الممثل "فادي أبي سمرا" "للميادين نت": نعمة مزدوجة مع مسلسليْن في الشهر الكريم

هو ممثل متمكن أثبت جدارته وتميزه في العديد من المسرحيات، والأفلام، وكان له موقف سلبي من التلفزيون إعتراضاً على مستوى الأعمال المحلية. "فادي أبي سمرا" ومنذ وقت قصير إقتنع بإمكانية تقديم مسلسلات ذات مستوى فبدّل رأيه وباشرمرحلة جديدة تُتوّج خلال شهر رمضان الكريم بدورين محوريين في مسلسلي: "دقيقة صمت" للتونسي "شوقي الماجري"، و"الكاتب" للسوري "رامي حنا"، من دون الإبتعاد عن ميدانيْ الخشبة والشاشة الكبيرة، وله معهما محطتان مهمتان بعد عيد الفطر السعيد.

"فادي" أشاد بمبادرة المنتج "صادق الصباح" النبيلة، عندما لم يمانع في رفع شرط الحصرية عنه خلال شهر رمضان 2019 لكي يتمكن من الظهور في عمل آخرينتجه "جمال سنان"، كما تحدث عن مهنية وتواضع الفنان "عابد فهد"، مشدداً على الأجواء العائلية التي سادت أيام التصوير، مشيراً إلى أن دوريْه في العملين الرمضانيين مختلفان تماماً، ففي الأول محكوم بالإعدام وفي الثاني رجل قانون، وهو ما يُتيح له تنويعة يواكبها المشاهدون على مدار أيام الصوم، وهو أشاد بالتطور الذي تشهده أعمالنا المحلية متوقعاً أن نبلغ الغاية الفنية النموذجية في وقت غير بعيد وهي المنافسة، أما الآن فالمسلسل اللبناني أصبح حاضراً وحسب.

 ومع ظهوره في أدوار الشر وآخرها في "الهيبة 2" أكد "أبي سمرا" أنه إعتذر عن عدة أعمال ركزت على نجاح دوره في هذا المسلسل، وإعتبر "أن سبب رضى الناس عن الدور يعود إلى أنني لا أعمل إلا بقاعدة واحدة الإحاطة بالشخصية التي أجسدها مع دراسة تفاصيلها ثم الخوض فيها"، ورفض ما تردد عن أنه قلّد شخصية زعيم المافيا الكولومبي "أسكوبار" في الدور، وأشار إلى أن عنده خصوصية واضحة في أداء الشخصيات، وأن ما فعله كان نتيجة تشاور مع المخرج. وتكمن سعادة "فادي" في الفرصتين المتاحتين أمامه معاً لكي يتابعه الجمهور العربي وأن يعرفه المنتجون بشكل أوثق، لأن هذا يوفر الكثير من العقبات أمامه لبلوغ الرضى الجماهيري العربي تعزيزاً للإنتاجات المشتركة ذات المستوى المتميز، وقال في حواره مع "الميادين نت":