فكرة

علَّمتها كيف تلبس المدى حذاء، للحقيقة والكذب.

  • فكرة (Pouran Jinchi)

اقرأ وازعج

بنات أفكارك

بفكرة جديدة 

غريبة هي

لكنها الآن في كلامك

تجلس مائدتك

تتذوَّق طعامك

تأخذها نصيبها الشرعي في أرقك

لها حق الصراخ

في ميدان رأسك

لها أن تعدو

تمشي ببطء

تصطنع كلاماً بلا معنى

تحرجك 

تسعدك

تبكيك

تحييك

تميتك

تعطيك حقّك في الغباء

غريبة جاءت

بلا أقدام

عريّتها من ذاتها

علَّمتها كيف تلبس المدى حذاء

للحقيقة والكذب

كيف ترقص في الصدى

عارية؟

لا لست تدري 

ارديتها ماجمعت من الكلام

أثقلتها بما فيك

من يأسك...

قيَّدتها

أحرقتها بلهيب نفسك

قدَّمتها للمحكمة

حاكمتها

بجريمة الإغواء في حسّك

تلوكها

وتلوكها

عشر من المرات

ثم تكتشف

أن لسانك فاسِد

فابصق لسانك

لا محال

اقطع لسانك

لا محال

فابصقها

وامض

كي تعيش مع الفراغ

اترك لها

أسماءها

أثداءها

كلماتها

فتاتها

لعلّها

تجد كتاباً من ورق

يُعطيها حق التجربة

في أن تكون لذاتها

لا شيء إلا ذاتها

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
حسن عماد

كاتب من سوريا