طريق انتصاره الوطني المُضمّخ  بدماءٍ عربيةٍ كريمة، سُكبت بكل جودٍ وسخاء دفاعاً عن شرفها  وكرامتها، كدمِ ملك المناذرة المسيحي النّعمان بن المنذر الذي لوّن شقائق النّعمان.  

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
أوس أبو عطا

شاعر وكاتب فلسطيني

إقرأ للكاتب

نحو انتخاباتٍ ثالثة للكنيست

وفق كل المواقف المُعلَنة، حتى الآن، فإن احتمالات نجاح بيني غانتس في تشكيل حكومة ضئيلة جداً، ما...

هل سيكتفي حزب الله بضربته الأخيرة، ولماذا اختار مارون الرأس؟

استنفر الكيان الإسرائيلي في المستوطنات ومدنها وأعلن حال طوارئ ومنع الإجازات في خمسة ألوية عسكرية...

قمّة بوتين وأردوغان

مَن يتابع تطوّرات الأمور والهجمة المُعاكِسة التي شنّتها قوات المسلّحين على خان شيخون بعد بَسْطِ...

درعا القضايا العالقة

صرَّح مصدرٌ أمني لـ"الميادين نت" في درعا أن الشحنة المضبوطة تزن نحو 200 كيلو غرام مُعبّأة ضمن...

الاستيلاء على أملاك الفلسطينيين بقانون الغائبين

إنّ الصّراع على ملكية الأرض في فلسطين ما برح واحداً من أهم مظاهر الصراع العربي – الصهيوني ليومنا...

مكامِن القوّة و القدرة الإيرانية على الصمود تحت وطأة العقوبات الأميركية

أما بالنسبة إلى تركيا، فالعلاقات مُتوتِّرة مع الإدارة الأميركية، بين شدِّ وجَذْب وتصعيدٍ وتهدئة،...