فقه الأطعمة والأشربة في الإسلام

قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ . البقرة/168 . الأطعمة والأشربة هي من المواد الضرورية التي يقوى بها الجسد ليواصل دوره في الحياة , فالإنسان السليم السويّ هو الأقدر على صناعة والحضارة , ولا يمكن السقيم أن يضطلع بالأدوار الحياتية الكبيرة , و يعدُّ الغذاء من متطلبات الجسد الأساسية التي لا غنى له عنها لأنه المصدر الأساسي للطاقة والحيوية والنمو، قد تكفلت الشريعة الإسلامية ببيان الأطعمة الضارة والنافعة و كذلك الأشربة , و كل طعام محرم هو ضار بالضرورة كما أكدّ العلم الحديث والطب المعاصر , و ربما علة التحريم أو علة الحلية قد كان غير معروف في بداية عصر التشريع لكنه بات جليا في معظمه اليوم وقد عبَّر القرآن عما ينفع الإنسان في مطعوماته ومشروباته بالطيبات (الطيبات جمع طيب، والطيب من الناحية اللغوية: كل ما تستلذه النفوس السليمة، وأكد العلم الحديث اليوم وبالتجارب والحقائق العلمية أن دماء الحيوانات المحرم أكلها ولحومها تشكل بؤرا لتجمعات هائلة من الكائنات الدقيقة الفتاكة بالإنسان.

 

المحور الأول:

يحيى أبو زكريا: حيّاكم الله وبياكم وجعل الجنة مثواكم. قال الله تعالى "يا أيّها الناس كلوا ممّا في الأرض حلالًا طيبًا ولا تتّبعوا خطوات الشيطان إنّه لكم عدو مبين" في سورة البقرة.

الأطعمة والأشربة هي من المواد الضرورية التي يقوى بها الجسد ليواصل دوره في الحياة، فالإنسان السليم السوي هو الأقدر على صناعة الحضارة والتنمية. ولا يمكن للسقيم أن يضطلع بالأدوار الحياتية الكبيرة، ويعد الغذاء من متطلبات الجسد الأساسية التي لا غنى له عنها لأنه المصدر الأساس للطاقة والحيوية والنمو، وقد ذكره الله سبحانه وتعالى على لسان إبراهيم عليه السلام والذي هو يطعمني ويسقين، وقد تكفلّت الشريعة الإسلامية ببيان الأطعمة الضارّة والنافعة، وكذلك الأشربة وكل طعام محرّم هو ضار بالضرورة، كما أكّد العلم الحديث والطب المعاصر. وربما علّة التحريم أو علّة الحلّية قد كانت غير معروفة في ما مضى في بداية عصر التشريع، لكنه اليوم بات جليًا في معظمه. 

وقد عبّر القرآن الكريم عمّا ينفع الإنسان في مطعوماته ومشروباته، بالطيبات والطيبات جمع طيب والطيّب من الناحية اللغوية كل ما تستلذه النفوس السليمة. أمّا من الناحية الشرعية فقد عبّر عنه إبن العربي بقوله الطّيب يطلق على معنيين ما يلائم النفس ويلذها وما حلّ الله، والخبيث ضدّه كما ورد في أحكام القرآن لإبن العربي. والقاعدة في الأطعمة هي أن الأصل فيها الإباحة، إلا ما ثبت النص بتحريمه مثل الميتة، والدم والخمر والخنزير وما يشبهها من الأنجاس والمسكرات وما فيها ضرر. 

ومن المعلوم المقرّر في الوصول أنّ العقل والشرعة تطابق على صلة الإباحة والحلّ في تناول كلّ ما لم يعلم حرمته من الشرع، قال الله تعالى:"هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعًا". ومن جهة أخرى يحرّم تناول الأشياء الضارّة بالبدن بجميع أصنافها، جامدها، مائعها، قليلها وكثيرها لما تسبّبه من تلف وفساد في البدن كالسموم والمخدرات وغيرها. ومناط التحريم في السموم ونحوها هو الإضرار بالبدن، أو المزاج ويحرّم تناول النجس ذاتًا كالدم والميتة وغيرها من الأعيان النجسة، وكذلك المُتنجّس لوقوع النجاسة عليه كالأمراق ونحوها من المائعات بلا خلاف، وتحرّم الخبائث والأطعمة أو الأشربة المستقذرة والمُراد بها ما تشمئز منه أكثر النفوس والطبائع السليمة. ولتحرّي الحلال من  المطاعم آثار طيّبة في حياة المسلم منها قبول عبادته، ودعائه، كما أن الخوض في الحرام والمطاعم الخبيثة سبب مباشر لعدم قبول العبادة والدعاء. كما دلّ عليه الحديث الشريف: "لا يقبل الله صلاة امرئ في جوفه حرام". وقد أكّد العِلم الحديث اليوم وبالتجارب والحقائق العلمية أنّ دماء الحيوانات المُحرّم أكلها ولحومها تشكّل بؤر لتجمّعات هائلة من الكائنات الدقيقة الفتّاكة بالإنسان.

"فقه الأطعمة والأشربة في الإسلام" عنوان برنامج أ ل م، ويشاركنا في النقاش العلاّمة الفاضل الدكتور علوي أمين عميد كلية الشريعة والقانون الأسبق في جامعة الأزهر. ومعي هنا السيّد العلامة الأستاذ حسين نجيب محمّد الكاتب والباحث في الفكر الإسلامي والأستاذ الحوزوي أيضًا.

مشاهدينا مرحبًا بكم جميعًا.

"فقه الأطعمة والأشربة" علوي بن عبد القادر السقاف.

