Cash flow 2 أول فيلم لبناني في العام 2016

cash flow 2 فيلم لبناني للمخرج سامي كوجان يدير مجموعة من الممثلين اللبنانيين يتقدمهم الممثل والمطرب كارلوس عازار إبن الفنان الكبير جوزيف عازار.

Cash flow 2
شهد مجمع صالات غراند سينما ABC في منطقة ضبية، ليل أمس الإثنين في الأول من شباط/ فبراير الجاري، إفتتاحاً إحتفالياً لفيلم  cash flow 2  للمخرج اللبناني سامي كوجان يدير مجموعة من الممثلين اللبنانيين يتقدمهم الممثل والمطرب كارلوس عازار إبن الفنان الكبير جوزيف عازار، في ثلاث صالات مكتظة بالمدعوين الذين غرقوا في نوبات ضحك كبيرة ملأت بصداها فضاء المكان عن نص لكوجان إعتمد العبارات القصيرة التي تحمل في طياتها كوميديا خاصة، وصلت سريعاً إلى الرواد فتجاوبوا معها بإمتياز، مما أوجد حالة من الإنسجام الراقي والمحترم .

مازن (كارلوس) شاب وسيم يحب الحياة، مطلق وله طفلة سافرت مع والدتها إلى كندا، وهو يدير شركة ناجحة إستدان من المرابي طوني (غبريال يمين) مبلغاً من المال لجعلها أكثر حضوراً وتطوراً، فعمد الرجل إلى تنفيذ خطة يائسة للسيطرة عليها من ضمن ترتيب إستراتيجي لإفقار من يستدينون منه. وتشاء الصدفة أن يتعرف مازن إلى الصبية ماريا (ربى زعرور) التي تدهشه بفرادتها وجرأتها، وشاهدها بعد ذلك برفقة طوني ولم يكن يعلم أنها إبنة أخيه، وحين فاتحها بغضب أبلغته بالأمر، وأن علاقتهما حقيقية وأنها تحبه من كل قلبها، هذا ساهم كثيراً في إعادة وصل ما إنقطع بين الطرفين.

وتتواصل المواجهة بين طوني ورجاله، و مازن وأصدقائه الذين يضعون خطة للدخول إلى الشركة وسحب بعض الأوراق المهمة والتي تؤكد أن مازن يدفع ما عليه شهرياً لشركة طوني ومنعه من الإستيلاء على الشركات الأخرى .

 ويبدو أن تجميع الوجوه الباسمة من سمات الشريط الذي يغص بالكوميديين، وبينهم حتى غبريال يمين ومعه، أنطوان بالابان، هشام حداد، رودريغ غصن، راشيل مخول، بطرس فرح، تيتا لطيفة، خصوصاً المودة بين الأخيرين بطرس ولطيفة والعبارات الغرامية التي يتبادلانها، تناديه فرودة (فريد) وهو يضاعف عبارات الغزل التي لا تتوقف أبداً، مع أن من شروط الكوميديا وجود نموذجين متناقضين أحدهما جاد والآخر عنده حسّ الطرفة، وخفة الدم... عندها فقط تشتعل الكوميديا، لكنها إشتعلت في الفيلم بشكل معاكس لهذا التوجّه .

 ومع كثرة عدد المدعوين تكون فكرة الروّاد هم من يروّجون للأفلام عندما يقولون كلاماً مميزاً عن أجواء الفيلم لآخرين يسألون عن قيمة هذا المصنف الفني .

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
محمد حجازي

كاتب متخصص بالفنون في الميادين نت

إقرأ للكاتب

الكشف عن أسباب الأزمة الإقتصادية الخطيرة التي ضربت أميركا عام 2005

توظيف أضخم الميزانيات في هوليوود لتصوير أفلام ضخمة تحمل مواضيع ميدانية من تتويج فيلم The big...

ورش ترميم فنية وثقافية مصرية لإسترجاع المكان والمكانة عربياً

قرار مصري بالعودة مجدداً إلى عصر الإبداع من خلال إستنفار فني ثقافي رصدنا بعضه والساحة تغص بعشرات...

مروان الرحباني يفتتح "الفارس" في مركز دبي التجاري العالمي

إنه العمل الرحباني - الإماراتي الثالث الذي ينجز بعد المتنبي، وزنوبيا مع الأستاذ الكبير منصور...

"مع الوقت... يمكن" جورج خباز تجرّأ على الرومانسية والموسيقى الناعمة ومشاعر الحب

في مسرحية "مع الوقت... يمكن" يفرد جورج خباز مساحة رحبة للتأمل والتواصل مع النفس ونوازعها، في...

"بنت الجبل" في ثالث عرض جماهيري لها على مدى 38 عاماً

مسرحية "بنت الجبل" تستعيد أحداثها وشخصياتها على مسرح الفنون الذي استحدث قبل مفرق أدما، بعد 38...

"بيكسار" و"ديزني" غيّرتا النظرة الوحشية إلى فيلم.."The good dinosaur"

لا شيء يوازي "الفانتازيا " عند الصغار، وهو ما التقطه "والت ديزني" منذ أواسط الخمسينيات وبنى عليه...