تنظيم القاعدة في اليمن يتبنى الهجمات في باريس

تنظيم القاعدة في اليمن يتبنى الهجمات على صحيفة شارلي إيبدو في باريس ويشير إلى أن تنظيم "جند الله" لقنّ الفرنسيين درساً بسبب إهانة النبي محمد. وكانت الشرطة الفرنسية قد أنهت حادثي احتجاز الرهائن في شرق باريس وشمالها حيث قتلت المسلحين كواشي في بلدة دامارتان أون غويل إلى الشرق من باريس، فانتهى الهجوم بمقتل أربعة رهائن، إضافة إلى محتجزهم.

القاعدة: المهاجمين كانوا مجموعة من "جند الله"
تبنى تنظيم القاعدة في اليمن الهجمات التي تعرضت لها صحيفة شارلي ايبدو في باريس مهدداً بالمزيد من العمليات في فرنسا.

وقال الشيخ حارث النظاري أحد زعماء التنظيم في تسجيل صوتي إن "الهجوم الذي وقع في فرنسا حصل بسبب إهانة النبي محمد"، مضيفاً أن "المهاجمين كانوا مجموعة من "جند الله" الذين لقنوا الفرنسيين "الأدب وحدود حرية التعبير". 

الشرطة الفرنسية تنهي حادثي احتجاز الرهائن شرق باريس

بعد ساعات من الحصار نجحت الشرطة الفرنسية في إنهاء حادثي احتجاز الرهائن في شرق باريس وشمالها. يوم دام في فرنسا حيث قضى المسلحان وتمّ الإفراج عن الرهينة خلال اقتحام الشرطة مطبعة في بلدة دامارتان جويل، كان تحصن فيها الأخوان شريف، وسعيد كواشي، المتهمان بالهجوم على مجلة شارلي ايبدو.

أما في شرق فرنسا، فإن قوى الأمن الفرنسية اقتحمت متجراً للأطعمة وقتلت المسلح حميدي كوليبالي الذي احتجز رهائن. لكن هنا الوضع مختلف. القوات الفرنسية لم تنجح في الإفراج عن الرهائن، فخلال الإقتحام قتل أربعة منهم.

الإرهاب مستمر في فرنسا، والشرطة الفرنسية في حالة تأهب، والإجراءات الأمنية في أعلى درجاتها في كل مكان في وسائل النقل، والأماكن العامة، وفي كل مطارات فرنسا.

تأتي هذه الإجراءات في وقت سيعقد في باريس هذا الأحد اجتماع وزاري أوروبي أميركي للبحث في آليات جديدة لمكافحة الارهاب. كما سيعقد الاتحاد الأوروبي قمة حول مكافحة الارهاب الشهر المقبل.

كواشي: تنظيم القاعدة في اليمن موّل العملية في باريس

كوليبالي يؤكد قبل مقتله تنسيق تحركه مع الأخوين كواشي
نقلت وسائل إعلام فرنسية أن أحد منفذي الهجوم على شارلي ايبدو شريف كواشي أكد في اتصال هاتفي لإحدى المحطات التلفزيوينة الفرنسية أنه "ممول من تنظيم القاعدة في اليمن الذي يقف وراء الهجوم في فرنسا".

وفي سياق متصل نقلت المحطة أن محتجز الرهائن في متجر بباريس "أمادي كوليبالي" أكد قبل مقتله تنسيق تحركه مع الأخوين كواشي.

وقال كوليبالي في اتصال بالقناة إنه "ينتمي إلى تنيظم داعش"، مضيفاً أنه "هاجم المتجر لقتل يهود".

من جهته، رأى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن منفذي العمليات الإرهابية في باريس لا علاقة لهم بالديانة الإسلامية. ودعا إلى التمييز بينهم وبين الإسلام. وأكد هولاند أن "التهديدات لم تنته بعد".