يشتمل هذا الكتاب على أهم جميع أحكام الأطعمة والأشربة والتذكية والصيد والعقيقة والأضحية. يذكر الحكم الراجح غالبًا بأدلته من القرآن الكريم والسنّة الشريفة، مع وضوح في العبارة وحُسن الترتيب ويعتني بذكر المذاهب الفقهية وأقوال العلماء المحقّقين وآراء المجامع الفقهية ولجان الفتوى. ويتعرّض لبيان حكم عدد من المسائل المعاصرة والنوازل المستجدّة وهو مناسب لكل المستويات العلمية من مختلف شرائح المجتمع.

يحيى أبو زكريا: سماحة السيّد حيّاك الله، وبيّاك ومرحبًا بك.

حسين نجيب محمد: حيّاكم الله.

يحيى أبو زكريا: طبعًا بعد أن دككنا التكفير، وبيّنا مخاطره وتأثيره على المجتمعات، آن لنا أن نطرح حلقات عن عَظَمَة الإسلام في كل التفاصيل ودور الإسلام في بناء الحياة والمجتمع والحضارة. وقد يقال لما فقه الأطعمة والأشربة الحديث عن فقه الأطعمة والأشربة، ضروري اليوم لما يحدث للمجتمعات الأخرى من أمراض، وتصدّعات. ماذا عن فقه الغذاء؟ وأنت لديك ما شاء الله موسوعات منها الشفاء في الغذاء، وكيف تعالج أمراضك بالقرآن الكريم، وأيضاً كتاب النظام الصحي بين الطب الإسلامي والطب الطبيعي. فيقينًا ستستطيع أن تفيدنا في هذا الموضوع تفضل سيّدنا العزيز.

حسين نجيب محمد: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلّى الله على سيّدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين.

تحيةً لك ولضيفك الكريم فضيلة الشيخ، بدايةً لا بدّ من أن يطرح تساؤل أنه هل في الإسلام  نظام صحي؟ هل يوجد الطب في الإسلام؟ عندما يتحدّث رجل دين عن الطب قد يتساءل البعض ما هي معلومات الدين الإسلامي عن الطب؟ هنا أودّ أن أشير إلى حديث النبي محمّد صلى الله عليه وآله.

يحيى أبو زكريا: صلّى الله عليه وآله.

حسين نجيب محمد: العِلم علمان، عِلم الأديان وعِلم الأبدان. عِلم الأبدان هو يعني عِلم الطب وهو ما أشار إليه الإمام علي سلام الله عليه أيضًا عندما تحدّث عن هذا العِلم عِلم النحو وعِلم الطب وعِلم الفقه. وقد جمعت الأحاديث الشريفة التي تتحدّث عن الطبّ في الإسلام وقد يتفاجأ البعض عندما يطرح عدد الأحاديث الشريفة التي تتناول الطب عددها يفوق العشرة آلاف حديث، عشرة آلاف حديث تتناول موضوع الطب في الإسلام، وهذا رقم خيالي عادةً يتحدّث عن الطهارات والنجاسات، أحكام الخمس، أحكام الزكاة الروايات المتعدّدة. لكن أن تجد أكثر من عشرة آلاف حديث عن النبي صلّى الله عليه وآله وعن أهل البيت يتحدّثون فيها عن الطب في الإسلام. طبعًا وقد جمعت هذه الأحاديث في كتاب الطب النبوي الشريف، وفي كتاب طبّ الإمام علي عليه السلام، في كتاب الرسالة الذهبية التي كتبها الإمام علي الرضا عليه السلام بطلب من المأمون العباسي، طب الإمام موسى الكاظم عليه السلام، طب الأئمة وغيرها الكثير من الكتب التي جمعت فيها الأحاديث التي تتناول هذا الموضوع.

إذًا الطب الإسلامي هو طب عريق، أصيل، موجود سابقاً كان السلف الصالح يتعاطون عِلم الطب كما هناك فقيه متخصّص في أحكام النجاسات والطهارات، أحكام الجهاد وغيرها سابقًا كان الفقيه أيضًا له خبرة وباع طويل في عِلم الطبي الإسلامي والناس يرجعون إليه كطبيب وكفقيه بذات الوقت. نعم للأسف في هذه الأيام لا نسمع عن الطب الإسلامي، نسمع عن الطب اليوناني، نسمع عن الطب الغربي، نسمع عن الطب الهندي، الطب الصيني، لكن مَن يسمع عن الطب الإسلامي؟

طبعًا هذه من المفارقات والأخطاء والانحدار الذي وصلنا إليه أنه لا تجد هناك شيئاً إسمه الطب في الإسلام، لكن نحن نتحدّث عن أرقام عن روايات، نتحدّث عن تاريخ الآن أحد العلماء الأجلّاء أحد الفقهاء تخصّص في عِلم الطب الإسلامي، وقام بتركيب الأدوية الإسلامية وكل الأدوية التي يركّبها من خلال المختبر والمعمل والمصنع، كلّها قائمة على الطب الإسلامي، وهو يقوم بعلاج جميع الأمراض، جميع الأمراض التي تستعصي على الطب الحديث من مرض السرطان، وغير أمراض السرطان والتي أؤكّد التي بعضها يستعصي على العِلم الحديث يقول أنا أتحدّى أن أعالج هذا المرض من خلال الطب الإسلامي فقط.

يحيى أبو زكريا: طبعًا هذا مدخل جميل جدًا لموضوعنا، وربما لمزيد من التوضيح نشير إلى أن المولى عزّ وجلّ خلق الإنسان وهو أعلم جلّ جلاله بما ينفع الإنسان في مجال المطعومات والمشروبات.

