أتعلم ما هو الأسوأ من التنمّر؟ الخوف منه.

أزمة التنمّر بين الأطفال

الأزمة ليست مُقتصرة على المدارس وممراتها ولم تصبح مُقتصرة على النوادي وأماكن التدريب العام؛ بل توسّعت مع توسّع الشبكات، ليست شبكات الإنترنت فقط بل شبكات التعارُف التي تخصّ كل فرد في المجتمع. جارك في المبنى السكني قد يعلم شيئاً عنك من صديقه الذي - بالصدفة- يعمل في نفس الشركة أو المصلحة التي تعمل بها، ليعطيك إحساساً لإمتلاكه اليد العليا لأنه يعلم عنك كل شيء مما يحدث القلق في عقلك لتخاف الآن من مديرك وجارك. جارك الذي لا يشاركك نفس بيئة العمل لكنه يعلم أحداً ما بها، فيأتي هنا دور إنتهاك الخصوصية ليلعب دوره المهم في عملية التنمّر. لكن أتعلم ما هو الأسوأ من التنمّر؟

المزيد