ورشة المنامة: محاولات دَفع القضية الفلسطينية للتقاعُد السياسي

ورشة المنامة: محاولات دَفع القضية الفلسطينية للتقاعُد السياسي

كشفت ورشة المنامة "السلام من أجل الازدهار" والتي عُقِدَت في الخامس والعشرين من شهر حزيران/يونيو الماضي بحضور، العديد من الوفود العربية برفقة الوفد الإسرائيلي والإدارة الأميركية بقيادة كوشنير، مُنظّم الورشة، عن خباياها وأزاحت اللثام عن جوهر المُقاربة الأميركية الجديدة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. تلك المُقاربة تقوم على تأبيد الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية بشكل غير قابل للتراجع بما يعني القبول الفلسطيني بالهزيمة وأبدية الاستعمار، والقبول بفكرة عدم إرجاع عجلة الزمان ألى الوراء، مُقاربة هدفها الرئيس إحالة القضية الفلسطينية للتقاعُد السياسي.

وارسو تجاوز فلسطيني وتطبيع عربي

وارسو تجاوز فلسطيني وتطبيع عربي

حسَب الفشل المتتالي لجولات المصالحة الفلسطينية، بمثابة تقويض ذاتي للحالة الفلسطينية برمّتها، وهو التقويض المتواصل والذي بدأ منذ اللحظات الأولى للانقسام الفلسطيني، والذي تلته عملية تشويه ممنهج ومتعمّد لكافة الرموز الفلسطينية سواء على مستوى الأشخاص أو مؤسّسات الدولة من اتحادات ونقابات أو منظمات المجتمع المدني.

المزيد