بأسلوب جذاب.. نيجيري يصنع فيلماً لمساعدة الأطفال على فهم "كورونا"

صانع أفلام نيجيري يقدم فيلم رسوم متحركة (90 ثانية) لمساعدة الصغار على فهم أسباب اضطرارهم للبقاء في بيوتهم نتيجة "كورونا".

  • بأسلوب جذاب.. نيجيري يصنع فيلماً لمساعدة الأطفال على فهم "كورونا"
    بأسلوب جذاب.. نيجيري يصنع فيلماً لمساعدة الأطفال على فهم "كورونا"

نتيجة فيروس "كورونا" يجد معظم الأطفال صعوبة في استيعاب الأسباب التي جعلتهم في عزلة منزلية طويلة انقطعوا فيها عن الدراسة واللعب والتواصل مع أقرانهم.

ولذلك كان لا بدّ من اتباع أساليب متنوعة لرسم صورة مقنعة بالنسبة لعقول الأطفال ومخيلاتهم البسيطة.

في هذا السياق، أنتج صانع الأفلام النيجيري نيي أكينمولايان، فيلم رسوم متحركة (مدته 90 ثانية) لمساعدة الصغار على فهم أسباب اضطرارهم للبقاء في بيوتهم بعد إغلاق المدارس في البلاد منذ آذار/ مارس الماضي.

الفيلم يحكي قصة شقيقين (فانكي وحبيب) قرر أحدهما التسلل من البيت للعب كرة القدم بعدما ملّ المكوث لفترة طويلة، لكن نتيجة إصراره على الخروج من البيت رافضاً الإنصات إلى نصيحة شقيقته يجد وحشاً في انتظاره.

وقال أكينمولايان إنه استوحى فكرة الفيلم الذي أنتجته شركة (أنتهيل ستوديوز)، من محاولاته المتكررة لشرح العزل العام لابنه (5 سنوات)، مضيفاً "لكنه (أي الطفل) لم يفهم الأمر أيضاً إلا عندما غيرت الرواية وقلت إن فيروس "كورونا" يبدو في الحقيقة كوحش كبير، وهو في الخارج بالشارع وإذا خرجت فسيمسك بك".

واستوعب بعض الأطفال الذين شاهدوا المقطع الرسالة على ما يبدو.

وقالت الطفلة إزيتشي نواوغو (9 سنوات) وهي تشاهد الفيلم مع أختها في منزلهما في لاغوس إن "الجزء المفضل عندي  كان عندما فتح الصبي الباب ورأى فيروس كورونا.. الوحش في الخارج، وأغلق الباب بقوة واضطر للدخول. الآن أعرف أن الوقت ليس مناسباً للذهاب إلى أي مكان أو إلى الخارج".

ويجري توزيع الفيلم مجاناً ويمكن تحميله من الإنترنت بلغات عديدة منها الإنجليزية والفرنسية.