الفرج بعد الشدّة

 

المحور الأول:

يحيى أبو زكريا: حيّاكم الله، وبيّاكم، وجعل الجنة مثواكم. اللهمّ خيرك إلينا نازل، وشرّنا إليك صاعد، وكم من ملك كريم صعد إليك بعملنا القبيح، وأنت مع غناك عنّا تتحبّب إلينا بالنعم.

في المنطلق أنّ الله تعالى لا يريد ظلمًا للعباد مذ دأب قوم نوح وعاد وثمود، والذين من بعدهم، وما الله يريد ظلمًا للعباد. وأنّه جلّ في علاه كتب على نفسه الرحمة، وأن رحمته غلبت غضبه، وهو النافع للمستضعفين والضار للمستكبرين. وقد يكون الابتلاء بالخير أولى بالشر قال تعالى: "ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون"، والابتلاء هو الغربال الذي يكشف لنا معادن الناس، وهو جهاز التصفية والرقي أيضًا لمن صبر واحتسب. وقد سئل النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم: "يا رسول الله أيّ الناس أشدّ بلاءً، قال الأنبياء ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلي الرجل على حسب دينه فإن كان في دينه في صلابة زيد في بلائه وإن كان في دينه رقة خفّف عنه، ولا يزال البلاء بالمؤمن حتى يمشي على الأرض وليس عليه خطيئة. فالابتلاء يقع مع الإيمان والاستقامة على المنهج، واشتداد البلاء في هذه الحال دليل على شدّة الإيمان وقوّته، ولذلك فإنّ الأنبياء أشدّ الناس بلاء ثمّ الأمثل فالأمثل. والسؤال ما هي الفوارق بين البلاء الرباني والعقوبة الربانية؟ وكيف تعامل الله مع العصاة والمذنبين في حركة الأنبياء والذين انحرفوا عن نهجهم؟ فالعقوبة سبب وقوعها الذنوب والمعاصي، والانحراف عن المنهج. وكلّ ما زادت الذنوب والمعاصي كبر حجم العقوبة واشتدّت العقوبة وهي قد تشمل الصالح والطالح. فما اشتداد حركة الظلم في العالم العربي، وامتلاء السجون وتغوّل الفساد، وإفقار الشعوب، وضياع القضاء بسبب الرشى والعملات، وتحدّي الله في فطرته، وزواج الرجال بالرجال والنساء بالنساء، والجهر بعصيان الله وسبّه في الشوارع العربية. وعندما يقتل الجار جاره بسبب موقف سيارة، أو سطح اغتصبه، وعندما تشيع الغيبة والنميمة والقتل والتكفير والكذب والبهتان وهتك السدر وغير ذلك. كيف سيكون موقف السماء؟ تأمّل التجار في العالم العربي والإسلامي جشع، طمع، حرص على الربح، رفع الأسعار، واستغلال مطلق للكورونا. أين المؤمنون في هذه الأمّة؟ كيف لا يروّج الكورونا وعالمنا العربي بات مرتعًا للشيطان؟ كثر الفاسدون السلطويون في بلادنا وانتفخت حساباتهم وتترست لعدم وجود قضاء، فالقضاء فسد أيضًا بعطايا الفاسدين. لماذا أغلق الله العالم بفايروس لا يرى؟ سؤال برسم مليارات البشر، حكامًا ومحكومين، مؤمنين وكافرين، دعاة هداية، ودعاة تضليل، سنّة وشيعة وإباضية وزيدية ودروزاً وعلوية ومسيحيين ويهوداً وبوذيين وهندوس ولكل الأديان. لماذا غضب الله أيّها البشر؟

"الفرج بعد الشدّة" عنوان برنامج أ ل م ويشاركنا في النقاش العلاّمة المربي الشيخ محمّد أبو الوصل النقشبندي أبو القطع مربّي في جمعية الدعاة الثقافية والاجتماعية.

مشاهدينا ندعوه تعالى أن يرفع عنّا وعنكم هذا البلاء، عن المسلمين، عن الإنسانية قاطبة، إنّه مجيب الدعوات جلّ في علاه.

يحيى أبو زكريا: فضيلة الشيخ لماذا طردنا من بابه؟ مكّة، الكعبة مغلقة، مقام النبي مغلق، مقامات أهل البيت مغلقة، مقامات الأولياء والصالحين مغلقة، هل  طردنا من أبواب الله لأننا أخفقنا في الامتحان؟

محمد ابو القطع: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين والتقديس لسرّ أولياء الله الصالحين العارفين. بادئ ذي بدء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه.

