بيار داغر للميادين نت: عرفت قيمتي أكثر خارج لبنان

له أسلوب خاص في الأداء يميّزه في كل الأدوار التي يلعبها ما بين لبنان وسوريا، خصوصاً الأدوار التاريخية بإدارة المخرج (نائب رئيس مجلس الشعب السوري) نجدة أنزور. الممثل بيار داغر أمضى سنوات يلبي طلبات المخرجين السوريين من دون أن يحظى بفرص في لبنان لأن البعض عمّم على الوسط بأنه مقيم بشكل دائم في دمشق حتى لا تسند إليه أدوار في لبنان.

بيار الذي نادراً ما يتحدث للصحافة أسف لترويج البعض عنه أنه ترك الدراما اللبنانية، وأكد أن الأعمال السورية التي شارك فيها أوصلته إلى أعرض جمهور عربي، وهو الآن وبعد محطات قليلة للشاشتين المحليتين يدرس مسلسلين جديدين مع مشروع سينمائي فرنسي، ويرى أن الإنتاج العربي المشترك أسهم في تحريك الدراما اللبنانية عربياً، وتوقّع أن تفتح أمامها الأبواب بشكل واسع إذا ما إستمر تقدمها بالشراكة مع باقي العرب. داغر أكد أنه لم يتلق في السنوات السابقة عروضاً من منتجين ومخرجين في لبنان، وأشار إلى أسفه الشديد لهذا الواقع معترفاً: عرفت قيمتي أكثر خارج لبنان، رافضاً توجيه أي إتهام لكنه عاتب فقط من منطلق أن عروضاً كثيرة تعاقبت عليه خصوصاً من سوريا حتّمت عليه أن يلبيها ويتواجد من أجلها في دمشق، ويعتبر أنه منفتح على كل المشاريع العربية المشتركة التي أثبتت أن الناس تحبها أكثر، وتدعمها أكثر.   الفنان بيار داغر كشف عن رغبة لديه في توظيف طاقات مختلفة عنه، فهو لعب أكثر من مرة أدوار ضباط في جيش الإحتلال وتحدّث بالعبرية، وخاض في شخصيات سلبية عديدة، ويجد في الكوميديا فرصة نموذجية لإبراز طاقات لم يظهرها بعد. هنا أجواء الحوار الذي صوره الميادين نت مع داغر: