The Hunt: عاملوها بقسوة فانتقمت منهم بعنف

لم تعد القوة حكراً على الرجال، لأن موجة متجددة من الأفلام ضخمة ومتوسطة الإنتاج باتت تفضّل تقديم حسناوات يهزمن الرجال بالجملة، وهذه حال "the hunt" (الصيد) (إنطلقت عروضه في 13 آذار/مارس 2020 للمخرج "كريغ زوبل"، الذي يقدّم إمرأتين شرستين في المواجهة بالقبضات العارية أو بالأسلحة البيضاء، لتنتصر صاحبة الخبرة الميدانية في القتال ضمن القوات الأميركية الخاصة في أفغانستان.

  • طوق الكلب على فم "بيتي جيلبن"

السيدة الثرية والجميلة "أثينا" (هيلاري سوانك) تعيش في قصر منعزل وتملك ثروة كبيرة من المال تفرض عليها إستغلالها وتوظيفها في أي مجال طلباً للترفيه المجاني وإن يكن على حساب أرواح بريئة. لقد إختارت بشراً لإصطيادهم والتعرف على ردات فعلهم المباشرة وهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة، لذا يقع في فخها 11 إمرأة ورجلاً، تتاح لهم فجأة فرصة الفرار من هذا القفص الكبير فيسقط معظمهم تباعاً وتبقى واحدة فقط على قيد الحياة مع وجود طوق للأسنان يُعتمد للكلاب تفادياً لحالات عض مفاجئة، مع قفل متين وصعب الفتح، لكن لم تلبث "كريستال" (الأميركية بيتي غيلبن – 34عاماً) أن عثرت على المفتاح وتحررت من الطوق وباشرت عملية إنتقام من كل المسؤولين غير المبالين بحياة هؤلاء الأبرياء.

تواجه "كريستال"رجالاً أحجامهم ضخمة مع أسلحة فتاكة لكنها لا تهتم وتواجههم متفوقة عليهم بسهولة، لنعرف أنها واحدة من عناصر القوات الأميركية الخاصة التي كانت في عدة دول تدخلت فيها أميركا عسكرياً لكن أبرزها أفغانستان، لذا لم يكن أحد يواجهها من الجنسين إلاّ ويسقط خلال ثوان قليلة، وحدها "أثينا" التي تدربت عدة أشهر بقسوة، واجهتها الند للند في قتال حاسم لا رحمة فيه، لكن "كريستال" أنهته لصالحها، بعدما سقط كل من قاتلت إلى جانبهم بسبب الخيانة. ظلت هذه المرأة التي لم تضحك أبداً على مدى الشريط، لوحدها وفي مشهد مختلف بدت سيدة أنيقة تحمل حقيبة ذات قيمة، وتقصد طائرة خاصة في إحدى زوايا حديقة القصر تدخل قمرة قيادتها وتبلغ الطيار أنها قتلت كل رجال ونساء "أثينا" وباتت هي الآمرة الناهية الآن.

رؤوس يفجرها الرصاص، أجساد تخترقها النصال، من دون أن يمنع ذلك من تسجيل ردة فعل هؤلاء على مصرعهم بطرق وحشية وجرجرة معظمهم في الطرقات، ومفاجأتهم بعمليات بتر وطعن وسحل من دون صراخ بل إن القتلى يناقشون من قتلهم في الأسباب والظروف التي دفعتهم إلى ذلك، في وقت إعتمدت "كريستال" على نصيحة حفظتها من والدها وتقول "لا يوجد بالمطلق إنسان واحد موضع ثقة"، لتكتشف أنه كان على صواب وإلا لما نجت من كل محاولات القضاء عليها حتى من الأقربين.

كتب السيناريو (نيك كوز، ودامون ليدلوف) ولعب الأدوار الرئيسية (آيك بريهولتز، واين دوفال، إيتان سوبلي، إيما روبرتس، وكريستوفر بيري).