في الحقيقة الاعتماد على من قال في كتابه الكريم "ورحمتي وسعة كل شيء"، لذلك نقول له يا من بيده مكلوت كل شيء، يا من لا يسأل عن شيء، يا من إليه الأمر في كل شيء، لا تسألنا عن شيء، ولا تحاسبنا عن شيء، واغفر لنا كل شيء. نعم ما نراه هو غير مسبوق بمعنى حتى في أيام الجاهلية لم يغلق الحرم المكي أبدًا، الآن لأول مرة في تاريخ البيت الحرم الآمن أو الحرمين الآمنين مغلقين. أقول جاء رجل إلى سيّدنا موسى عليه السلام، قال له إني أعصيه ولا يفعل معي شيئاً، يتحدى الله وما نراه ليس فقط خرق لحدود الله أبدًا إمعان في التعدّي على حدود الله، تحدّ علني لشرع الله. واليوم أبناء الإسلام هم أعداء للإسلام إلا من رحم ربي، يعتقدون بأنّ الإسلام قد انتهت أيامه وانقضت أحكامه بفايروس بسيط. فرض الله تعالى حكمه وشرعه على جميع خلقه لأنه من لا يعبد الله اختيارًا عبده اضطرارًا، ومن لم يعد إلى الله بشراب الليمون عاد إليه بعصى الليمون. إذ قال الرجل لسيّدنا موسى عليه السلام إني أعصيه ولا يفعل معي شيئًا، فأوحى الله تعالى إلى سيّدنا موسى عليه السلام قل لهذا الشقي ألا يكفيه شقاءً أني حرمته لذيذ مناجتي.

يحيى أبو زكريا: لاحول ولا قوّة إلا بالله.

محمد أبو القطع: لا يكفيه هذا العقاب حرمته أن يردّد إسمي على لسانه. نعم ظاهر الأمر طردنا من بيت الله، نعم ظاهر الأمر حرمنا من الدخول إلى أشرف الأماكن وإلى أبهر المواضع، إلى بيوت الله جلّ وعلا إلا من رحم ربي. لذلك نقول له أنت القائل يا رب ورحمتي وسعت كل شيء اغفر لنا كل شيء ولا تسألنا عن شيء، عاملنا بالفضل وليس بالعدل وأنت ارحم الراحمين وأنت أكرم الأكرمين وأنت أجود الأجودين وأنت أسخى الأسخياء يا الله.

يحيى أبو زكريا: جلّ في علاه، ويقينًا هو لا يريد ظلمًا بالعباد.

محمد أبو القطع: أبدًا.

يحيى أبو زكريا: وما يرسل بالآيات إلا تخويفًا جل جلاله، في القرآن الكريم الكثير من المواعظ والعِبَر عن قوم لوط، عن قوم موسى، عن قوم عيسى، عن قوم صالح، عن ثمود، عن يوشع، عن إلياس، عن ذي الكفل، عن عن عن... المسلمون ظنّوا أن الله يردّد حكايا ليس لسان حال القرآن أيها المسلمون إذا لم تتقوا الله وتحدّيتم ربكم سيحدث لكم أفظع ممّا حدث للأوائل. وها هو الله يأدّب البشرية، وفي الدعاء الإلهي لا تأدبني بعقوبتك، وفي الدعاء أمن بابك طردتنا، نحن للأسف الشديد وصلنا الكفر أنّ بيننا مسلمين إلى حدود اللا تصور واللامعقول، رقبة تجز، بنت تغتصب، تصوّر حتى البنت المريضة العقلية تغتصب في الشارع، يضحك على الفقير في الشارع، لا يمكنك أن تصف حالة الضياع في العالم العربي والإسلامي. هذا غير النميمة والغيبة وإلحاق الأذى بالآخرين والغصب والاستيلاء على ممتلكات الآخرين وحدّث ولا حرج.