شيخ علوي أمين من مقاصد الشريعة الإسلامية حفظ النفس، والحافظ جلّ في علاه وضع خارطة طريق للإنسان دلّه على أن هذا الشيء محرّم أكله، محرّم شربه. ما العلاقة بين تكامل الإنسان وصحته وبين ما حرّمت الشريعة أو أحلّته؟ تفضل.

علوي أمين: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيّدنا محمد وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين . بدايةً أذكر الأخ حسين نجيب محمّد تطرّقه لموضوع الطب الإسلامي، الطب الإسلامي أصبح في عالمنا غريباً مع أنه أفضل أنواع الطب في العالم، وكما قال يستطيع صاحبه أن يعالج أشدّ الأمراض.

حسين نجيب محمد: أحسنت.

علوي أمين: وأحاديث الطب الإسلامي جمعت عندنا في الأزهر الشريف في مجلّدات، ولكنّها رأت النور فترة، ولكنّها لم تجد من ينشرها بين النّاس الآن، لأمر الله أعلم بها، هي حرب على الإسلام أم حرب على المسلمين. ولكنّ الواضح تمامًا أنّ الذين لا يتّبعون منهج الإسلام في الطعام والشراب يصابون من حين إلى آخر بأمراض لا يعلمها إلا الله، فيروسات غريبة، وأضرب مثلاً بآخر فايروس كورونا سببه الطعام يأكلون الجرذان والخفافيش والكلاب والقطط، وكل من هوام الأرض يطعمونه، صراصير وضفادع، وكلّ ما حرّم الله من طعام يأكلونه، النتيجة الطبيعية أن تفشّى بهم الأمراض. ولكن هناك في الصين مسلمن لم تذهب إليهم هذه الأمراض قطعًا لأنهم يتبعون منهج الله في طعامهم وشرابهم ومأكلهم وملبسهم هذه واحدة. الثانية نتحدّث عن مقاصد الإسلام أو المقاصد الضرورية، ولا أقول المقاصد التحسينية، بل سأتحدّث عن المقاصد الضرورية أولّها حفظ النفس، وحفظ النفس يأتي بأشياء كثيرة أولّها حفظ العقل.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

علوي أمين: ثمّ النفس التي بين جنبيك، وكما قلت في البداية سيّدنا الإمام علي عليه السلام يقول العِلم عِلمان عِلم الفقه وعِلم الطب، فالقاعدة عندنا أن الأصل في المنافع والطيّبات الحل والأصل في المضار والخبائث الحرمة وجميع الأعيان الأصل فيها الحل والإباحة للمؤمنين إلا ما ثبت عنه أو أن فيه مفسدة مُتحقّقة. ويقول الله سبحانه وتعالى "هو الذي خلق لكم ممّا في الأرض جميعًا"، خلق لنا ممّا في الأرض جميعًا، ولكن يقول كلوا من الطيّبات لا يريدنا أن نأكل من الخبائث أو من النجاسات.

"يا أيها الناس كلوا ممّا في الأرض حلالًا طيبًّا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين"، الشيطان في عالمنا اليوم مَن يحاول أن يبتعد بالإسلام عن الساحة العالمية بكل صوره لا تظن أن الحروب المفتعلة في بلادنا بل مقصودة فهم أرادوا فتكنا بكل أنواع الرذالات، وصدّروا لنا كل أنواع السخافات، وصدّروا لنا كل أنواع اللحوم الغيرأساسية ولكن الحامي هو الله.

يحيى أبو زكريا: نعم شيخ علوي، حبّذا لو نتوقّف عند هذه النقطة لكي نبني عليها من فضلك.

سيّد حسين سمعت ما قاله الشيخ علوي من أنّ الإسلام كان واضحًا في تحريم أشياء، وفي حلّية أشياء، وأن الإنسان عندما يمتثل لأوامر المولى عزّ وجلّ في اتباع القانون الصحي الغذائي يسلم لا محالة. هل توضح لي أكثر هذه المسألة من فضلك؟

حسين نجيب محمد: الإسلام ينظر إلى الإنسان ككائن مركّب من جسم وعقل ونفس، ولكي يصل الإنسان إلى الصحة والكامل لا بدّ من أن يكون هناك توازن بين هذه الأمور الثلاثة فإذا حصل خلل صارت الانتكاسة في جسمه. فإذًا المطلوب هو التوازن عندما نتحدّث عن الطب في الإسلام، الطب الإسلامي ينظر إلى الإنسان ككيان في هذه الأمور الثلاثة جسم وعقل ونفس، والله سبحانه وتعالى يقول فلينظر الإنسان إلى طعامه، هناك أمر بالنظر إلى الطعام، هل هذا الطعام حلال؟ أم حرام؟ صحّي؟ أم ضار؟ من أين هذا الطعام؟ هل هو من الطريقة الشرعية غير الشرعية؟ كما نتحدّث أو يذكر في القرآن الكريم عن قصة أصحاب الكهف عندما استيقظوا من نومهم، طلبوا أيّها أزكى طعامًا، لاحظ، القرآن كم يركّز على النظر في أهمية الطعام زكاة الطعام وليس مطلق الطعام لما لهذا الطعام من أثر على الإنسان، وبذلك يقول الحديث عن النبي صلّى الله عليه وآله، لم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا إلا فشى فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم، وهذا ما نشاهده اليوم في هذا العصر عندما ظهرت الفاحشة الفاحشة في الطعام، الفاحشة في الحرام بشكل عام ظهرت هذه الأمراض.

ومن روائع كلمات الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام: "يقول كلّ ما أحدث العباد ما لم يكونوا يعملون أحدث الله لهم من البلاء ما لم يكونوا يعرفون". لاحظ كل فترة زمنية يظهر مرض من الأمراض بسبب الفواحش التي أعلنت "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس".

