الأسير وليد مسالمة يدخل عامه الـ19 في سجون الاحتلال

كانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير مسالمة في مثل هذا اليوم من العام 2002 بعد مطاردته لعدة شهور في وقت يدخل اليوم أربعة أسرى اَخرين أعواماً جديدة في سجون الاحتلال.

 

  • الأسير وليد مسالمة يدخل  عامه الـ19 في سجون الاحتلال
    الأسير وليد المسالمة يدخل اليوم عامه التاسع عشر في سجون الاحتلال

يدخل اليوم الأسير وليد عبد الرسول عبد القادر مسالمة (45 عاماً) من بلدة بيت عوا قضاء الخليل عامه التاسع عشر على التوالي في سجون الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير مسالمة في مثل هذا اليوم من العام 2002 بعد مطاردته لعدة شهور، وخضع  لتحقيق قاس لأكثر من شهرين، واتهمه الاحتلال بالانتماء الى كتائب شهداء الأقصى، والمشاركة في عمليات أدت إلى مقتل وإصابة مستوطنين.

وأصدرت محاكم الاحتلال في عام 2007 بعد أن قضى في السجن خمس سنوات، حكماً بحقه  بالسجن لمدة 25 عاماً، إلا أن النيابة العسكرية للاحتلال لم توافق على الحكم، وقدمت استئنافاً عليه للمحكمة، والتي بدورها وافقت على رفع الحكم إلى السجن المؤبد مدى الحياة.

وتعرض الأسير مسالمة إلى الكثير من الإجراءات التنكيلية بحقه، حيث عزلته إدارة سجن نفحة في شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام 2015، بحجة  أنها اكتشفت حفرة في السجن.

وخاض الأسير مسالمة إضراباً مفتوحاً عن الطعام بعد مرور 10 أشهر على عزله في سجن "بئر السبع – ايشل"، نقل على إثره إلى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع، بعد تراجع وضعه الصحي بشكل كبير، وتعرّض لموجات من الإغماء الشديد، إضافة إلى تقيؤ وتبول الدم، وظهور آلام أخرى في الكلى والقلب.

استمر إضراب مسالمة 37 يوماً متتالية. قبل توصل قادة الحركة الأسيرة في سجني "النقب وريمون" إلى اتفاق مع إدارة سجون الاحتلال، يقضي بتعليق إضرابه مقابل نقله من عزل سجن "ايشل" إلى عزل "ريمون" لفترة مؤقتة، على أن يتم لاحقاً إنهاء عزله بشكل كامل ونقله إلى الأقسام العامة.

والأسير مسالمة أب لخمسة أبناء كان عمر أكبرهم حين اعتقاله 8 سنوات، أما اليوم فيبلغ من العمر 26 عاماً، لم يستطع خلالها احتضان والده، بينما نجله الأصغر أحمد الذي أبصر النور في العام الذى اعتقل فيه، بلغ من العمر اليوم 18 عاماً.

ويدخل اليوم أربعة أسرى آخرين  من الضفة والداخل المحتلين وقطاع غزة، أعواماً جديدة في سجون الاحتلال، وهم: 

من الداخل المحتل/ الأسير محمد حسين حمد عبد الحميد (38 عاماً) المحكوم بالسجن 20 عاماً ومعتقل منذ عام 2003، وأمضى 17 عاماً في سجون الاحتلال.

ومن مخيم جباليا شمال القطاع/ الأسيران الشقيقان صلاح أسعد فهمي أبو صلاح 30 عاماً المحكوم بالسجن 15 عاماً، وفهمي أسعد فهمي أبو صلاح 33 عاماً المحكوم بالسجن 22 عاماً، ومعتقلان منذ عام 2008، وأمضيا 12 عاماً في السجون.

والأسير غسان سعيد فهمي أبو صلاح المحكوم بالسجن 17 عاماً ومعتقل منذ عام 2008، وأمضى 12 عاماً في السجون.