محمد أبو القطع: أولًا تربيت على مائدة شيخي رضي الله عنه وأرضاه بأن نعطي الأمل لليائسين، لو عدنا إلى الآية التي ذكر الله تعالى فيها البلاء وهي في سورة البقرة قوله جل وعلا وتمعن وتفكّر وتدبر رعاك الله في كلام الله، "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة  للمؤمنين"، ما قال دواء يمكن يناسب أو لا يناسب قال شفاء شفاء محقّق وبإذن الله تعالى تنقضي هذه الجرثومة، وتعود الأمور بإذن الله كما كانت والعبر "إن في ذلك عبرة لمن يخشى". هل سنأخذ العبرة مما جرى؟ هنا الموضوع، الآن الموضوع أين نريد أن نزرع الأمل في النفوس؟ قوله جل وعلا فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون. "يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة، إنّ الله مع الصابرين"، عندما نقول يا أيها الذين آمنوا يعني يا أيها الذين أحبوا، القرآن فيه يا أيّها الإنسان.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

محمد أبو القطع: في يا أيّها الناس، وفيه يا أيّها الذين آمنوا لخواص الخواص، استعينوا بماذا؟ بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين، استعينوا في سورة الفاتحة قوله جل وعلا إياكَ نعبد وإياك نستعين، لا تأتي الإعانة إلا بعد العبادة، كونوا من الطائعين العابدين تأتيكم الإعانة من رب العالمين. استعينوا بماذا؟ بالصبر والصلاة. لماذا بالصبر؟ يعني وطّنوا أنفسكم على المكروه للحياة، ويأتي بعدها ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربّهم يرزقون. دعنا نقف عند كلمة ولنبلوكم فيها من الأسرار حقيقة وفيها من الأنوار لا تنكشف إلا للأبرار والأخيار من عباد الله سبحانه وتعالى، وأرجو أن أعطى وقت في كلمة لنبلونكم.

يحيى أبو زكريا: تفضل.

محمد أبو القطع: ولنبلونكم يعني ولنختبرنكم، يعني ولنمتحنكم. هذه الآية للمؤمنين وليس لغير المؤمنين، ولنبلونكم أيها المؤمن، إيّاك أن تعتقد بأنّك في ترف مقيم وفي نعيم عظيم. كلا ولنبلونكم إنّما أنتم في حياة ممتلئة بالهمّ والغمّ والكرب والشدّة والعسر والمرض والدين، هكذا هي الحياة. ولنبلونكم حتى لا يقول أحد لله غشيتنا، ولنبلونكم فإذا قمت أيها المؤمن محبًا لله، راضيا بتدبير الله، متقبّلًا لقضاء الله، وتابعت الحياة وأنت في نعيم الإيمان، وإذا كان من المعترضين انقلبت عليه الأمور. لذلك كان ساداتنا يرفعون الدعاء، اللهمّ اجعلنا من الشاكرين لنعمائك الراضين بقضائك الصابرين على بلائك. هو يبتلي لماذا يبتلي؟ هو يبتلي ليمتحن وليظهر لك صدقك أنت أيها المؤمن في ادعائك للإيمان.

يحيى أبو زكريا: بمعنى لينكشف المرء أمام نفسه، وإلا الله أقرب إليه من حبل الوريد فيعرفنا جيدًا.

محمد أبو القطع: أمام نفسه يظهر لك أيها المؤمن صدقك في حبك، أو في ادعائك للحب وللإيمان، فإذا كان صادقًا رضي، وإن كان مدعيًا انقلبت عليه الأمور، ليشكو ويأنّ ويرفع الشكوى إلى خلق الله على الله سبحانه وتعالى. لذلك الحديث صلوات الله عليه وآله وأصحابه قال "إذا أحبّ الله عبدًا ابتلاه، وإذا أحبّه الحب البالغ اقتناه، قالوا وما اقتناه يا رسول الله قال أخذ منه ماله وولده". لذلك سيّدنا النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله وأصحابه في حياته انتقل إلى جوار ربه كل أولاده ما عدا السيّدة فاطمة رضي الله تعالى عنها وأرضاها.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