يحيى أبو زكريا: الخلاصة أنّ الإنسان كلّ ما كان ملتزماً بالحُكم الشرعي في حليّته في حرمته كلّ ما عاش حياة مستقرّة وسعيدة هذا مناط الإسلام.

حسين نجيب محمد: صحيح الهدف من الحلال والحرام هو أن يصل الإنسان إلى مرحلة التوازن حتى لا يقع في هذه الأمراض التي تعاني منها المجتمعات. أنظر الآن المجتمعات كم تصرف من الأموال من أجل بناء المستشفيات والأدوية والعلاجات والأمراض التي لا علاج لها، والناس يموتون بعُمر مُبكر لأنهم لا يجدون علاجاً لهم، بينما لو اتبعوا النظام الإسلامي القائم على التوازن في الطعام والشراب والحياة الروحية والحياة العقلية لاستقامت أبدانهم كما نجد في حياة الأولياء في حياة النبي صلّى الله عليه وآله، في حياة الإمام علي عليه السلام. يقول أحد الغربيين لولا ضربة عبد الرحمن بن ملجم لعلي إبن أبي طالب لكان علي من الأحياء، لماذا؟ لأن علي كان يمشي على نظام متكامل على نظام صحي متكامل الله سبحانه وتعالى عندما خلق هذا الإنسان لم يخلقه ليعيش سبعين سنة أو ستين سنة خلق هذه الآلة، وهو يعلم أنه يمكن.

يحيى أبو زكريا: ذات صلاحية ممتدة ليس إلى حد الخلود، طبعًا لكن صلاحية ممتدة.

حسين نجيب محمد: بالضبط، لكن هذا الإنسان الذي استهلك هذا الجسم، إما استهلاك بكثرة الإسراف في الطعام والله تعالى جعل قاعدة وكلوا واشربوا ولا تسرفوا، أو استهلك بالنظام غير الصحي الطعام غير الصحي، وصلت الحال بالإنسان إلى أن يعيش هذه الحال من الأمراض العجيبة الكثيرة التي تصل إلى مجتمعاتنا.

يحيى أبو زكريا: لكن هناك إشكال يرد عليك، تجد الغربي يأكل الدم والدم يباع في المحلات مجمّدًا وسائلًا، ويأكل الميتة لأن معظم الدجاج أو الخرفان أو الأبقار تصعق ويأكل حيوانات ميتة وتجد أعمار الغربيين أطول من أعمار المسلمين. كيف تردّ على هذا الإشكال؟

حسين نجيب محمد: نحن من الواضح أنّ هناك أمراضاً متفشية فيهم كما في بقية المجتمعات الأخرى، هناك أمراض جسدية، أمراض عقلية، أمراض نفسية. أنظر كم من حالات الانتحار سنويًا ويوميًا في تلك المجتمعات بسبب ماذا؟ بسبب مفاسد الطعام التي تدخل في جوفهم، أحيانًا قد تراه يعيش فترة طويلة، ولكن يعيش حالات مرضية كثيرة معاناة نفسية، المسألة ليست مجرّد أنّه أكل هذا الطعام، وما الذي جرى يمكن أن يتعاطى دواء لا يصلح هذا أن يكون محل إشكال بأنّ هناك عدم توازن في الحياة عندما نقول الإنسان يعيش لفترة محدّدة بسعادة، بتكامل بتوازن في الجسم والروح والعقل، وإلا يحدث هناك الخلل.

يحيى أبو زكريا: طبعًا أشير إلى أن الأطباء الغربيين هم أنفسهم من يحذّر اليوم من الميتة، من الدم، باتوا ينصحون بضرورة تذكية الذبيحة قبيل أكلها. مشاهدينا فاصل قصير، ثمّ نعود إليكم، فابقوا معنا.

"فلينظر الإنسان إلى طعامه" عزيزة ياسين بدر

في القرآن الكريم ذكر لكثير من الأمور التي لها صلة مباشرة بالغذاء كالفاكهة واللحوم والخمر والعنب والتين والعسل ما لها من صلة غير مباشرة كالصيام والرضاعة وغيرهما. وبحكم شهادتي الجامعية المتخصّصة في عِلم الغذاء والتغذية، فقد اخترت هذا الجانب، وحاولت في هذا الكتاب أن أذكر ما ذكر في القرآن الكريم، وله علاقة بالغذاء من قريب أو من بعيد. في الفصل الأول عمدت إلى البدء بمقدمة للتعريف بعِلم التغذية، فيما ذكر لأهمية الغذاء والتغذية وتعداد للعناصر الغذائية، وتفسير للهرم الغذائي مرشد الفرد في معرفة ما يجب تناوله من أطعمة كمًّا ونوعًا. في الفصل الثاني عمدت إلى تقسيم الغذاء المذكور في القرآن الكريم إلى قسمين: القسم الأول ذو أصل حيواني، والقسم الثاني ذو أصل نباتي، وفي كلا القسمين وزّعت الغذاء على ثلاثة أنواع: النوع الأول غذاء أهل الدنيا، والنوع الثاني غذاء أهل الجنة، والنوع الثالث والأخير غذاء أهل النار.

 

 

المحور الثاني:

"أحكام الأطعمة في الإسلام" كامل موسى

أحكام الأطعمة في الإسلام بحث في تبيان مداخل وموازين الحلال والحرام من الأغذية الحيوانية والنباتية مع تعليقات علمية بحتة، وهو ينقسم إلى مقدّمة وسبعة مباحث. في المقدّمة تمّ تبيان حال المفترين في التحليل والتحريم على الله تعالى من اليهود والجاهلية، وكذلك تمّ تبيان منطلق الغذاء على النفس طاعة وعصيانًا فضلاً عن تبيان الأشياء التي لا نص فيها. أما المبحث الأول فتضمن أحكام الحيوان البحري وأحكام الحيوان البري، من أعيان محرّمة بالنص، وأخرى مختلف فيها مع تبيان قواعد الحل والحرمة وضوابطها عند الفقهاء.

