فلسطينيون يستعيدون طبرية في جولة ل"حقوق المهجرين"

في إطار الحفاظ على الهوية والذاكرة الفلسطينيتين، وضمن هموم ومخططات العودة التي تحتفظ بها، نظمت "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" جولة إلى مدينة "طبرية"، وجوارها من قرى مدمرة، ومهجرة، رافق الجولة معمرون شرحوا تاريخ المنطقة من الذاكرة الحية.

الجولة في طبرية

شارك العشرات في جولة تعليمية أقامتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في مدينة طبرية. وتطرقت الجولة الى تاريخ طبرية، ومنطقتها منذ أقدم عصورها، وحتى احتلالها من قبل الصهاينة، وتهجير سكانها الفلسطينيين.

الجولة على تل معون الأثري فوق قرية ناصر الدين

بدأت الجولة في تل معون الأثري، مرورا بقرية ناصر الدين المهجرة الواقعة على بعد 3 كلم إلى الجنوب الغربي لمدينة طبرية، وتعلو 75 مترا عن سطح البحر، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى ولي له مقام في شمالي القرية، واسمه "ناصر الدين"، وهو من شهداء الحروب الصليبية.

من بقايا قرية ناصر الدين المهجرة

تحيط بها أراضي بلدة لوبيا، دمرها الصهاينة عام 1948، بعد ارتكاب مذبحة بحق سكانها على يد عصابات "الهاغاناه" والتي كان من أهدافها التأثير النفسي على سكان طبرية، وقراها، وترويعهم كما جرى في مجزرة دير ياسين.

يقع جزء من مدينة طبرية على موقع القرية. وتذكر القرية عادة مقرونة مع جارتها، فيقول أهالي المنطقة: (المنارة وناصر الدين). كان فيها 672 نسمة عام 1948.

زاوية أخرى من قرية ناصر الدين المهجرة والمدمرة

والمنارة هي قرية شبه توأم مع ناصر الدين، وهي قرية عربية تقع على بعد خمسة كيلومترات إلى الجنوب الشرقي لمدينة طبرية، وتعلو 239 مترا عن سطح البحر. ويعتقد أن اسم القرية هو تحريف "كفار منوري" الرومانية، التي كانت قائمة في موضعها، وعرفها الفرنجة باسم "منان".

وفي اللغة، "المنارة" ما يوضع عليه المصباح، موضع إصدار النور، والضوء.

علي الطبري ٨٥ عاما يستذكر مدينته قبل التهجير

تضم القرية مجموعة كبيرة من الخرائب التي تحتوي على مواقع أثرية، وتقع بجوارها مستعمرتا "منوراه" و"بوريا"، وتحيط بها أراضي قرية "لوبيا"، وكان فيها 580 نسمة عام 1945.

محمد كناعنة عن الحراك للحفاظ على مساجد طبرية

ورافق الجولة أيضًا المهجران من طبرية، علي الطبري، وحسن طوافرة اللذان تحدثا عن تاريخ ومعالم طبرية، وعن الحياة الاجتماعية فيها قبل النكبة.

كما تحدث محمد كناعنة عن الحراك الجماهيري لحماية مسجد البحر من المخططات الإسرائيلية لتحويله الى مركز تجاري، وعن أهمية استمرار هذا النضال الجماهيري لحماية المسجد ومعالم فلسطينية أخرى.

منظمة الرحلة رنا العوايسة من الجمعية تقدم إرشادات الجولة

تعود نشأة مدينة طبرية بموقعها الحالي إلى العام 20 م عندما بناها الحاكم الروماني هيرودوس أنتيباس. وقد بناها على موقع مدينة “رقة” الكنعانية، وتعرف اليوم بخربة القنيطرة الموجودة شمالي المدينة الحديثة. وقد سميت طبرية في حينه بهذا الاسم تكر يما للإمبراطور الروماني طيباريوس.

 

عجوزان متمسكتان بمسجد المدينة رغم التهجير

يشار إلى أن طبرية هي أول مدينة فلسطينية يتم احتلالها، وكانت مركز القضاء الذي بلغت مساحته 440,969 كم مربع، وبلغ عدد قراه ما يقارب 26 قرية، إضافة إلى العشائر البدوية.

قلعة طبرية مؤشر على ثراء

ونظًرا لأهميتها الاقتصادية والاستراتيجية،انصبت أطماع الحركة الصهيونية نحو طبرية باكرا، فتوالت عليها الهجرات الصهيونية، إلى أن تجاوز عدد السكان اليهود عدد السكان الفلسطينيين العرب عام 1945.

حسن الطوافرة يتحدث عن تهجير ناصر الدين

وقد نعم اليهود في المدينة بالمساواة والحرية المطلقة، وكانت العلاقات بين السكان طيبة حتى اندلاع أحداث النكبة. وكانت طبريا أول مدينة فلسطينية يتم استهدافها، حيث استهدفت عصابة “الهاغاناه” سكان المدينة العرب الذين قاوموا رغم عتادهم الشحيح.

عجوز مهجر من طبرية يستذكر بلده للمشاركين

هجر الصهاينة كافة سكان المدينة الفلسطينيين، وساهم الانجليز في تهجيرهم، وسلموا طبرية للقوات الصهيونية مع سقوطها في 19 نيسان 1948.

على ضفاف بحيرة طبرية

وتم التطرق الى منطقة طبرية كإحدى أقدم المناطق المسكونة في فلسطين، فقد وجد فيها علماء الاثار جمجمة لامرأة تعود الى 30000 عام قبل الميلاد، ووجدت آثار لـ 12 مدينة بنيت على ضفاف بحيرة طبرية، وعلى مقربة منها.

زياد ظاهر يتحدث في تاريخ ظاهر العمر

وقد تأسست طبرية بموقعها الحالي عام 20م وكانت على مدار تاريخها مركزًا للحكم في العديد من الحقبات التاريخية.

مدخل مسجد الزيداني: معلم أثري وتشكيل فني

وتم التعرف الى المعالم التي بناها ظاهر العمر في طبرية كقصر الصقرية، والسرايا، والأسوار، والمسجد الزيداني، ومسجد الجسر، ويعرف أيضا بمسجد البحر.

نقولا طعمة

محرر في الميادين نت

إقرأ للكاتب

كيف يمكن لأحد أن يعترض على تعزيز الإنتاج في لبنان؟

لم يطرح السيد نصرالله نظاماً بديلاً، كنظام "إسلامي" مثلاً، ولم يتبنَ نوعاً من شيوعية أو اشتراكية...

دير القاسي: بيوت ونقوش وزخارف تنطق بحق العودة

دير القاسي بلدة فلسطينية دمرها الاحتلال سنة 1948 وما تزال بعض منازل فيها، وبقايا زخارف وونقوش...

خدعة لن تمر

لم يمرّ التطبيع في ذروة قوة العدوان، وهو لن يمر مع بداية تراجعه الاستراتيجي وانحداره التاريخي....

تيار الدمار الأميركي الشامل أم تيارات الإنسانية الخلاقة.. من يسبق؟

إنهما منطقان متناقضان، واحد يدعو إلى السلام، وآخر لا يستمع إلا إلى ربه: "المال".

بسبب كورونا: إحياء ذكرى النكبة بفعاليات مُستعادة

يحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة كل عام بمسيرة إلى بلدة أو مدينة مهجرة في فلسطين. وبسبب إجراءات...

مسيرة العودة السنوية.. رقمية بسبب الكورونا

في ذكرى النكبة من كل عام، تنظم "جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين" مسيرة سنوية إلى بلدة من البلدات...