محمد أبو القطع: وهنا يتحقّق الحديث نحن معاشر الأنبياء أشدّ الناس بلاءً، ثم الأمثل فالأمثل. لذلك ساداتنا أولياء الله الصالحين أحدهم كان في خلوته، تمعّن رعاك الله، قال يا رب بأي ذنب فعلت حتى حجبت عني بلاءك وابتلائك، ما هذا الكلام معكوسة الآية مريده يسمع قال يا شيخي بماذا تدعو؟ تقول له يا رب أنا ماذا فعلت حتى لا تسلّط علي البلاء؟ قال له نعم يا ولدي ألم تسمع قول النبي صلّى الله عليه وآله وأصحابه إذا أحب الله عبدًا ابتلاه، يعني أنا الله لم يعد يحبّني، لم يعد يحبّني حتى كتب لي العافية وأذهب عني البلاء. أضيف هنا يجب لفت الانتباه إلى أمر من الأمور ما هو؟ يكون الواحد جالسًا يسمع بمصيبة حلّت على أحدهم. ماذا يقول؟ بالعامية الله لا يرده، أبصر شو عامل، مدري شو عامل، الله سلّط عليه البلاء وانتقم منه. هذا كلام فيه إساءة أدب مع الله.

يحيى أبو زكريا: وعدم معرفة بسنّته مع خلقه، لا أريد أن أقطع كلامك. بُعيد الفاصل ستكمل بحول الله وقوّته. مشاهدينا فاصل قصير، ثم نعود إليكم، فابقوا معنا.

المحور الثاني:

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلًا بكم من جديد، عدنا والعود أحمد. ومن أدرك حلقتنا الآن نحن نعالج موضوع الفرج بعد الشدّة. فضيلة الشيخ كنت تتحدّث عن فلسفة البلاء، هلّا أكملت فكرتك رجاءً.

محمد أبو القطع: بإذن الله تعالى. إذا رأينا البلاء قد صبّ على واحد منّا، فهذا ليس معناه بأنه متعدٍ على حدود الله، أو بأنّه من العصاة على العكس تمامًا لو كان هذا المقياس لكان لا قدّر الله أكثر بلاءً صبّ على النبي صلّى الله عليه وسلّم وهو سيّد الطائعين. أضف إلى ذلك لا تشمت لأخيك فيعافيه الله ويبتليك.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

محمد أبو القطع: في موضوع البلاء.

يحيى أبو زكريا: لكن قبل هذا إذا سمحت البلاء الذي أشرت إليه هو بلاء الأخيار، والهدف الأسمى منه هو تقريب هؤلاء من ربهم أكثر لأنه كلّما ازداد وجعك كلّما ازداد أنينك لرب العالمين. لكن ماذا عن البلاء الموجّه للذي لا يعترف ولا يقرّ بفضل الله والبعيد عن الله تعالى والذي لا يؤدّي الفرائض كحال معظم المسلمين، أو معظم الإنسانية اليوم هذه الإنسانية لا تتمتع بذلك الإيمان الذي تمتّع به الأنبياء والرسل وأولو العزم والأوصياء والأطهار في تاريخنا العربي والإسلامي.

محمد أبو القطع: هناك مولانا البلاء على نوعين، إما لمغفرة ذنب، أو لرفعة مقام البلاء، إما لمغفرة ذنب ماذا يعني البلاء؟ نحن الآن نرتدي الألبسة غدًا تتسخ نرسلها إلى الكوّى، عندما يضع الكوّى الثوب في الغسالة ماذا تفعل به تأخذه يمنة ويسرة لفوق وتحت تقلبه، أليس كذلك؟

يحيى أبو زكريا: لتنظيفه صحيح.

محمد أبو القطع:   لا يمكنك أن تقول للمكوجي لِمَ تفعل بثيابي هكذا؟

يحيى أبو زكريا: صحيح.

محمد أبو القطع: إذا لم تدعك وتفرك لا تعود نظيفة، ثم يسحبها من الغسالة إلى المكوى على السخن والحار فتأتي المحن والشدائد والمرض الخ تمامًا كالغسالة التي تغسل بالماء والصابون، الذنوب تأتي هذه المحن لتغسل خطايا المؤمن وأحيانًا إذا سبق للعبد من الله منزلة لم يبلغها بشيء من عمله سلّط عليه البلاء. يسلّط عليه البلاء ويلهمه ويقوّيه على الصبر حتى يبلغ هذا المقام، وهناك ابتلاء تأديبي تحت باب العقوبة لمَن لا يفهم أحكام الإسلام، مثلاً النبي صلّى الله عليه وآله وأصحابه قال إني لا أصافح النساء أبدًا رغمًا عنهن، الآن الرجال ابتعدوا عن النساء ولم يعد يجرؤ أحد على وضع يده بيد امرأة.

يحيى أبو زكريا: بات الإنسان لا يستطيع أن يسلّم على ولده على أبنائه.