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلًا بكم من جديد، مَن أدرك حلقتنا الآن نحن نتناول موضوع  الأشربة والأطعمة وفقهها في الإسلام. وهنالك كتب كثيرة في الواقع صدرت في هذا السياق من جملة هذه الكتب أحكام الأطعمة في الإسلام، الأطعمة والأشربة آدابها وفوائدها، موسوعة الأطعمة في الإسلام، فقه الأطعمة والأشربة بحث موسّع، كتاب الغذاء لا الدواء للدكتور صبري القباني، فلينظر الإنسان إلى طعامه، وأحكام الأطعمة والأشربة المستوردة من الدول غير الإسلامية. طبعًا شيخ علوي كان السيّد حسين يتحدّث عن أهمية الحكم الشرعي لهذا الطعام أو ذلكم الشراب، وأنا أردت تفصيلًا أكثر. المشرّع الذي هو المولى عزّ وجلّ الذي وحده يشرّع لعباده عندما أحلّ هذا أو حرّم ذاك، عندما كره ذلك واستباح ذلكم، ما هو الغرض المقاصدي من كل ذلك؟ وهل الطب الحديث اليوم وصل بالفعل إلى أن الدم على سبيل المثال يضر؟ وأنّ الحيوان غير المذّكى يجمع البكتيريا والجراثيم وما إلى ذلك؟ تفضل شيخ علوي.

علوي أمين: أنا أمام نظام متكامل ممّا أباحه الله سبحانه وتعالى، ونظام متكامل مما حرّمه الله سبحانه وتعالى مجموع، هذه الكتب كلّها لو جمعتها في قرطاس، فتقول هذا طعام حلال، وهذا طعام حرام هذا تجنّبوه، وهذا من الطيّبات. عندما أراد الله سبحانه وتعالى أن يتحدّث مع رُسله قال كلوا من الطيّبات، وانتهوا عن الخبائث. لو نظرنا إلى أنواع الأطعمة أو الأشربة دائماً الأصل فيها الإباحة ويقسّمها لثلاثة أقسام: الناباتات سواء كانت أرزّ، شعير، قمح، أو أي شيء نباتي خرج من أرض طيّبة وشرب ماء حلال، هذا مباح السوائل الحليب، العسل، كلّها حلال عندي الحيوانات البرية، كلّها حلال إلا ما حرّم الله، هذه كلّها لو وضعتها في سلّة واحدة ستعلم أن الله سبحانه وتعالى عندما أباح هذه الأشياء أباحها لصالح الإنسان.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

علوي أمين: وأنا أقول للذين يقرأون الطب النبوي الآن، هل كان سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وأصحابه الكرام والسادة من آل بيته كانوا يعلمون أنّ هذه الأشياء ستحدث في آخر الزمان، أم أخذوها منهجية إلهية محمّدية علوية تسير على الأرض، وكأنّها النور لمَن أراد أن يضيء الله له طريقه نحن عندما تخاذلنا ونسينا، وكما قال أخي حسين استوردنا هذه كارثة الاستيراد. أولًا استوردنا لحومًا سواء كانت حمراء أو بيضاء غير مذكّاة بالذكاة الشرعية ممّا أودى بحياة كثير ممّن طعموها، ومن لم يفارق الحياة فقد ورثوا أمراضًا خبيثة لا يعلم مداها إلا الله. الدم عندما يتجمّد في الحيوان يفرز بالطبيعة أمراضًا، فإذا أكلها الإنسان أكل مرضًا أكل سقمًا والعياذ بالله، ولكن تحت مسمّيات حديثة ورّدوا لنا أشياء وأشياء، وأقاموا في بلادنا مطاعم وكفتيريات لتقديم الخمر على أنه نبيذ أو بيرة أو اتخذوا من أسماء الخمور ما لا حصر له ليضلّلوا الناس.

ولذلك أنا أرى أن يتبع المسلمون القاعدة الفقهية، أولًا ما أسكر قليله فكثيره حرام، ويخال لي أني لو شربت برميلاً لن أسكر لا، بل استهنت أيها المدمن ولكن أبحث عن الإنسان العادي إذا وضع هذه الأشياء في فمه فسيطير عقله هذا حرام تناوله على الإطلاق. ثم إسمع أيا آكل الخنزير بمسميات كثيرة مرتديلا، ومش عارف إي وإي وإي وإي وإي، أتعرف كم مرض ينقله الخنزير إلى جسد الإنسان، واعلم أنّ الأطعمة أول ما تؤثر تؤثر في الأخلاق، وهذا أمر غريب جدًا تؤثر في الأخلاق تجعل الإنسان لا أخلاق له ولا آداب عنده، بل يستحلّ من المحرّمات ما حرّم الله وزيادة، وكأنّي أقول للرجل عندما غاوته امرأة إما أن تذبح الطفل أو أن تشرب الخمر، وإما أن تواقعني فظن الرجل أن الخمر هو البسيط فشرب الخمر فقتل الطفل وواقعها والعياذ بالله.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

علوي أمين: الخمر أمّ الخبائث تُشرَب في بلادنا للأسف الشديد على قوارع الطرقات.

يحيى أبو زكريا: صحيح، شيخ علوي ليس فقط تُشرَب في بلادنا أنّها تنتج في بلادنا وتُصدّر إلى أوروبا الخمور العربية هي مَن تصنع الخمور وتورّد إلى أوروبا، كنّا نصدّر لهم أخلاقًا وعِلمًا وحضارة، فصرنا نصدّر لهم خبثًا وخبائث ونستورد منهم الخبث والخبائث.

