عملية "عاجلة" لإنقاذ معطف نجيب محفوظ!

خبراء الترميم في متحف النسيج المصري يجرون عملية "عاجلة" لإنقاذ معطف نجيب محفوظ من التلف، الذي نُقل إلى المخزن عقب قيام ابنته بإهدائه إلى المتحف ضمن مجموعة جديدة من مقتنياته الشخصية.

  • عملية
    عملية "عاجلة" لإنقاذ معطف نجيب محفوظ!

اجرى فريق خبراء ترميم الآثار عملية وصفوها بالـ "عاجلة" لإنقاذ معطف للأديب المصري الراحل نجيب محفوظ من التلف.

وتمكن الخبراء من إجراء المرحلة الأولى من العملية بنجاح مكنهم من إيقاف التلف وتلافي أسبابه، بينما قاموا بحفظ المعطف تمهيداً لإجراء عملية أخرى قريباً عقب عودة الحياة في المتاحف إلى طبيعتها، إذ ستحتاج العملية الجديدة إلى الكثير من الفحوص والأشعة ووسائط تكنولوجية.

ووقع الاختيار لتولي مهمة "الإنقاذ" على إدارة الترميم بمتحف النسيج المصري، حيث يمتلك العاملون فيه خبرة في التعامل مع قطع النسيج من مقتنيات المتحف التي يعود تاريخ بعضها إلى العصر الفرعوني.

مدير إدارة الترميم في المتحف رشا شاهين قالت إن "فحص المعطف أكد أنه يعاني من حشره العث، التي تسببت في تآكل جزء صغير من الصوف، إضافة إلى وجود بقع عبارة عن مادة ملحية ناتجة عن العرق، حيث إنه لم يُغسل منذ أن ارتداه نجيب محفوظ آخر مرة".

وعالج الفريق انتشار العتة والحشرات بمواد كيميائية خاصة تقضي عليها تماماً وتمنع وجود أية حشرات وتوقف انتشارها، وقمنا كذلك بمعالجة أقمشته المتنوعة كيميائياً، وتغليفه بمادة حافظة إلى أن نتمكن من معالجة الجزء الذي تلف من الصوف.

ولم يُعرض المعطف من قبل على الجمهور، إذ نُقل إلى المخزن عقب قيام هدى نجيب محفوظ بإهدائه إلى المتحف أخيراً ضمن مجموعة جديدة من مقتنياته الشخصية، التي ستضاف إلى المجموعات التي شكلت نواة تأسيس متحفه الذي افتتح في تموز/يوليو 2019.

يذكر أن أصدقاء الأديب الراحل اعتادوا على رؤيته مرتدياً المعطف طوال السنوات الأخيرة من حياته.