محمد أبو القطع: حتى الرجال لم يعودوا يسلّموا على بعض، ولا الناس سلّموا على بعضهم البعض هذه عقوبة تأديبية.

يحيى أبو زكريا: في هذا المجال فايروس أغلق نوادي القمار وبيوت العهر ودمّر دولاً ظالمة برمّتها.

محمد ابو القطع: مولانا رب العالمين قال "وما يعلم جنود ربك إلا هو".

يحيى أبو زكريا: جلّ في علاه.

محمد أبو القطع: قائد الجيش هل يعطي الخطة لجنوده لا للقيادة يعطي ما يناسبه ويحتفظ لنفسه بأسرار المعركة على الأرض، هم واجبهم سمعًا وطاعة، وما يعلم جنود ربك إلا هو في بدر كانت الجنود الملائكة، في الخندق كان الجند الريح، في حنين كان الجند التراب ساعة النزال.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

محمد أبو القطع: في يوم الهجرة كانت الجنود النوم، سلّط عليهم النوم بالهجرة أيضًا كانت الجنود خيوط العنكبوت، هذه كلها جنود الآن جند الله تعالى هذه ما يسمّى الكورونا. لماذا؟ لأنه عندما يريد الله القتال، يقاتل الله، يقاتل من هذا الكلام شيخي.

يحيى أبو زكريا: جلّ في علاه.

محمد أبو القطع: أقرأ قول الله تعالى فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى هذا أليس الله يقاتل؟

يحيى أبو زكريا: جلّ في علاه صحيح.

محمد أبو القطع: الله ألم يقل في القرآن الكريم سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب، من الذي ألقى الرعب في قلوب الذين كفروا هو الله سبحانه وتعالى. إذًا جنود الله قاموا بهذا، كيف إذا أراد الله النزول إلى المعركة؟

يحيى أبو زكريا: لكن كيف تفسّر فضيلة الشيخ أنه في هذه الأيام كثرت الآيات بشكل فظيع انتشار الجراد، الشمس الحمراء، هطول الأمطار في غير أوان المطر، حرارة في مناخات كانت باردة سابقًا، ومجموعة من الآيات كأن هذا الكون يتمخّض لشيء ما أو كأن المولى عزّ وجلّ صحيح من أسمائه الحُسنى الصبور والصبور على وزن فعول والصبور هو كثير الصبر لكن في نهاية المطاف هنالك مخطّط ربّاني يجب أن ينفّذ في الكون؟

محمد أبو القطع: الجواب كالتالي: مرة جاءني شخص، قال لي شيخي لماذا الله لا ينصرنا على إسرائيل؟ قلت له الكلام ليس كذلك عليك أن تسأل لماذا الله يود نصرنا على إسرائيل؟ وليس لماذا الله لا ينصرنا؟ لِمَ يريد نصرنا على إسرائيل؟ قال ما يعني ذلك؟ قلت له في معركة أحد الرماة خالفوا أمرًا واحدًا للنبي صلّى الله عليه وآله وأصحابه وخسروا المعركة وفيهم رسول الله صلّى الله عليه وآله وأصحابه. فاليوم نحن كم أمر نخالف من أوامر الله جلّ وعلا، وبعد كل هذه المخالفات كيف تريد لله أن ينصرنا وهو القائل وكان حقًا علينا نصر المؤمنين وليس نصر المسلمين. عندما نصبح على مستوى الإيمان فإنّ النصر محقّق.

يحيى أبو زكريا: وانظر ها هنا في بنية الجملة القرآنية، كان حقًا علينا، كلمة علينا تفيد.

محمد أبو القطع: تولى.

يحيى أبو زكريا: أحسنت.

محمد أبو القطع: الله ولي الذين آمنوا، معناها أنت مولانا عد إلى الآية جنابك تنوّه بكلمة علينا أليس كذلك؟ عندما قال الله لنا وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ومن رباط الخيل، أعدّوا لهم ما استطعتم، أنت قم بما تستطيع القيام به ولا دخل لك بالمعركة وما النصر إلا من عند الله.

