فلسطين على شاشة باريس للمرة الرابعة

تتواصل في العاصمة الفرنسية باريس عروض الدورة الرابعة من "مهرجان سينما فلسطين" التي تُختتم يوم الأحد في 3 حزيران/يونيو 2018 بالفيلم الروائي الطويل الذي كان أيضاً شريط الإفتتاح (في 25 أيار/مايو) وعنوانه "التقارير حول سارة وسليم" للمخرج "مؤيد عليّان" يدير فيه الممثلة "ميساء عبد الهادي"،وتدور أحداثه في مدينة القدس المحتلة، وقد سبق له وفاز بجائزة التحكيم من مهرجان تورونتو السينمائي.

الأفلام المعروضة تتمحور حول فلسطين والحياة فيها، وما يعانيه أهلها في يومياتهم من صلف الإحتلال وأدواته، مع التأكيد على أن الحياة مستمرة رغماً عن حالات القمع والإعتداء التي تمارسها القوات الإسرائيلية بحق المواطنين في كل وقت، وقد لوحظ أن الإقبال الجماهيري على حضور عروض المهرجان يتضاعف تباعاً، وهم يتألفون من العرب المهاجرين إلى فرنسا أو الفرنسيين إياهم الذين يؤيدون الحقوق العربية ويدينون الممارسات الإرهابية على شتى أنواعها ضد الفلسطينيين أصحاب الأرض. وصدرت بعض المقالات قي الصحف اليومية تتحدث بإيجابية عن الأفلام المقدّمة في برمجة المهرجان الذي يعقبه آخر مع السينما العربية عبر مهرجان ينظمه معهد العالم العربي في ياريس الذي يرأسه حالياً وزير الثقافة السابق "جاك لانغ".

الأفلام المشاركة: "بونبونة" لـ "راكان ميّاسي" في 16 دقيقة، مع الأخوين "صالح وزياد بكري"، "رنا علم الدين"، و"نادرة عمران"، عن لقاء بين سجين فلسطيني في أحد معتقلات الإحتلال وزوجته مع مفارقات عاطفية ميّزت اللقاء. "عن رجل يغرق" لـ "مهدي فليفل" يدير "عاطف الشافعي"، "جلال قنيري"، "منير الخطيب"، "ربيح السالوس"، و"ثيميوس كوكيوس" عن عدد من اللاجئين الفلسطينيين إلى أثينا يواجهون ظروفاً أمنية صعبة. و"إنفصال" نص وإخراج "ياسمينا كراجا" عن أربعة مراهقين عرب يعيشون في مدينة سوري الكندية الجديدة، وتواجههم مشكلة وهم يبحثون عن مسبح شعبي في المنطقة، مع "أسعد العويض"، "سلام المرزوق"، "حسين الأحمد"، و"وزيرة الأحمد".

وفي سياق متصل يحتفل "مهرجان السينما العربية في باريس" والذي يقام في 28 حزيران/يونيو في "معهد العالم العربي"، بالذكرى السبعين للنكبة، عبر برنامج حافل بالأفلام، وورش العمل، واللقاءات حول طاولة نقاش مستديرة، تلحظ كامل جوانب القضية الفلسطينية.