قُبْلَةُ

فديريكو بريتو شاعر بِّيرُوفِي مشهور.ولد في مدينة طاكنا سنة 1862. مفكر كذلك و صحافي متميز بحيث دافع بالقلم عن حوزة البيرو و ضرورة تحررها من قبضة تشيلي أثناء الاحتلال. غلب على شعره في المرحلة الأولى التغني بالوطنية الصادقة والدفاع عن المقهورين والأسرى والمستضعفين مع مسحة رومانسية واضحة. أما في المرحلة الثانية فقد غلب عليه الحس الرومانسي وبقصائده الرومانسية كذلك بلغ شهرة أطبقت الآفاق في وطنه. يلقب ب"منشد الأسر". من دواوينه الشعرية نذكر: "شيء لي" المنشور سنة 1912 و"عطر امرأة" المنشور سنة 1927 ثم "أشعار" المنشور سنة 1964 وذلك بعد وفاة هذا الشاعر سنة 1929. ننشر ترجمة لقصديته "قبلة" نقلها إلى العربية الدكتور لحسن الكيري.

نظم: فديريكو بريتو - ترجمة: لحسن الكيري

قصيدة "قبلة" للشاعر البيروفي فديريكو بريتو

 قُبْلَةُ

بِنَشْوَةٍ بَرِيئَةٍ

وَأَنْتِ تَكْبِحِينَ الْفَرَحَ،

تَطْلُبِينَ مِنِّي، يَا سَمْرَائِي،

أَنْ أَقُولَ لَكِ... مَا مَعْنَى قُبْلَةٌ؟

***

اَلْقُبْلَةُ هِي ذَاكَ الصَّدَى الْعَذْبُ لِأُغْنِيَّةٍ،

وَالَّتِي هِيَ نَشِيدٌ مُقَدَّسٌ أَكْثَرُ مِنْ أُغْنِيَّةٍ؛

نَشِيدٌ يَعْجِزُ الطَّيْرُ عَنْ مُحَاكَاتِهِ.

***

اَلْقُبْلَةُ هِيَ أَعْذَبُ لُغَةٍ

يَتَكَلَّمُ بِهَا قَلْبَانِ

وَاللَّذَانِ يَمْزِجَانِ انْطِبَاعَاتِهِمَا

كَمَا تَمْزِجُ الْأَزْهَارُ عَبِيرَهَا.

     

اَلْقُبْلَةُ هِيَ...لَا تَكُونِي حَمْقَاءَ...

لِمَاذَا تَسْألِينَنِي عَنْ هَذَا؟

فَلْتُدْنِي فَمَكِ مِنْ فَمِي

وَسَتَعْرِفِينَ مَعْنَى قُبْلَةُ!

 

د. لحسن الكيري كاتب ومترجم وباحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية - الدار البيضاء -المغرب.