يحيى أبو زكريا: أحسنت، وهنا أريد أن أعود إلى هذا الجميل الجبّار الحنّان المنّان القدير المقتدر بالكاف والنون إنهم محضرون. هذه أميركا التي كانت تصدر الأوامر للعالم تعاقب هذا، وتحرم ذاك من لقمته، وتسرق متاع ذاك، وتأخذ مال المسلمين فجأة ما وجدت كمّامات صارت تسرق كمّامات من الطائرات الصينية. الدول الأوروبية التي تبخترت وتجبّرت وأدّبت المسلمين بشرعة حقوق الإنسان، واعتبرت أن حقوق الكلب أفضل من حقوق المسلمين، ها هي تأن وتتوجّع وعَلم الاتحاد الأوروبي يمزّق، إننا نعيش زمن الآيات الكبرى فضيلة الشيخ أإلاه مع الله أإلاه مع الله، أإلاه مع الله؟

محمد أبو القطع: لو عدنا إلى الأمم ترامب وما قبله مارسوا علينا الفرعونية، فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنّ لمدركون قال كلا إنّ معي ربي سيهدين.

يحيى أبو زكريا: الله الله أحسنت.

محمد أبو القطع: يجلسون في البيت الأسود وليس في البيت الأبيض يتآمرون علينا من خلال مؤتمرات كلها مؤامرات على هذه الأمّة، هذه مؤتمرات كلها مؤامرات علينا، هل قال لك أحد إن الله ينام.

يحيى أبو زكريا: لا تأخذه سنّة ولا نوم.

محمد أبو القطع: هل قال لك أحد إن الله يضعف؟

يحيى أبو زكريا: هو القوي الجبّار.

محمد أبو القطع: إن القوّة لله جميعًا سنستدرجهم من حيث لا يعلمون، وأملي لهم إنّ كيدي متين، يمكرون ويمكر الله ومكر الله بالكورونا.

يحيى أبو زكريا: أحسنت.

محمد أبو القطع: جاء مكر الله بالكورونا، يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. فلما تراءى الجمعان فإنّ موسى انشق البحر له فرعون يفهم وليس من دون فهم وصل إلى الشاطئ، ووقف هنا أين المكر الإلهي؟ أرسل الله تعالى سيّدنا جبريل عليه السلام.

يحيى أبو زكريا: سلام الله عليه سيّد الملائكة.

محمد أبو القطع: القادر على أن يتمثل بأية هيئة، كان فتمثل لها بشرًا سويًا، لماذا للسيّدة مريم تمثل لها بشرًا سويًا، هي الآنسة مريم الجميلة، مريم لو دخل عليها بهيئته الحقيقية لخافت لأنها فتاة دخل عليها بهيئة شاب جميل تستأنس به قالت الآية هنا تمثّل لها بشرًا سويًا، قال إنّما أنا رسول ربك لأهب لك غلامًا زكيًا، دخل عليها بهيئة سوية.

هنا لا يمشي الحال هيك، هنا أرسل الله تعالى سيّدنا جبريل عليه السلام على هيئة فرس غير مرئي فوقف أمام الفرس الذي يمتطيه فرعون على الشاطئ ومشى في البحر وتبعه من فرس فرعون ومشى جيش فرعون خلفه وكان ما كان من الغرق. لذلك رب العالمين عندما قال لسيّدنا موسى عليه السلام ولتصنع على عيني من نجاة، وهو وليد نجاه وهو رشيد. لذلك ما رأيناه وما يمر على هذه الأعناق من الفرعونية العالمية لا بدّ وأن يضع الله تعالى لها حدوداً.

يحيى أبو زكريا: إذًا الله يؤدّب العالم ويؤدّب الناس جميعًا.

محمد أبو القطع: أبدًا.

يحيى أبو زكريا: ولله في خلقه شؤون ولله ذرّ العرفاء الذين يستمزجون ويعرفون مسارات السماء. أعود إلى قصة أبرهة، عبد المطلب ماذا قال له؟ رد لي إبلي، وللكعبة رب يحميها.

محمد أبو القطع: قولًا واحدًا.

يحيى أبو زكريا: فجاءت الطيور الأبابيل فجعلته عصفًا مأكولًا.

محمد أبو القطع: هذه صواريخ الله لا تخطئ، صواريخ الله من نوع سجيل لا تخطئ الهدف.