سيّد حسين عندما تتأمّل الواقع الإسلامي اليوم كثرة الأمراض، كثرة الوفيات، في ما مضى كنا نتعجّب نرى شخصاً قد بلغ الـ 80 و90 ومات، اليوم معظم الوفيات لشباب 40 سنة 30 سنة 20 سنة، وداء السرطان فتك بالعالم العربي والإسلامي فتكًا. صدقًا الابتعاد عن الله يورث الهلكة، والقرب من الله يورث النجاح في الدنيا والآخرة. الدجاج في العالم العربي والإسلامي يسمّن بالكميائيات وهمّ التجار أن يبيعوا ما شاء الله سمّناه بالكميائيات حتى بعض الحيوانات التي يلجأ إلى تعديلها صناعيًا، وورثّها محرّمة. فما بالك بالقذورات، فما بالك بالنجاسات، فما بالك بالحيّات، والعقارب، والفأرة، وما إلى ذلك من الحيوانات المُحرّم أكلها بنص الآية أو بنص الأحاديث النبوية، أو بنص إرث آل محمّد الذين جمعوا كل الكنوز وكل العلوم وأوتوا كل المعارف.

حسين نجيب محمد: يقول الحديث عن الإمام علي عليه السلام "لا تزال هذه الأمّة بخير ما لم يلبسوا لباس العجم ويطعموا أطعمة العجم فإذا فعلوا ذلك ضربهم الله بالذل" طبعًا المقصود بالعجم.

يحيى أبو زكريا: الفرنجة ليس الفرس كما يوصف البعض.

حسين نجيب محمد: الإمام علي كأنه يتحدّث عمّا سيأتي وما سيجري في المستقبل.

يحيى أبو زكريا: وهو أبو الحسن سبق عصره، هو تكلّم عن داعش وأشار إليهم بالتفصيل الممل.

حسين نجيب محمد: صحيح، فإذًا عندما استبدل المسلمون الطعام الحلال والطعام الصحي والطبيعي، وتخلّوا عن النظام الإلهي الذي وضعه الله سبحانه وتعالى لهم ابتليت المجتمعات الإسلامية بكثرة الأمراض. العلاج أين؟ حتى لا نكثر من التركيز على موضوع المشكلة. العلاج أين؟ إذا تحدّثنا عن الأطعمة، وأنها هل هي علاج لحالات الناس ولأمراض الناس ولمشاكل الناس؟ إذا قلنا إنّ الطعام له هذا التأثير العقلي والجسدي والروحي الجواب بكل بساطة ما أنزل الله داء إلا وأنزل له دواء. إذًا ما من داء موجود حتى المرض الذي يستعصي على الطب الحديث يوجد له علاج في ال‘سلام. ما من داء إلا ويقابله دواء هذا أولًا.

يحيى أبو زكريا: بالمناسبة بين قوسين أنظر إلى الإسلام كيف عالج السرطان؟ اليوم أكبر الأطباء في الغرب يقولون قد تتحكّم في السرطان بعنصرين الإقلاع عن أكل اللحوم والإقلاع عن أكل السكريات واللحوم، يقول الإمام علي لا تجعل معدتك بيتًا للحيوانات وحذر من الأبيضين الملح والسكر، الإقلال من اللحوم والسكريات سيؤدّي إلى تضاؤل السرطان هذا ديننا في الواقع.

حسين نجيب محمد: صحيح القاعدة الأساسية لعلاج كافة الأمراض وأؤكّد عليها، المعدة بيت الداء والدواء داؤك منك، وداؤك فيك، هذه القاعدة وأغلب التشريعات الدينية هي تنطلق من خلال هذه المسألة أول لقمة أكلها آدم عليه السلام غيّرت في جسده.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

حسين نجيب محمد: إذًا هذه اللقمة سبّبت نزول آدم من الجنة، إذًا الطعام هو سبب المشاكل عند الإنسان وفي المجتمعات، إذا كانت هذه اللقمة بالشكل الصحي الطبيعي من خلال المعدة، ما الذي تدخل إلى هذه المعدة هي بيت الداء وبيت الدواء يعني عندما نتحدّث عن الحيوانات التي يحرّم أكلها والتي يتعاطاها أهل الصين مثلًا. هذه الحيوانات التي يأكلونها والتي تأكل من القاذورات، ثمّ تتحوّل إلى بطونهم، لماذا؟

يحيى أبو زكريا: وهي الجلالة في التعبير الفقهي.

حسين نجيب محمد: لماذا نلاحظ أن الإسلام لم يركّز كثيرًا على موضوع أكل اللحومات؟ لأنّ اللحومات هي محل لكثرة الأمراض والسموم والحالات النفسية التي يعيشها الحيوان التي تنتقل إلى الإنسان، لذلك كما ثبت علميًا الحال النفسية الموجودة عند أجلّكم الله الخنزير عند البقر عند الماعز الحالات الموجودة فيها تنتقل إلى الإنسان، ولذلك مثلًا عدم الغيرة، عدم الغيرة على العرض الموجودة في الخنزير تنتقل للذين يأكلونها مثلًا الحقد عند الجمل التي قد تنتقل للذين يأكلونه وهكذا.

