خريطة تفاعليّة: العالم يُسارع إلى مساعدة لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت

"لبنان ليس وحيداً"، عبارة سمعها الشعب اللبنانيّ كثيراً منذ لحظة وقوع انفجار مرفأ بيروت يوم الثلاثاء 4 آب/أغسطس 2020، من رؤساء جمهوريّات وحكومات وممثلي دول أجنبيّة وعربيّة كثيرة. عبارة انعكست على الأرض بتوالي وصول المساعدات الماليّة والطبيّة والغذائيّة والإنسانيّة إلى بيروت المفجوعة بنكبتها والتي تحاول أن تتماسك رغم أزمتها الاقتصاديّة وأزمة كورونا، ومع خسارتها أكثر من 150 شهيداً، وفي ظل دمار هائل وقرابة الـ300 ألف مشرد نتيجة تضرر منازلهم.

40 دولة على الأقل، بالإضافة إلى منظمات دوليّة، أرسلت مساعدات وفرقاً طبية وإنقاذيّة خلال الأيام الثلاث الأولى من الانفجار، كان أولها روسيا وإيران وفرنسا وبريطانيا والكويت وقطر ومصر، فيما سارع الفلسطينيّون والسوريّون إلى الدعم على الأرض بشكل كبير. تعرفوا معنا في هذه الخريطة التفاعليّة على الدول التي ساعدت لبنان في محنته وطبيعة مساعدتها.

شاهد كامل التغطية

انفجار مرفأ بيروت

في الساعة السادسة و 6 دقائق من عصر يوم الرابع من آب/أغسطس هز انفجار ضخم العاصمة اللبنانية ووصل صداه إلى مناطق بعيدة. شحنةٌ من نترات الأمونيوم مخزنة منذ سنوات في مرفأ بيروت انفجرت وحولت المرفأ ومحيطه إلى أثر بعد عين.