يحيى أبو زكريا: أحسنت، إذًا خلصنا إلى القول أن هنالك بلاء وهنالك عقاباً، البلاء يمحّص المؤمن لأنك في المعركة الكبرى للإسلام تحتاج إلى رجال قست قلوبهم، قلوبهم من حديد رجال أقوياء. وبالتالي يجب أن تعرف هذا وذاك، وقد يكون عقوبة عقاب للفراعنة كما ذكرت وللمستكبرين، لكن في البلاء دائمًا المولى عزّ وجلّ يبتليك تصاب بجزع يبتليك تصاب بخوف، لكن عندما يفرج يدهش، إن مع العسر يسرًا، إن مع العسر يسرًا.

محمد أبو القطع: اسمع، ولنبلونكم بشيء الله أكبر الله أكبر.

يحيى أبو زكريا: بشيء؟

محمد أبو القطع: بشيء من الخوف، لو قال لنا بالخوف لمتنا من الخوف.

يحيى أبو زكريا: صحيح صحيح.

محمد أبو القطع: بشيء من الخوف لماذا ابتدأ الله تعالى بكلمة الخوف، لأن أعظم مؤثّر على الإنسان وأعظم تأثير على الإنسان هو الخوف ولا يغلب ولا ينكسر إلا من يخاف من خاف خسر المعركة.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

محمد أبو القطع: لذلك الله سبحانه وتعالى ماذا يقول لك؟ ولنبلونكم بشيء من الخوف، الخوف من عندي وشيء من الخوف فانتبه أيها المؤمن الخوف من عندي، وعندما تصل الأمور إلى مستوى معين أسحب هذا الخوف منك وألقيه على أعدائي. لذلك من خاف الله خوّف الله منه كل شيء، ومن لم يخف الله خوّفه الله من كل شيء. عندما تخاف من الله الله يخوّف منك كل شيء، ومن لا يخاف الله مثل اليهود يخافون من كل شيء، لا يقاتلوننا إلا من وراء جدر ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع لماذا قال لك والجوع؟ يعني إذا تعرّضت لنقص في المواد الغذائية أو التموينية أو الجوع إياك أن تسلك طريق الحرام، حافظ على الحلال ويفرج الله تعالى عنك ولنبلونكم بشيء أي وطّنوا أنفسكم على شيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات، نقص الأموال تعني يوم القيامة قلّة السؤال.

يحيى أبو زكريا: ما دمنا نتحدث عن الأطعمة شيخنا فقط جملة استعراضية في بعض الأحاديث ويل للسارق لو صبر على الله لرزقه نفس ما سرق فلان يأخذ ألف ليرة سرقة لو صبر على الله لأعطاه ألفين. التجار أيضًا لو صبروا على الله وحافظوا على الأسعار لرزقهم مقابل جشعهم وطمعهم.

محمد أبو القطع: قولًا واحدًا ونقص من الأموال، المال يساعد ولا يسعد. المال لقضاء الحاجات، ولتحقيق الرغبات. وكلما نقص المال قلّ السؤال بين يدي الله تعالى، وهو القائل ما أغنى عني ماليه، هلك عني سلطانيه. ونقص من الأموال والأنفس والثمرات والأنفس ماذا يعني الأنفس؟ وطّنوا أنفسكم على فراق الأحبّة فإنّ النبي صلّى الله عليه وآله وأصحابه عندما توفى إبنه سيّدنا إبراهيم بكى، وقال إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن وإنّا على فراقك يا إبراهيم لمحزنون. أعظم ألم في الحياة هو ألم الفراق، لماذا؟ لقاء الأحبّة يغني عن عقاقير الأطباء، وأما فراق الأحبّة فهو المصيبة بعينها. إذًا نقص في الأموال والأنفس والثمرات، لذلك سيّدنا النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام قال لأمّنا رضي الله عنها وأرضاها السيّدة عائشة يا عائشة أكرمي مجاورة نعم الله فإن النعمة إن ذهبت قلّما تعود.

دعني أكمل الآية قال الله تعالى ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشّر الصابرين. بشّر الصابرين من هم الذين إذا أصابتهم مصيبة والنبي صلّى الله عليه وأصحابه في يوم من الأيام كان في حجرة السيّدة عائشة فانطفأ المصباح، فاسترجع وقال إن لله وإنا إليه راجعون قالت يا رسول الله، إنّما هو مصباح، إن لله وإنا إليه راجعون قال لها كل ما ساء المؤمن فهو مصيبة. نحن الآن نتعرّض إلى الإساءات، كل ما ساء المؤمن فهو مصيبة فقال عليه وعلى آله الصلاة والسلام المصيبة تبيّض وجه صاحبها يوم تسوّد الوجوه الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإن إليه راجعون، أولائك عليهم صلوات من ربهم ورحمة صلوات من ربهم ورحمة، هنا الواو التغاير الصلوات غير الرحمة صلاة الله تعالى قوله رحمتي سبقت غضبي.

