أين كبرياء أميركا هنا أمام مَن وجّه لها صفعة ستسجّل عليه في التاريخ؟

بعد كل ما جرى.. كيف حال أميركا؟

لجأ القائمون على إعلام الفتنة والتضليل إلى عادتهم وكأن أميركا في عرفهم وقوانينهم دولة لاتُهزَم أبداً، وكأن ما حصل في فيتنام وأفغانستان قد نسيتها ذاكرتنا.

أخذت إيران نصيبها من العقوبات الأميركية، بل ووصلت إلى أن تأمر أميركا الكثير من الشركات الأوروبية والعالمية

أميركا تفتح جبهات حرب في كل القارات

الرئيس الأميركي دونالد ترمب يفتح جبهات معارك سياسية وتجارية مع أكثر من دولة، وأكثر من حليف سابق لأميركا أمس ، ليصبح في خانة أو قائمة العدو وليس المنافس مثلما وصف الرئيس الروسي بوتين في الشهر الماضي في هلسنكي.

الفضائيات والصحف ووكالات الأنباء في هذه الأيام تتصدّر عناوينها هبوط الليرة التركية

حرب الفضائيات على الليره التركية

عندما تابعت الفضائيات في اليومين الماضيين والليرة تهرول للأسفل، في معيار ارتفاع وهبوط قيمتها مع الدولار الأميركي، كنت شغوفاً في معرفة ردّة فعل المواطن التركي الحقيقية، والسلوك في البنوك في منظر ماتخيّلته بتأثير مما تبثّه الفضائيات أن الغالبية العظمى من المودعين سيسارعون إلى التخلّص مما يمتلكون من ليرات والتسابق على الحصول على العملة الأجنبية.

أميركا تنصّلت من الاتفاق النووي بحجج سوّقتها إسرائيل لها وبحجج إسرائيلية مغلّفة بغلاف أميركي

شيطنة إيران

قد تتم قراءة العنوان من قِبَل القارئ وفق توجّهه وميوله بل وتعصّبه، فمنا مَن سيفسّر العنوان أن تحرّكات إيران وتصريحات إيران وردّة فعل إيران على التصريحات الأميركية المضادّة وتهديداتها، أو قد يقول تأثيرات إيران المباشرة وغير المباشرة، وربما يذهب ليقول نشاطات إيران وتدخّلات إيران قد تؤدّي إلى إشعال حرب في المنطقة.

المزيد