إمبراطوريات وأوبئة: منظور بعيد المدى (3)

إمبراطوريات وأوبئة: منظور بعيد المدى (3)

كما كان صعود بعض "المدن المستوطنات" يرمز إلى قوة العالم "الأنكلوساكسوني" وسطوته، فإنَّ تبعات أفولها الجاري الآن على العالم، ستكون أكبر حتى من تبعات سقوط روما.

 كتب القديس جيروم في إحدى رسائله متحسراً: "تم الاستيلاء على المدينة التي استولت على العالم كله"

إمبراطوريات وأوبئة: منظور بعيد المدى (2)

أهم الأعمال التي حاولت تفسير سقوط روما وأحدثها لا ترى أنَّ الأوبئة أدت دوراً مهماً في السقوط فحسب، ولكنَّها ترى أيضاً أن السقوط هو إحدى نتائج التبعات العميقة والبعيدة المدى للأوبئة.

إمبراطوريات وأوبئة: منظور بعيد المدى (١)

إمبراطوريات وأوبئة: منظور بعيد المدى (١)

دور الأوبئة كما سنرى، أكبر وأكثر تعقيداً من مجرد حسم معركة عسكرية، أو حتى تغيير مسارات حروب كبرى، أو تبعات ذلك على المسار الَّذي قد يأخذه التاريخ نتيجة لهذا الدور.

«أن تعيش في قلوب من تركت خلفك، يعني أنك لن تموت أبداً"

جورج حبش في ذكرى غيابه

جورج حبش من أوتاد هذه الأرض. أفنى عمره ثائراً يقاوم العدو، وأفناه يُقَوِّم زيغَ المُتنفذين الغارقين في الفساد والخيانة والشر والخراب، ليجعل منا بشراً أفضل، وليُعطي لهذه الحياة توازناً يجعل العيش فيها ممكناً ويبقي الأمل حياً. تقرأ كلمات هذا الثائر غير المهزوم، رغم كل الهزائم، وغير المقهور، رغم كل القهر، فلا تطلب ولا تتمنّى إلا أن يكون لدى كل منا شيء قليـل من هذه القناعة التي لا تتزعزع. تقرأ جورج حبش فتعرف أن هناك معنىً واحداً ووحيداً للوطن ومعنىً واحداً ووحيداً لفلسطين هو معنى الوطن ومعنى فلسطين عند جورج حبش.

عبد الناصر والأحزاب القومية العربية والقومية العربية اليسارية أدركوا البعد الاستراتيجي للوحدة وأهمية الجغرافيا السياسية

مأثرة عبد الناصر في إيقاف العروبة على قدميها

كان لا بد لمشروع الوحدة أن يتميز بمضمون طبقي مضاد. لهذا فمأثرة عبد الناصر الكبرى كانت في تبني نموذج اشتراكي عالم ثالثي أسس لإطلاق آلية لتطور اقتصادي تلقائي باتجاه الوحدة كانت العروبة تفتقدها حتى تلك اللحظة. هكذا وقفت العروبة على قدميها بعد أن كانت تقف على رأسها.

عن المقاومة والأمل

عن المقاومة والأمل

يمكن ويجب فهم وإدراك الأهمية القصوى للانتفاضة الفلسطينية الراهنة والضرورة الوجودية لاستمرارها وتصاعدها في اللحظة التاريخية والاقليمية والعالمية الراهنة. فلا يجب الحكم على الانتفاضة فقط بمقدار إمكانية إنجازها للتحرير أو حتى في قدرتها على إجبار العدو على التراجع أو التنازل ولو قليلاً. ولا يجب مطلقاً الحكم على الانتفاضة بقياس النتائج السياسية الآنية والملموسة التي يمكن أن تحقّقها في المدى المنظور. فهذه المقاييس هي من نتاج ثقافة أوسلو، وهي مقاييس لا تاريخية ولا منطقية ولا تمت بأية صلة لمنطق ولتجارب حركات التحرّر من الاستعمار في كل دول الجنوب.

xxx

أميركا والقابلية للفاشية: تشريح مُختصر للترامبية

قبل أكثر من عقد من الزمن، جادل ديفيد هارفي في افتتاحية كتابه "موجز تاريخ النيوليبرالية" أن "مؤرّخي المستقبل سينظرون إلى الأعوام ١٩٧٨-١٩٨٠ كنقطة تحوّل ثوري في التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للعالم".

xxx

فيدل كاسترو: الجنوبي الأخير

كانت عبقرية كاسترو أنه أدرك منذ البداية طبيعة الصراع القائم في عالمنا. فمنذ البداية لم يكن كاسترو يطمح فقط لإسقاط نظام باتيستا. بل، كان يحلم بثورة تتجاوز كل أحلام أعظم ثوار أميركا اللاتينية، سيمون بوليفار وخوسيه مارتي، في توحيد الأمة الأميركية اللاتينية. كان يرى في الثورة الكوبية جزءا أساسيا من ثورات الجنوب على الإستعمار الغربي وكان يرى أن مصير أميركا اللاتينية مرتبط بمصير كل الجنوب.

xxx

سرديات نتانياهو صناعة أميركية

"لا يهم ما تقول. المهم ما يسمعون". هذه الفكرة التي تبدو بسيطة جداً هي في الحقيقة أساس إستراتيجية العلاقات العامة الصهيونية، كما تشرح وتفسر سلسلة رسائل الفيديو التي بدأ رئيس وزراء الكيان الصهيوني نتنياهو بنشرها مؤخراً عبر وسائل التواصل الإجتماعي. فكان آخرها "الفيديو" الذي يصف فيه طلب إخلاء المستوطنات بالتطهير العرقي (9 أيلول/سبتمبر 2016).

المزيد