يحيى أبو زكريا: ونعود إلى بلاء أيوب الذي انتهى بالفرج وعاد أيوب إلى قوّته، ذا النون الذي ذهب مغاضبًا فظن ألا نقدر عليه، وبفضل لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين نجاه الله ورسول الإسلام الذي قال ما أوذي نبي مثلما أوذيت، فإذا بمحمّد اليوم عنوان للعالمين منهج للسالكين، مدرسة للمتقرّبين، جامعة لكل من رغب في معرفة المجهول والمعلوم عن محمّد هذا كيف نتوسّل به إلى الله ليرفع عنا هذه الغمّة ونحن متيقّنون أن الفرج قريب، وأن الفرج بعد الشدّة قانون ربّاني كيف نستغيث برسول الله؟

محمد أبو القطع: صلوات الله عليه وآله وأصحابه، قال سلوا الله بجاهي فإن جاهي عند الله عظيم.

يحيى أبو زكريا: اي والله، أي والله أحسنت.

محمد أبو القطع: اللهمّ إنا نسألك بسر إسمك العظيم الأعظم، ونسألك بجاه النبي صلّى الله تعالى عليه وآله وأصحابه الأكرم أن تفرج عنا ما نحن فيه من الهمّ والغمّ والكرب والبلاء والشدّة والعسر. اللهمّ إنا لذنا بك برسول الله صلّى الله عليه تعالى وآله وأصحابه يا رسول الله أنت وسيلتي، ضاقت حيلتي يا رسول الله، أنت وسيلتي ضاقت حيلتي، بك نتقرّب إلى الله أنت روح الأرواح، أنت باب نسيم الفتّاح، أنت طيّب الطيب الفوّاح، أنت السيّد الأمجد صاحب الخلق الأحمد سيّدنا محمّد صلّى الله تعالى عليه وآله وأصحابه، إمام الذاكرين وسيّد المقرّبين محراب وصال الوالهين صلة اتصال الواصلين سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وآله وأصحابه الذي جعل الله طاعته من طاعته، قال ومَن يطع الرسول فقد أطاع  الله سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وآله وأصحابه الذي جعل المبايعة له مبايعة لله إن الذين يبايعونك إنّما يبايعون الله. الله تعالى ما حلف بحياة أحد إلا بحياة رسول الله صلّى الله عليه وآله وأصحابه قال له لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون، حلف بحياته اللهمّ إنّا نسألك بالنبي الأعظم وبالشفيع الأكرم سيّدنا النبي صلّى الله تعالى عليه وآله وأصحابه الذي يسمع الصلاة والسلام عليه اللهمّ يا رسول الله اشفع لنا عند ربك.

يحيى أبو زكريا: وما يُبكينا أنّ المولى عزّ وجلّ يخبرنا، قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون بمعنى أنّ الرسول شاهد ويسمع.

محمد أبو القطع: يرى.

يحيى أبو زكريا: وهو يأنّ ويتوجّع لما يحدث لأمّته وللإنسانية، فدعني أقول له يا رسول الله الغوث الغوث إنا نتوسّل بك ونستشفع بك وتوجّهنا بك إلى الله تعالى بحقك يا رسول الله أن يرفع البلاء عن هذه الأمّة والإنسانية قاطبة. 

المربي الفاضل فضيلة الشيخ محمّد أبو الوصل النقشبندي أبو القطع شكرًا جزيلًا لك في ميزان حسناتك.

مشاهدينا وصلت حلقتنا إلى تمامها إلى أن ألقاكم هذا يحيى أبو زكريا يستودعكم الله الذي لا تضيع أبداً ودائعه، ونسأل الله أن يجعلكم في مأمن وفي درعه الحصين التي يجعل فيها مَن يريد.

بورك فيكم شيخنا العزيز، جزاكم الله خير الجزاء إن شاء الله.

 

 

البرنامج

إعداد
د. يحيى أبو زكريا
تقديم
د. يحيى أبو زكريا
المنتج
منى عبد الله
إخراج
محمد يحيى
الايميل