إذًا تنتقل الصفات النفسية الموجودة في الحيوان إلى الإنسان، ولذلك الإسلام جاء ليقول لك إحذر أيّها الإنسان ماذا تختار من الطعام والشراب؟ ماذا تدخل إلى معدتك؟ هذه المعدة التي هي بيت الداء وهي بيت الدواء. الآن العِلم الحديث يقول نستطيع من خلال هذا الطعام مثلًا اليوم علم الميكروبيوتك مثلًا يعتمد على علاج الأمراض كافة من خلال نظام الطعام من خلال التنوّع في الطعام تركيب الطعام مثلًا الطعام الصحي، هذا كله موجود في الإسلام. الاسلام عندما يقول العامل الأساسي في شفاء الإنسان هو المعدة يعني المناعة، كلّ ما كان جهاز المناعة قويًا، كلّ ما كان الجسد سليمًا. ما الذي يقوّي المناعة؟ يقول الحديث الشريف أكل العسل هو شفاء من كل داء، الحبّة السوداء هي شفاء من كل داء، فإذا جمعنا العسل والحبة السوداء.

يحيى أبو زكريا: حبة البركة تقصد.

حسين نجيب محمد: فإذا جمعنا العسل والحبّة السوداء بمقادير معينة مثلًا ثلاث حبّات، وهذا علاج من الحبة السوداء أو سبع حبات بهذا المقدار مع ملعقة من العسل يوميًا ومع الكركم والزنجبيل هو أيضًا من عائلة الزنجبيل، والزنجبيل مذكور في القرآن الكريم هذه من أهم الأشياء التي ينبغي لكلّ إنسان أن يواظب عليها يوميًا لتقوية جهاز المناعة إذا قوي جهاز المناعة من خلال المعدة ابتعد الإنسان عن كافّة الأمراض.

يحيى أبو زكريا: ولا تنسى خلّ التفاح الذي يعالج الكوليسترول وكثير من الناس عولجوا منه.

شيخ علوي أمين هذا الكلام جميل ورائع ويزيدنا إيماناً بربنا، تمامًا كصانع السيارة عندما يصنع السيارة يعدّ لها قِطَع الغيار ويعرف ما تحتاج إليه السيارة على امتداد استخدامها. فالمولى عزّ وجلّ عندما خلق الإنسان تباهى بخلقه، وقال تبارك الله أحسن الخالقين، وبالتالي هو يعرف ما ينفع وما يصلح لهذا الإنسان.

الإشكال أين شيخنا الفاضل؟ أنّ ثقافة الحلال والحرام غابت اليوم في مجتمعاتنا، تجد المسلم إذا رأى طعاماً يقدم عليه إذا رأى لحمًا يأكله من دون أن يحرز تذكيته، الواجب أن يحرز تذكيته عندنا في المغرب العربي مطاعم الضفادع والحلزون، وما أدراك ما الحلزون؟ تجاوز الناس ثقافة الحلال والحرام فأصيبت المجتمعات بأمراض نفسية لأن الطعام غير السوي يؤثر على الأخلاق على التربية، على النمو الطبيعي، ويؤثّر أيضًا على الجسد. فكيف نعيد الناس إلى ثقافة الحلال والحرام في الأطعمة والأشربة؟

علوي أمين: أولًا إذا أردنا النظر إلى ما يطعم من حرام هو كثير أتخيّل أنّ هناك بعض البلدان مع لحم الخنزير تقدّم لحم الحمير الأهلية ولحم الكلاب، في بلادنا من يفعل ذلك للأسف من المسلمين.

يحيى أبو زكريا: حسبنا الله.

علوي أمين: لقد عاصرت ذلك مثلًا في فترة الثمانينات كنت في إحدى الدول الإسلامية وفي الصباح قدّموا لنا شربة قلنا شربة هذه قالوا شربة حمار صغير قلت له شيل يا حبيبي أنا لا آكل الحمير.

يحيى أبو زكريا: لا حول ولا قوّة إلا بالله.

علوي أمين: قال هذه أحسن شربة عندنا، قلت له كلها أنت، أنا لا آكلها، ولم يكن هناك تلفزيون بل إذاعة فتحدّثت في الإذاعة قلت هذا حرام سيؤدّي بكم إلى فشل كبير في الصحة، والأغرب أن هذه الدولة ابتليت بأمراض كثيرة، بل قتل بعضها بعضًا في ما بعد.

يحيى أبو زكريا: على رأسها داء الاستحمار شيخنا، على رأسها داء الاستحمار!

علوي أمين: أنا أقول لك سبحان الله، فأنا اليوم عندما أقول يا إخواننا ما نصّ الإسلام على خبثه أو حرمه ابتعدوا عنه ابتعدوا عنه بقدر ما تستطيع ابتعد لا تأكل به مخلب من الطير ولا من السباع لا تأكل الحشرات لا تأكل الظفارة أو ما تناسل منها، ابتعد عن كل أنواع النجاسات والخباثات في الطعام.

يحيى أبو زكريا: أحسنت.

علوي أمين: الحية، العقرب، الثعبان. هناك ناس تفتخر أنها تأكل ثعابين الهدهد الصرط الضفدع النملة والنحلة، هذا كلّه ممنوع، هناك من يأكل الجيف، لا تأكله الحيوان المتولّد بالحلال والحرام، لا تأكله لا عندما نقول لا تأكله أو قولوا لي بالله عليكم ماذا نأكل؟  كل طيّب تجد الصحة سليمة تحدّث أخي حسين عن بلادة الجسم في أكل الخنزير والحقد في كثرة أكل لحم الجمل ليس كل لحم الجمل  لو 200 300 غرام ماشي، لكن تأكل خمسة كيلو سيأتي لك حقد لا تكثر من أكل لحم الجمال. أنا في سنة من السنين منعت لحوم البقر، ولما سئلت لتفشي مرض جنون البقر لأن مرض جنون البقر يؤدي إلى جنون الإنسان الذي يطعمه.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

