مصر: احباط محاولة استهداف قناة السويس بصاروخي غراد

الجيش المصري يحبط محاولة لاستهداف قناة السويس بصاروخي غراد مجهزين للإطلاق، ومصادر أمنية تؤكد أن قوات الجيش استهدفت مناطق جنوب الشيخ زويد حيث قتل عشرون مسلحاً كما استهدفت طائرات الأباتشي عدداً من البؤر الإرهابية في مناطق جنوب الشيخ زويد بعد معلومات عن اختباء بعض العناصر الإرهابيين فيها.

فى إطار الاستراتيجية الجديدة التى تبنتها القيادة فى مصر لمجابهة الارهاب، جاء إعلان القضاء على أكثر من نحو خمسين عنصراً تكفيرياً فى شمال سيناء خلال أيام، إضافة إلى نجاح قوات الجيش في ضبط وتفكيك صاروخي غراد مجهزين للاطلاق شرق قناة السويس. وقال الخبير الأمني اللواء نصر سالم إن "نطاق الجيش الثاني الميداني أكثر من 30 ألف كيلومترمربع من القناة إلى الحدود الدولية وأن أي استهداف لها هو صعب لأن بينها وبين القناة مئات الكيلومترات"، رافضاً أن "هذه الصورايخ كانت تستهدف قناة السويس". هذه الانجازات العسكرية التى رافقت بدء العمليات الجديدة فى سيناء تعكس تطوراً نوعياً مضيفاً أن عمليات الجيش ممتدة بطول سيناء للسلطات المصرية فى مكافحة الارهاب. بدوره قال أحمد مصطفى مدير تحرير اليوم السابع أن "كل ما كان يحدث هو ضربات ورد فعل على أفعال كانت تتم"، مؤكداً أنه "حالياً الوضع تغير وأصبح عمليات إجهاضية استباقية يقوم بها الجيش المصري والقوات الأمنية مع تعزيزاتهما للقيام بهذه الضربات الاستباقية وبخطوة المبادرة". هذه العمليات التى نفذت مع بدء إنشاء القوة الموحدة فى سيناء، تشترك فيها وحدات من القوات الجويه والصاعقه والقوات الخاصة، ويقودها جميعاً الفريق أسامه عسكر، مع صلاحيات ميدانية موسعة. على الرغم من محاوله الجماعات الارهابيه تطوير وتغيير استراتيجياتها فى استهداف المواقع العسكريه والامنيه فى سيناء، تبدو السلطات المصرية كأنها اختارت اعتماد استراتيجية جديدة، بدأت تؤتي ثمارها أكثر من السابق، وهو ما تظهره المعطيات والخسائر في صفوف الإرهابيين.