كورونا قتل زيدوني وأصاب هناء نصور

لم تمض أيام قليلة على إصابة فنان السينوغرافيا الجزائري نور الدين زيدوني بفيروس كورونا حتى سقط ضحيته، كأول فنان عربي نخسره بسبب الوباء، الذي تعاني من تبعاته أيضاً الممثلة السورية هناء نصوّر، والتي تحجر على نفسها في البرازيل منذ 5 أيام.

  • كورونا قتل زيدوني وأصاب هناء نصور

شيّعت الأوساط الفنية في الجزائر، وخصوصاً المسرحية، الفنان نور الدين زيدوني، صاحب اللمسات السحرية على عشرات المسرحيات الكبيرة في البلاد منها (علي بابا الكبير)، والذي عمل أستاذاً في المعهد العالي للفنون الدرامية ببرج الكيفان، بعد وفاته بسبب إصابته بفيروس كورونا.

في وقت أعلنت الممثلة السورية هناء نصور من البرازيل أنها أصيبت بعدوى كورونا من صديقتها هناك، وأنهما تُمضيان أيام عزل منزلي في ظروف قاسية لدرء النتائج السيئة، بعد فترة وجيزة من معاناة صعبة كان من ملامحها الأولى: سعال، وضغط على الصدر، ووهن عام، حيث قامتا بإخطار السلطات الصحية البرازيلية وباشرتا ممارسة الرياضة وشرب السوائل.

هناء قالت في رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي إنها إعتمدت دواء "السيتامول"، مع غرغرة بالماء المغلي والخل والملح وأوراق الليمون، وهي تعجن وتخبز خبز القمح الكامل، مؤكدة أنها ستعيش ولن تموت بعيداً عن وطنها بل ستعود إليه وتستأنف حياتها وعملها كالسابق، واعترفت بأنها "بكت وعانت وتضرعت إلى الله تعالى أن يُقوي إيمانها".

كثيرة ومتنوعة أعمال "نصور" في التلفزيون (سلاسل ذهب، ومضات، وحدن، أزمة عائلية، فانية وتتبدد، لست جارية، وغيرها) وكانت صورت دوراً جيداً عام 1997 مع المخرج يوسف شاهين في فيلم "المصير".