علوي أمين: تخيل فما في الحيوان ينتقل إلى الإنسان ببساطة شديدة، لذلك وجب أولًا فلنتحقّق ممّا نأكل كل طعام وارد من عند العجم أو من أوروبا أو من الأميركيتين أو نحوه، يجب أن تتحقّق منه تمامًا علب السردين وغيرها، كل أنواع الطعام تجد موضوع فيها أي يقول لك صنع في أميركا، يا سلام، هذا هزار سبّب ضياعك وضياع أخلاقك وأهل بيتك جميعًا، كل ما كان الشيء طبيعياً، وسأضيف لما قاله أخي حسين كلوا التمر، هل تعلم ما الذي يفعله التمر؟ التمر هذا له فضل غريب جدًا، حضرة النبي صلّى الله عليه وآله بيت لا تمر فيه فأهله جياع معنى الحديث. لماذا؟ لأنه حرز من السم والسحر، هذه التمور سيّدنا سعد إبن أبي وقاص ماذا يقول؟ من تصبّح كل يوم بسبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر.

يحيى أبو زكريا: أحسنت شيخنا العزيز.

علوي أمين: التمر فقط يذهب كل الأمراض.

يحيى أبو زكريا: بالفعل وقد ثبت أنه معجزة حقيقية هو والعسل، وهكذا دواليك كل ما أشار إليه المولى عزّ وجلّ هو مصدر طاقة، ولذلك متى ضاع المسلمون تنمويًا وحضاريًا؟ عندما تركوا دينهم، كانوا أعزّة بالإسلام، تركوا دينهم، فقصم الله ظهرهم وقصموا ظهر أنفسهم.

علوي أمين: ادعوا الله أن يغفر لهم ويعيدهم إلى حلبة الإسلام مرة أخرى.

يحيى أبو زكريا: يا رب يا رب، سماحة السيّد في المغزى العرفاني هنالك نصيحة بعدم إيلاج الحرام إلى البطن، وأنت إذا أردت ذرية صالحة بعضها من بعض إحرص على أن تطعم أولادك حلالًا. فسل عن مالك، هذا نتج من جهد وعرق أو أخذته حرامًا من هذا وذاك. إذا كان الأثر الكبير للحرام في منتوج المال أقصد يؤدّي إلى هذا الخراب، فما بالك في أكل ما حرّم الله تعالى باختصار سيّد. داهمني الوقت.

حسين نجيب محمد: بالإشارة إلى أهمية الطعام الحلال نجد أن الله سبحانه وتعالى عندما أراد أن يأتي بمعجزة للبشر وهي ميلاد السيّد المسيح عليه السلام أطعم الله السيّدة مريم غذاءً خاصاً لمجيء السيّد المسيح.

يحيى أبو زكريا: رطبًا جنيًا.

حسين نجيب محمد: قبل ذلك عندما كان يأتيها زكريا ويرى عندها رزقًا كان طعاماً سماوياً مقدّمة لمجيء السيّد المسيح عليه السلام كأن الطعام له دخل حتى في الإنجاب.

يحيى أبو زكريا: طبعًا صحيح.

حسين نجيب محمد: لذلك الله عزّ وجلّ، يقول ولا تأكلوا ممّن لم يذكر إسم الله عليه هذا في مجال الذبيحة، والحديث يقول وبعض العلماء يعمّم كلّ ما لم يذكر إسم الله عليه فهو بحكم الميتة يقسي القلب حتى الطعام عندما تريد أن تأكله، وهو الطعام الحلال غير الطعام اللحم ينبغي أن يذكر إسم الله سبحانه وتعالى عليه حتى يكون هذا الطعام طيبًا ويبارك فيه.

يحيى أبو زكريا: طبعًا سيدنا ربما نحتاج إلى حلقات كثيرة آداب الطعام قبل أن تجلس على المائدة، تغسل يديك ويستحب أن تتوضّأ وتأكل مما يليك ولا تكثر هنالك ثقافة إسلامية في الأطعمة والأشربة لا حصر لها أضعناها.         

حسين نجيب محمد: ويحتاج إلى حلقات وحلقات، وبمناسبة ذِكر الوضوء قبل الطعام الآن من التوصيات المهمة جدًا لمحاربة الأمراض التي تتفشّى خاصة مرض كورونا مثلًا هو دائمًا النظافة، النظافة التي أشارت إليها الأحاديث الشريفة حول موضوع الوضوء، الوضوء للصلاة يوميًا خمس مرات أو الوضوء قبل الطعام وبعد الطعام، لدينا روايات تحثّ على الوضوء قبل الطعام وبعد الطعام طبعًا المقصود هنا بالوضوء غسل اليدين.

يحيى أبو زكريا: طبعًا سيّدنا سوف نتناول في حلقات مقبلة إن شاء الله جمال ديننا، وروعة ديننا وقدسيّة ديننا، وكم أنّ هذا الدين الإسلامي من أروع ما يكون رغم ما حدث في راهننا الإسلامي.

حسين نجيب محمد: صحيح.     

يحيى أبو زكريا: من تكفير، من تدمير، من فتنة لكن تظل روعة الخالق في روعة دينه. السيّد حسين نجيب محمد الكاتب والباحث في الفكر الإسلامي شكرًا جزيلًا لك أمتعتنا كنت معنا من لبنان وأمّن الله لبنان وشعب لبنان إن شاء الله وأعاد الله إليه الألق والسلام والطمأنينة والأمان.

الشيخ علوي أمين من مصر الحبيبة أمّنها الله تعالى جزيتم خير الجزاء.

مشاهدينا وصلت حلقتنا إلى تمامها إلى أن ألقاكم، هذا يحيى أبو زكريا، هذا يحيى أبو زكريا يستودعكم الله الذي لا تضيع أبداً ودائعه بوركتم سيّدنا العزيز.