فيلم أميركي والملصق الترويجي بالعربية

شريط feel the beat للمخرجة إليسا داون فاجأنا موقع imdb بنشر ملصق بالعربية هو نفسه الملصق بالإنكليزية (مع تقدير 6.4) يروّج للعمل الذي يتناول صبية موهوبة بالرقص تدرب مجموعة من 9 أطفال شكلوا فريقاً متميزاً فاز في مسابقة كبرى على مستوى الولايات الأميركية.

 

  • الملصق لفيلم أميركي والعنوان بالعربية
    الملصق لفيلم أميركي والعنوان بالعربية

 

نشر ملصق بالعربية للشريط الأميركي feel the beat إخراج إليسا داون عن نص تعاون عليه مايكل آرمبروستر، وشاون كو، يُعتبر سابقة ترويجية تُعطي الجمهور العربي حيزاً من إهتمام الموزع الأميركي لبيع منتجه من دون تأخير في منطقتنا، وربما كان السبب أن وراء المشروع شركة نتفليكس التي برمجت قبل أسابيع قليلة أكثر من 44 فيلماً عربياً متنوعاً للعرض عبر منصتها الألكترونية العالمية، وهو ما يؤكد صوابية الإستنتاج، مع فيلم ليس فيه ما يأسر المشاهد العربي أو يحرج جانباً من المشاهدين، وهو يتميز بالبساطة والشفافية والتعاطي السلس مع الأمور بحيث تم تجنب التابوهات المعروفة في مجالي الدين والجنس.

بطلة الفيلم ومدته 109 دقائق شابة تدعى إبريل (صوفيا كارسون_ أميركية من أم كولومبية) لا ترى أمامها سوى الرقص الإيقاعي الذي تتخيل نفسها معه وهي ترقص على إحدى خشبات برودواي في نيويورك، ورغم الإعتراف بموهبتها الكبيرة والإبداعية، إلاأنها تظل غير قادرة على بلوغ هدفها في لعب الدور الأول في عمل ضخم لفرقة الفنان المبدع ويللي وونغ (ريكس لي) إلى أن حانت الفرصة مع وجود مسابقة تتدرج من المدينة إلى المنطقة فالولاية وهو ما يتيح فرصة ذهبية لـ إبريل كي تعمل على فريقها وفي ذهنها أن الفنان وونغ هو العضو الرئيسي في لجنة التحكيم لذا فهي أضافت على عرضها مشهداً ترقص فية الفرقة مع أستاذتها مما سيتيح لها إستعراض مهارتها أمامه.

الخطة تنجح. رقص الصغار أثمر عرضاً لافتاً وإذا بـ إبريل تقدم وصلتها المميزة وتفاجأ بـ وونغ يقصدها ويبلغها أنه يريدها بطلة لعرضه المقبل، في وقت إستطاع فريقها الفوز. شارك في تجسيد الأدوار الرئيسية: باميلا ماكدونالد، صونيا لابلانت، براندون كيل غودمان.