"تشارليز" وكريستيان" على طريق التتويج أفضل ممثليْن في هوليوود

زحام غير مسبوق في أسماء الممثلين الأقوياء الذين هيمنوا على الآراء الإيجابية في أدائهم على مدى الأشهر القليلة المنصرمة على الشاشات العالمية، وهو ماجعل "نقابة الممثلين الأميركيين" في حرج كبير من المفاضلة بين مجموعة كبيرة ونوعية من الممثلين والممثلات، لكن الميزان النقدي والجماهيري يشير إلى أسهم مرتفعة يحظى بها كل من الجنوب أفريقية "تشارليز ثيرون" والإنكليزي "كريستيان بل" للفوز بجائزتيْ التمثيل.

  • "تشارليز" وكريستيان" على طريق التتويج أفضل ممثليْن في هوليوود
    "كريستيان بل" و "تشارليز ثيرون"

 

الإحتفال بإعلان أسماء الفائزين تحدد ليل التاسع عشر من كانون الثاني/ يناير 2020 في لوس أنجلوس، وكلنا ندرك أن الإختيار لن يكون سهلاً بين المرشحين من الجنسين، فإذا قارنّا أداء الممثل الذي إكتشفه "سبيلبيرغ" وقدّمه فتىً في "إمبراطورية الشمس"، في شريط "فورد ضد فيراري" مع الأربعة الباقين المنافسين له سنجد أن "بل" حالة خاصة في تقمص شخصية قائد سيارات السباق الأكثر مزاجية وحنكة، رغم أن منافسيه أقوياء يتقدمهم "جواكين فينيكس" في "جوكر" مع كل إبداعه في الأداء الأحادي، وهو الوحيد الذي يشكل خطراً عليه، بينما إجادة "ليوناردو دو كابريو " في "حدث ذات مرة في هوليوود"، و"آدم درايفر" في "قصة زواج" عادية، أما "تارون إيغرتون" في شخصية "إلتون جون" ضمن شريط "rocketman" فكان إشعاراً بولادة ممثل جيد وليس أكثر، لذا تبقى الأرجحية لـ "بل".

  أما المواجهة على جبهة الممثلات فتعطي علامات إضافية لـ "تشارليز ثيرون" في "bombshell" على زميلاتها الأربع تتقدمهن "رينيه زيلويغر" في شخصية النجمة "جودي غارلاند" وهي تعاملت معها بكثير من الخصوصية في التقمص، تليها "سكارليت جوهانسن" في "قصة زواج" التي يطغى سحرها الأنثوي على أسلوب تعاطيها مع الشخصيات فتبدو في الغالب باردة أو متواضعة الأحاسيس.بينما لا خطر من جهة "لوبيتا نيونغو" في "us"، وزميلتها "سينثيا إريفو" في شريط "harriet" بما يعني أن منافساتها لا يشكلن عنصر إضطراب لها إطلاقاً، بل إن عبورها إلى منبر الفوز أقرب إلى الحسم، وهي أعلنت حين تبلغت بترشيحها للجائزة أنها معنية بالتقدير الذي حصلت عليه من تقييم دورها إيجاباً من لجنة الإختيار.

وفي جوائز الدور الثاني يحضر "آل باتشينو" بتميز كبيرمن خلال دوره في "الإيرلندي" (بينما رفيقه الرائع روبرت دو نيرو يحظى بتكريم خاص من النقابة على كامل مشواره)ولا نجد له منافساً خطراً عليه سوى "توم هانكس" مجسداً دور صانع الأحذية المبدع في "a beautiful day in the neighborhood"، بينما تفوق على الثلاثة الباقين :"جيمي فوكس" (just merey)، و"جو بيسي" (الإيرلندي) و"براد بيت" (حدث ذات مرة في أميركا) من دون جهد. وفي صف الممثلات – دور ثان، حضرت كل من: "لورا ديرن" (قصة زواج) "سكارليت جوهانسن" (جوجو الأرنب) "نيكول كيدمان"، "مارغوت روبي" (bombshell)، والأكثر حظاً بالفوز "جنيفر لوبيز" في (hustlers) كونها تجسد دوراً مركّباً أجادته بعفوية. وحددت ترشيحات الأداء الجماعي للعاملين في 5 أفلام (bombshell، jojo rabbit، once upon a time in hollywood، و parasite) والخامس هو "الإيرلندي" الذي نرشحه للفوز بالجائزة مع كاستنغ منسجم قوي ومقنع.